وطنا نيوز -حمى الانتخابات نحو القبة تتسارع في الأردن
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
حمى الانتخابات نحو القبة تتسارع في الأردن
التاريخ : 07-07-2019 12:24:49 المشاهدات: 5989

وطنا اليوم-عمان:بدات حمى الانتخابات النيابية مبكرا ترتعش في صدور بعض النواب والمرشحين مبكرا في البوادي والمحافظات قبل وقت طويل من موعد اجراءها خاصة أن جميع العيون ترنو نحو قانون الانتخابات الجديد المؤجل بقرار رسمي حتى الان لمزيد من المشاورات ليكون قانون انتخابات توافقي.
الى ذلك بدأ نواب حاليين سابقين وراغبين في الترشح بزيارة المحافظات والمناطق والعشائر والمخيمات واعادة ربط خيوط تقطعت لترسيخ علاقات أوسع مع قواعدهم الانتخابية، بعد غياب سنوات.
وتنشط عمليات جس النبض والرصد والاستكشاف ومعرفة فرصة الوصول إلى الكرسي النيابي والحرص على صلة الرحم مع القواعد، والاجتماع مع الأصدقاء.

ونشط نواب سابقون في شرح انجازاتهم وإعداد من قاموا في توظيفهم ونقلهم ودعمهم من أبناء العشيرة والمناطق عبر قوائم يحملونها معهم في تسويق نفسهم أمام جموع المواطنين المسحوقة من الفقر والبطالة وغلاء الأسعار.
ويأتي التواصل وعمليات جس النبض من المرشحين للانتخابات المقبلة، في نقل إقامتهم مؤقتا او تكثي الزيارات من عمان إلى بيوتهم في القرى النائية والمخيمات واستثمار فرصة التواصل مع المواطنين لمشاورتهم بفكرة الترشح مجددا واعداد العدة المالية ووضع الخطط لكيفية التحرك وكسب الدعم.
في المقابل فان بعض المرشحين الذين عدلوا عن الترشيح 'كرمال وجوه العشيرة' في الانتخابات السابقة ربطوا عدولهم بأن تعطى لهم الفرصة في هذه الانتخابات على قاعدة حجز دور سلفا.
وفي ليالي الصيف اصبحت جلسات وأحاديث الانتخابات تطفو هذه الأيام اذ لا تكاد تجد مجلسا او جاهة أو عرس او فرح او مراسم عزاء لا يخلو من حديث عميق وهناك بورصة حيث السؤال الذي يتردد" شو ناوي تنزل الانتخابات هذه المرة ".....!

الى ذلك أكدت مصادر نيابية أن (60 -80) من النواب الحاليين، سيخوضون الانتخابات النيابية المقبلة، بينما يدرس الباقين ترشحهم.
ويسعى البعض الى موسم دعائي مبكر مميز قبل شهور من الانتخابات يعتمد على القوة المادية والنفوذ الجماهيري وحل المشاكل الطارئة وحل القضايا المستعجلة لكسب القلوب في موسم تتقاطر فيه قوافل النواب والمرشحين من عمان الى الأرياف والبوادى والمخيمات .
من جهة اخرى تفاجأ المواطنون بالمودة والحميمية والزيارات التي لا تنقطع من الراغبين بالترشح وبمجرد ان يعرفوا ذلك من خلال اعوانهم من سكان المناطق يفتعلون مناسبات وسهرات تسبق ويقدمون انفسهم كخادمين للناس.
واحيانا يجعلونك لا تشك في مصداقيتهم من خلال ما يقدمونه من وعود جميلة تسيل لعاب عامة الناس وبخاصة المحتاجين .للخدمات
ويتحدث ناشط السياسي ان نواب حاليين ينوون خوض الانتخابات واخرون يشعرون ان الانسحاب افضل خاصة من نواب الخدمات خوفا من الفشل حيث ان المشاورات اظهرت عدم وجود حماس من قواعدهم ومعاناة قواعدهم المنهكة من قرارات اقتصادية قاسية جدا أكلت الأخضر واليابس.

وفي حمى الانتخابات فان رجل الشارع مسكون في اشكالياته اليومية وهو مطحون بالهموم التي رغم كل ما تحقق في الحياة من تقدم لا تزال مجرد اوهام او اشكاليات عالقة في تفاصيل الحياة اليومية .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق