وطنا نيوز -هل يلقي الملك خطاب العرش على ارض الأردن المحررة !
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
هل يلقي الملك خطاب العرش على ارض الأردن المحررة !
التاريخ : 03-11-2019 08:01:52 المشاهدات: 9278

وطنا اليوم-عمان:بدت فكرة مثيرة جدا للجدل وحظيت بعد ساعة فقط من طرحها على فيسبوك بآلاف اللايكات والتعليقات والمشاركات.
عضو البرلمان عن قائمة الاصلاح الاسلامية في الاردن ونقيب المحامين الاسبق صالح العرموطي يتحدث عن تزامن في يوم واحد بين مناسبتين وطنيتين، الاولى هي انعقاد الجلسة الافتتاحية لمجلس الامة في دورته الجديدة الدستورية يوم 13 من الشهر الجاري، والثانية هي وبنفس اليوم فرض السيادة الاردنية على اراض منطقتي الباقورة والغمر بعد استعادتهما رسميا واخلاء الجيش الاسرائيلي منهما وعودتهما للسيادة الاردنية.
العرموطي قال بان هذا اليوم تاريخي وان الاردن سيبقى ارض الحشد والرباط مشيرا لان تلك الارض احتلها العدو عام 1950.
ما اقترحه العرموطي في السياق بسيط وهو الافتتاح الرسمي لمجلس الامة في نفس ذلك اليوم داخل اراضي الباقورة والغمر.
العديد من المواقع الالكترونية الصحفية سارعت لإعادة نشر البوست الذي اقترحه العرموطي على صفحته التواصلية داعيا الاعلام والاحزاب والنقابات المهنية للاحتشاد في ذلك اليوم المبارك باعتباره يوم تاريخي وعز وفخار.
الناشط الفيسبوكي جمال النصار علق معتبرا ان هذا الاقتراح قد يتعذر بسبب ضرورة تجهيز الموقع المناسب لخطاب العرش.
لنا قرايبي كان لها راي اخر.. فقد تحدثت عن عقد الدورة القادمة للبرلمان الاردني “انشاء لله في القدس”.
المحامي ابراهيم عطار وصف فكرة العرموطي بانها رائعة.
وعلق مواطن باسم ابو مراد الصعوب على الفكرة انها عبثية فالأرض يملكها برايه شخص اسرائيلي والسيادة الاردنية عليها ضريبية فقط.
ورد العرموطي نفسه على الصعوب قائلا بان هذه المعلومات غير صحيحة وبان الارض اردنية كابر عن كابر وقال: وقفت عليها شخصيا.
ولم يصدر اي تعليق رسمي من جانب الحكومة وبقيت مسالة الاحتفال الرسمي باستعادة الباقورة والغمر من المسائل الغامضة التي يفكر فيها الشارع الاردني وليس الحكومة .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق