وطنا نيوز -طالبة أردنية تخترع جهازاً لـ بصمة الصوت
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
طالبة أردنية تخترع جهازاً لـ بصمة الصوت
التاريخ : 27-02-2020 09:49:20 المشاهدات: 4273

وطنا اليوم-عمان:أعلنت اللجنة المنظمة لمسابقة جائزة إنتل الدولية للعلوم والهندسة في الاردن، عن فوز الطالبة رامه علي العمري بالمركز الثاني عن اختراعها لجهاز «بصمة الصوت»، وتأهلها للمسابقة العالمية النهائية في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية.
والطالبة العمري البالغة من العمر ستة عشر ربيعا، تدرس في مدرسة دير يوسف الثانوية الشاملة المختلطة بلواء المزار الشمالي بمحافظة اربد، وهي من طالبات الصف الاول الثانوي الفرع العلمي المتميزات، وتمتلك ذكاء وقدرة على الابداع ما يجعلها شغوفة في استجلاء العلوم والبناء عليها في اختراعاتها الجديدة.
وتمكنت الطالبة العمري بعد ستة اشهر من البحث والتجهيز الفني، كما تقول من التوصل الى اختراع جهاز جديد لـ «بصمة الصوت»، يعمل على تعقب الأشخاص من خلال أصواتهم وتحديد مواقعهم، استنادا لـ «بصمة الصوت» التي يستحيل تطابقها لشخصين مختلفين معا، وهو الجهاز الذي عرضته بالمسابقة وحقق فوزا لافتا على صعيد الفكرة والمضمون والتجهيز.
وتقول العمري إن فكرة مشروع جهاز «بصمة الصوت»، جاء من محض تفكيرها العلمي الذي اضاء لها عالم الابداع، وادخلها في سؤال كبير لما لا يكون هناك جهاز يحدد بصمة الصوت كما في بصمة العين المعمول بها حاليا، سيما ان تحديد بصمة الصوت في عالم واسع اصبح من ضرورات التقدم العلمي وخدمة الانسان.
وفي ظل هذا الاختراع الجديد، تضيف العمري، انها لم تكن تعرف بوجود مسابقة علمية وعالمية بهذا الوزن، تؤهلها لعرض مشروعها الجديد لولا المشرفة التربوية في مديرية تربية المزار الشمالي، منسقة الجائزة شرين شطناوي، التي لفتت انتباهي لذلك، حيث تم تسجيلي رسميا لخوض المسابقة من خلال الدكتور يوسف القشي، فضلا عن الدعم الموصول لقسمي الاشراف والنشاطات في تربية المزار الشمالي.

وتشير الى فضل والديها في اتمام مشروع «بصمة الصوت» بتأمين مستلزمات العمل الذي كان وراء هذا النجاح وتحقيق هذا الابتكار الجديد، الى جانب جهود مشرف الفيزياء كنان طلفاح الذي تابع خطوات البحث والنتائج مع خبراء من المجتمع المحلي الى ان بلغ العمل بنجاح.
وتجمع مديرة مدرسة ديريوسف الثانوية للبنات معالي الجراح ومعلمة مادة الفيزياء هنادا البعول على أن راما طالبة بارعة وذكية وتمتلك كل معاني الفهم والتميز.
ويؤكد مدير التربية والتعليم للواء المزار الشمالي الدكتور حسين السعيدين على نهج المديرية بدعم وتشجع الإبداعات الطلابية من خلال التواصل مع إدارات المدارس، والطالبة العمري كانت محط اهتمام ورعاية لدينا، حيث وفرنا لها كل التسهيلات والترتيبات الادارية والمالية وذللنا كل الصعوبات امامها وأتحنا الوقت الكافي لتفرغها للبحث النظري والعملي، وها هي اليوم تحقق نتائج باهرة بمشروعها العالمي الجديد.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق