وطنا نيوز -الطراونة لمحافظ العقبة : اسلوبك لايليق بممثل الملك
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الطراونة لمحافظ العقبة : اسلوبك لايليق بممثل الملك
التاريخ : 29-05-2019 08:58:59 المشاهدات: 8698

وطنا اليوم-عمان: د.مصلح الطراونة

حين أدخل صباح كل يوم مكتبي أبدا بمطالعة سريعة لأهم عناوين الصفحات الإخبارية، وأدعو الله ألا تقع عيني على جيفة على هيئة خبر، أو خبر على هيئة جيفة منتنة، في وقت انهارت فيه منظومة القيم الإنسانية التي كان من المفترض أن تضع لنا أسس التعامل في أي حيز دون إساءة أو تجريح ، منظومة تقوم على الاحترام إن لم يكن للمودة مساحة. 

منح الله وأرزاقه – يا باشا – مختلفة باختلاف مستقبليها، متنوعة بتنوع أنفسهم و طباعهم ، مناسبة بشكل غريب لما تحمله دواخلهم، حازم النقي لم يحمل عارا ليُعيَّر به ، بل حمل ابتلاء ليصبر أم يكفر ، و ما نراه إلا صابرا، ولم يكن يوما المرض سببا للتخاذل و التقاعد المبكر عن العمل، إلا حين أتحفتنا المواقع برؤيتكم (الفذة) وملافظكم (السعد)، أيا كُنتَ ومَهما كانت سِمتك الرسمية ، موقعك أياً كان لا يسمح لك بأي شكل أن تتحدث عن إنسان بهذا الطريقة التي لا يمكن إلا أن توصف بأنها سمجة، أسلوبك لا يليق بممثل لجلالة الملك ، و لا بشخص يحترم مكانه الرسمي ، و إنسانيته على أبعد تقدير . 

بين الحياة الموت – يا باشا – يحاول الكثيرون نهب آخر درهم من خزينة الدولة، أو كل ما امتدت له أيديهم، لم يتورعوا وهم يقتربون من حافة القبر، ... و بين الحياة و الموت هناك من يحاول أن يكون مفيدا بشكل أو بآخر، أن يقيل عثرة هذا أو يسد رمق هذا بكل ما يستطيع، حتى آخر رمق حياة بين يديه، الفرق كبير بين هؤلاء و هؤلاء، كالفرق الذي دفعك لهذا التعليق بعد تدخل النائب حازم المجالي لإعادة النظر في توقيف أحدهم . 
كان الأحرى بك يا ممثل جلالة الملك أن تتمثل أخلاق الهاشميين الذين لم يكونوا يوما إلا مثالا في الخلق و حسن التعامل ، ... كان الأحرى بك أن تحترم ابتلاءات الله لعباده الذين اصطفى، أما سمعت عن محمد بن سيرين الذي خسر ثروة كانت تقدر بالمليارات لو كانت في وقتنا و عندما سئل عن خسارته العظيمة ، قال : ( هذه عقوبة ذنب أنتظرها منذ أربعين عام لأنني عيرت رجلا بفقره ) ، لست بالمرشد الروحي ولا الديني الذي يسرد عليك أحاديثا توعوية ، إذ اعتقد أن سنك من المفترض أن تكون قد اكسبتك خبرة تغنيك بها عن نصحي ، و لكني هنا ... 

لأقول لك حازم – أسأل الله له الشفاء – ليس إلا جنديا صالحا من جنود هذا الوطن المبتلى ، محاربا فذا يبحث عن العدل في أضيق الزوايا وفي أكثر مستنقعات الفساد فسادا، و سيبقى كذلك لأن هذا هو النائب الذي نريد ، فقد مللنا من تلك الزمرة التي لا تتعرف إلا اللفلفة و تبحث عن الصيد في خلف كل باب ، ولا تسير إلا فيما يمكن أن يشكل فرصة أو شبه فرصة للوصول أو التبلغ ، مللنا من متسولي المناصب على الأبواب ، و المنادين بالولاء الذي لا يصب إلا في جيوبهم، ... جميعنا نعلم ماهية هذه المناصب التي لا تشكل إلا ترضية لذوي النفوذ ، فحبذا ممن استفاد من هذه المناصب أن يتمتع بشيء من الخلق و ألا يجرّح و يسيء 

في النهاية أتمنى لنا جميعا الشفاء أخي حازم مما ابتلينا به جميعا ، اللهم نعم المولى ونعم النصير

تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق