وطنا نيوز -في الاستقلال يرفع العلم وتشتد الهمم ونحن على مشارف مئوية الدولة
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
في الاستقلال يرفع العلم وتشتد الهمم ونحن على مشارف مئوية الدولة
التاريخ : 25-05-2020 09:38:59 المشاهدات: 4783

بقلم : نضال ابوزيد 

في الوقت الذي يعيش فيه العالم حالة من التخبط والإنغلاق بسبب الحالة الكورونية العاصفة التي أجبرت كبريات الدول على الرضوخ والانصياع، يعيش الاردن أبها حالاته وتزدان شوارع عمان بعلم الدولة الذي رفت الروح له واشتدت معه الهمم.

ثمة شعور وحالة من البهجة والفرح تغمر جنبات شوارع الاردن وازقتها من أقصاه إلى أقصاه والابتسامة تعتري وجوه الصغار والكبار، رغم الإجراءات التي يعتبرها البعض قاسية بسبب الحظر نتيجة الازمة التي تحولت إلى فرصة والتي في المجمل أتت اكلها واستبسلت أدوات إدارة الازمة في ان تحول النقمة إلى نعمه و ان ترقى بالإنجاز إلى الإعجاز.

عندما يرفع العلم الاردني في سماء عمان وفوق برج خليفة في الإمارات الشقيقة وعندما يشيد الجانب الامريكي بالدور الأردني ويتقدم صاغرا بالشكر منه على ريادته في تناول الازمة ويهنئ بإستقلال الأردن وعندما يبادر محرك البحث العالمي جوجل لجعل العلم الأردني يرفرفر على صفحته الرئيسه يحق لنا أن نفاخر الدنيا.

انتزع الاردن استقلاله في الخامس والعشرين من أيار عام 1946 بقوة الإرادة والعزيمة الصلبة وخلقت الدولة الأردنية على يد الهاشميين فكانوا أصحاب رسالة توارثها الهاشميين جيلا بعد جيل.

ونحن على مشارف مئوية الدولة الأردنية في ظل الازمات التي تعصف بالمنطقة والتهديدات الخارجية والتحديات الداخلية يزهو الوطن باستقلاله الرابع والسبعين و يتطلع الى المستقبل بعين التفاؤل والرضى ، وسيكون دائما هو دولة الحق في الدفاع عن قضايا الأمة ، ودولة الحضارة والمعرفة في بناء دولة تسير نحو العالمية والتميز باستمرار في استقلال الدولة الرابع والسبعين لايزال العطاء مستمرا ولايزال الجيش والأجهزة الامنية سياج الوطن ومنعته وحامي حماه وعندما تختصر كل العبارات والمقالات بعبارة وردت في نشيد كتبه عبدالمنعم الرفاعي عن العلم الاردني فوصفه بالتماع الجمال حين قال:

 "يا شعار الجلال والتماع الجمال زاهيا اهيبا".


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق