وطنا نيوز -فيديو لوزير عربي يعترف على الهواء بقتل شخصين
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
فيديو لوزير عربي يعترف على الهواء بقتل شخصين
التاريخ : 30-06-2020 12:25:01 المشاهدات: 3052

وطنا اليوم-عمان:أثار وزير الداخلية اللبناني ردود فعل واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، عندما اعترف خلال مقابلة مع محطة محلية بأنه قتل اثنين من اللبنانيين خلال الحرب الأهلية اللبنانية، مشيراً إلى أن الرئيس الحالي للبنان، ميشال عون، قدم له الحماية اللازمة حينها وحماه من تعرضه للقتل.
علاقة وطيدة مع عون: خلال مقابلة على قناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني، سأل المذيع الوزير محمد فهمي عن سبب "العلاقة الوطيدة" بينه وبين عون، فقال الوزير معترفاً: "في عام 1981 وقع بيني وبين حزب فاعل وقوي قوي قوي، إشكال، أعتذر من الأهل، من الجميع، من المشاهدين، قتلت اثنين، الأمر الذي تسبب بوقوع اشتباك قوي حينها مع هذا الحزب".
أضاف الوزير أن عون الذي كان حينها جنرالاً في الجيش اجتمع به وقال له: "محمد طالما أنا على قيد الحياة لن يستطيع أحد المساس بك"، مشيراً إلى أنه وعائلته لن ينسوا هذا الموقف للرئيس اللبناني، لأنه حمى الوزير الحالي من احتمال قتله بعد حادثة القتل.
ردود فعل غاضبة: أثارت تصريحات الوزير اللبناني ردود أفعال واسعة على شبكات التواصل، وقوبلت تصريحاته بغضب واستغراب من لبنانيين، وتساءلوا عن سبب جرأة الوزير على الحديث عن قتله لاثنين دون خشيته من المُحاسبة.
الناشطة السياسية اللبنانية، مريم مجدولين، كتب تعليقاً على تصريح وزير الداخلية: "اعترف وزير الداخلية محمد_فهمي على الهواء مباشرةً ودون أي خوف من القضاء اللبناني إنه قاتل شخصين سنة ١٩٨١، وإنه #ميشال عون أمّن له الغطاء المناسب كي لا يُحاسب وبالتالي تربطه به "علاقة وجدانيّة"، فعلاً الرجل المناسب في المكان المناسب، وزير #تكنوقراط في حكومة #حزب_الله، و مجرمين ببعض"، وفق تعبيرها.
من جانبه علّق حساب للبناني باسم "المايسترو" وقال: "هيك عادي بيطلع وزير داخليتنا فهمي، يخبرنا إنه قتل شخصين وعون حماه!، وين القضاء من القصة؟! مين القتيلين؟ وليش (لماذا) قتلهم محمد فهمي، وليش ميشال عون حماه؟ وكيف حماه؟".
بدوره طالب حساب باسم نجيب زوين، وزير الداخلية بالاستقالة، وكتب يقول: "#محمد فهمي استقل. أنت متهم.. أنت اعترفت بارتكاب جريمة.. أين القضاء… أين #وزيرة #العدل، على مجلس_الوزراء اتخاذ موقف سريع وتعليق وزير_الداخلية عن العمل وإلا يعتبر مشاركاً بالجرم".
يُذكر أن لبنان شهدت حرباً أهلية استمرت من عام 1975 إلى عام 1990، وأسفرت عن مقتل ما يقدر بـ120 ألف شخص، وفي عام 2012، كان ما يقرب من 76 ألف شخص لا يزالون مشردين داخل لبنان، وكان هناك أيضاً نزوح لما يقرب من مليون شخص من لبنان نتيجة للحرب.



تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق