وطنا نيوز -قراءات في الخطاب الملكي
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
قراءات في الخطاب الملكي
التاريخ : 24-03-2020 09:37:52 المشاهدات: 8734

 الكاتب : نضال ابوزيد

ثمة عاطفة واكبت الإطلاله الملكيه، رسائل واشارات عميقه حملها الخطاب الملكي، حيث بدا جلالة الملك مساء امس متفائلا بأن الاردن قادر على المضي قدما والوقوف بوجه الازمة، حملت كلمات جلالته وكما أشار في خطابه بان مدرسة الجنديه تعلم التخطيط المبكر تحسبا لسيناريوهات عديده، دلالات تؤكد الشجاعه الملكيه بأن التوجيه الملكي الذي صدر مبكرا في بداية الازمه بضرورة صياغة استراتيجيه واضحه لمجابهة خطر كورونا أثر واضح انعكس على النتائج والمخرجات التي لا تزال لغاية اللحظة ضمن معدلات السيطره حسب القراءات العلميه ونماذج المحاكاه الرقميه التحليليه، ثمة دلاله رئيسيه جاءت في زمانية الخطاب الملكي وتوقيته حيث وجه الخطاب في وقت أصبح فيه الاردن قريبا جدا من النقطة الحرجة او الفتره التي تحدد اما ارتفاع او انخفاض في إعداد المصابين بفايروس كورونا فوجه جلالته خطابه إلى شعبه بأن يكونوا في حدود المسؤوليه لمجابهة منع تمدد الوباء وحصر الازمه في حدودها الحاليه، وثمة دلاله تعلقت باللباس فظهر جلالته بالبدله التي احبها وهو لباس الجنديه ليوجه رساله ضمنيه لكل جندي في موقعه انني واحدا منكم وبينكم وليوجه شكره وتقديره على الأداء المحترف والاسلوب الحديث الذي تتعامل فيه القوات المسلحه والأجهزة الامنيه في مواجهة ازمة فايروس كورونا، كما حملت دلالة اللباس اشارة واضحه من جلالته بأن القائد يخاطب شعبه وهم جنود كلا في مكانه، ثمة دلالات عميقه في عبارات جلالته برزت من خلال مخاطبة العاطفه بصوت الأب لابنائه لكل الاردنيين ( فهنيئا لشعب كنت اباه ياسيدي) ومخاطبة العقل وهو يدعو إلى وقفه عنوانها كرامة أردني، حملت عبارات جلالته قيم وطنيه عميقه خاطب بها الاردنيين في يوم الكرامه، وحمل خطاب جلالته قيما دينيه خاطب بها العاطفه الدينيه للاردنيين في يوم الإسراء والمعراج، ودعا خطابه إلى تكاتف الصفوف حين استشهد بحديث جده الاعظم صلوات الله وسلامه عليه.

ثمة تناغم بين عبارات القائد والشعب ورسائل ضمنيه حملها الخطاب الملكي تحاكي الاردنيين بالعاطفة الابويه والوطنيه والدينيه، ليعطي الخطاب إشارة واضحة اننا لسنا بمعزل عن خطر وباء كورونا العالمي، الا اننا قادرين إن امعنا النظر بما يجري حولنا ان نواجه ازمة نجحت توجيهات جلالته المبكره في الصمود في وجهها، فخرج جلالته ليعطي جرعة صبر ومعنويه إلى شعبه للتحمل والصمود من أجل أن يبقى الاردن الرقم الصعب والاقوى في المنطقة، خطاب عميق اتسم بالواقعيه وقيم انسانيه، يوصف بانه دستور مرحله هي الاشد حساسيه في عمر الدولة الاردنيه. 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق