وطنا نيوز -نائب يتهم الحكومة بالسرقة ويدعو لمقاطعة المنتجات الأمريكية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
نائب يتهم الحكومة بالسرقة ويدعو لمقاطعة المنتجات الأمريكية
التاريخ : 08-04-2019 08:15:31 المشاهدات: 4833

وطنا اليوم-عمان: قال النائب خليل عطية إن الحكومة تسرق المواطنين بوضح النهار في بند فرق أسعار المحروقات على فاتورة الكهرباء، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الضغوط التي تتعرض لها المملكة تأتي في سياق المؤامرة على البلد للرضوخ لصفقة القرن.
ودعا عطية في حوار مع برنامج جدل الذي يقدمه الزميل رجا طلب وسيبث الليلة على فضائية a1tv إلى مقاطعة المنتجات الأميركية ردا على صفقة القرن والاعتراف الأخير بالجولان لإسرائيل، مشيرا إلى أن الأردن وبقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني يقف بوجه "الصفقة" ويناصر على الدوام القدس والمقدسيين انطلاقا من الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية.
وأشار إلى أن حل الدولتين "ذهب بلا رجعة" وأن الإسرائيليين لا يعرفون سوى لغة السلاح، ملمحا إلى دول قال عنها أنها تشترى أملاك المقدسيين وتقوم بتسريبها لليهود.
وفي شأن حكومة الرزاز قال عطية إن الضغط عليها يحد من إنجازاتها وأنها اتخذت قرارات تسجل لها، مشيرا إلى أن قانون الضريبة الأخير فرض على "الحكومة والنواب معا".
وأكد على أن مجلس النواب سجل مواقف تاريخية في قضايا القدس واتفاقية الغاز مع إسرائيل، مشيرا إلى أنه سيتقدم خلال أيام قليلة بأسئلة نيابية عن معلومات وصلته حول شركة أردنية وسيطة قال عنها أنها سجلت في الخارج بين شركة الكهرباء والشركة الإسرائيلية بهدف التهرب الضريبي وخلافه، لافتا إلى أن مجلس النواب لم يطلع على الإتفاقية.
ودعا عطية إلى اتخاذ قرارات سيادية على غرار القدس فيما يختص بملف الطاقة.
وقال "يوجد جهات مستفيدة من تعطل مشاريع الطاقة في البلاد، وأخرى مستفيدة من تسعيرة المحروقات".
وشجب تدخل الملحق التجاري الأميركي في الشؤون الداخلية الأردنية، داعيا الشركات والمصانع الأردنية المتضررة من المحاولات الأميركية لفرض الحصار على سوريا لدب الصوت عاليا.
وأشار إلى أن مجلس النواب أحال 30 قضية إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وردت في تقارير ديوان المحاسبة، موضحا أن المجلس أحال عددا من أعضائه إلى لجنة السلوك واتخذ اجراءات بحقهم.

تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق