وطنا نيوز -ناشط سعودي: أحب إسرائيل وكان حلمي أن أزورها
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
ناشط سعودي: أحب إسرائيل وكان حلمي أن أزورها
التاريخ : 22-07-2019 08:26:20 المشاهدات: 6649

وطنا اليوم-عمان:احتفت إسرائيل بالوفد العربي من الصحفيين والمدونين الذين زاروها في الساعات الأخيرة، وأجرت معهم العديد منهم المقابلات الصحفية أبدوا خلالها سعادتهم بالزيارة.
الناشط السعودي محمد سعود، 29 عاما، قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنني "تعلمت اللغة العبرية بمفردي، وتابعت دروسا وعظية للحاخام أمنون يتسحاق، وأغاني للمطرب اليهودي موشيه حابوشا، وأستمع إلى أغاني زوهار أرغوف ومرغليت تسنعاني وحافا ألبرشتاين، لأن الموسيقى الإسرائيلية محببة إلي، وها أنذا أؤدي هذه الأغاني العبرية، وأنا أحفظها عن ظهر قلب، دون قراءتها من ورقة". 
وأضاف سعود، وهو مدون ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي، وطالب في السنة الثالثة بكلية القانون بجامعة الملك سعود بالرياض، أن "العديد من السعوديين يريدون زيارة إسرائيل، لأن الثقافة الإسرائيلية لم تغب عن المواطن السعودي، الشعب الإسرائيلي يشبهنا، وهم مثل عائلتي، أحب هذه الدولة، وكان حلمي دائما أن أزور القدس".

وأشار سعود الذي أجرى المقابلة مع الإذاعة العسكرية الإسرائيلية باللغات العربية والعبرية والإنجليزية، أنني "أحب إسرائيل والإسرائيليين لأنهم بسطاء مثلنا تماما، ولطيفون كذلك، أعرف كثيرا من الإسرائيليين، لأنهم مثل عائلتي، فأنا أريد السلام كما هم يريدونه".

المذيع الإسرائيلي جاكي خوجي قال إن "هذا الناشط تعود أصول عائلته إلى أحد فروع العائلة المالكة، وقد حصل على فيزا لزيارة إسرائيل بموافقة السلطات السعودية، التي باركت وصوله لإسرائيل، رغم أنه يعلم بتعرضه لهجمات من النشطاء الفلسطينيين والعرب على شبكات التواصل".
وأشار سعود إلى أن "كثيرا من السعوديين يريدون زيارة إسرائيل، ويسألونني كيف يحصلون على الفيزا، وما هي الإجراءات، ولديهم اهتمام للتعرف إلى الجانب الإسرائيلي، وقد زرت الأقصى، ومتحف المحرقة".
وفي نهاية اللقاء، وجّه سعود دعوته للصحفي الإسرائيلي لإكمال المقابلة في السعودية قريبا، قائلا أن هذا الحلم سوف يتحقق قريبا.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق