وطنا نيوز -أوقفوا قنص العيون.. هاشتاغ واسع تضامنا مع الثورة اللبنانية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
أوقفوا قنص العيون.. هاشتاغ واسع تضامنا مع الثورة اللبنانية
التاريخ : 21-01-2020 09:34:51 المشاهدات: 3015

وطنا اليوم-عمان:أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حملات تضامنية واسعة، للتضامن مع المتظاهرين اللبنانيين، بعد استهدافهم من الأمن بالرصاص المطاطي، وإصابتهم في أعينهم. 

وأطلق النشطاء حملاتهم تحت وسمي #ثورتنا_عيونكم و #أوقفوا_قنص_العيون، بعد إصابة العديد من المتظاهرين في مواجهات نشبت بينهم وبين قوات الأمن، وسقط على إثرها 520 مصابا.

ووصف النشطاء المواجهات، التي أصابت 377 شخصا، بأنها "عنف لا مثيل له غير مسبوق" منذ بدء الحراك الاحتجاجي في لبنان في 17 تشرين الأول.

النشطاء شاركوا صورا لإصابات المتظاهرين في أعينهم بالرصاص المطاطي، فضلا عن الإصابات الناتجة عن الضرب المبرح لهم من قبل قوى الأمن.

وشارك النشطاء صورا لهم وهم يغطون إحدى أعينهم، تضامنا مع إصابات المتظاهرين ومواساة لهم، فيما أعاد النشطاء التذكير بحملة مشابهة انتشرت بعد قيام الاحتلال بإصابة المصور الفلسطيني معاذ العمارنة بعينه، وفقده النظر بها على إثر ذلك. 

وأكد النشطاء أن قوات الأمن اللبنانية ورثت وتعلمت "الوحشية والعبث" من الأنظمة المجاورة في البلدان العربية، قائلين إن المتظاهرين لن يسمحوا باستمرار ذلك أبدا، وإنه يجب وضع إطار للمحاسبة والمراقبة على القوات الأمنية. 

وأكد النشطاء على أهمية وضع القوى الأمنية تحت المراقبة والمحاسبة والمساءلة من قبل المنظمات الحقوقية والمحاميين والقانونيين، في ظل الانتهاكات التي تمارسها القوات لقمع المتظاهرين. 

وأشار عدد من الإعلاميين اللبنانيين إلى أن الدلائل تشير إلى استخدام قوات الأمن لأنواع من الغاز والرصاص المحرمة الدولية في التظاهرات، مؤكدين أن إصابات المتظاهرين الحاصلة هي انتهاك صريح وتجاوز كبير من قبل القوات.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق