وطنا نيوز -فلكي أردني يدعو سكان كوكب غليز 581 سي لزيارة الأرض
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
فلكي أردني يدعو سكان كوكب غليز 581 سي لزيارة الأرض
التاريخ : 07-01-2020 08:31:41 المشاهدات: 12527

وطنا اليوم-عمان:كانت تجربة مثيرة، تلك التي تمكن فيها الفلكي عماد مجاهد من التواصل مع سكان كوكب (غليز 581 سي)، عبر آليات خاصة تمكن خلالها مجاهد من محاورة سكان هذا الكوكب الذكي.
خلال حواره معهم، دعاهم الى "زيارة كوكب الأرض والاستمتاع بالطبيعة الخلابة عليها وشمسها الدافئة، والتعرف على البشر والمستوى الحضاري الذي وصلوا إليه".
طلب قوبل بالرفض فورا. أبلغوه أن الرسالة الراديوية التي أرسلها الفلكي الأمريكي الراحل كارل ساغان في ثمانينيات القرن العشرين الماضي بزمن كوكب الأرض، عن طريق مركبة الفضاء فواياجير-2؛ ووصلتهم بالفعل.
قالوا له أيضا: انهم استمعوا الى الرسالة الموجودة على القرص المدمج المطلي بالذهب الذي تسمونه سي دي، مسجلا عليه بيوتا من الشعر بجميع لغات العالم ومن ضمنها اللغة العربية وخاصة بيت الشعر المسجل بصوت العالمة آمال شخشير الذي قالت فيه يا أصدقائنا بين النجوم لا ليت يجمعنا الزمان، بالإضافة لأصوات من حياة الناس ومقاطع موسيقية لبتهوفن وباخ وأصوات القطارات والسيارات والطائرات وبكاء الأطفال وأصوات الحيوانات، إضافة للآية 33 من سورة الرحمن (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) التي سجلت بصوت مندوب مصر في هيئة الأمم المتحدة في تلك الفترة.

وقالوا أيضا: ما أثارنا أن يكون القرآن تحدث عن الصعود الى الفضاء للبشر قبل 1400 عام من صعودكم الحقيقي للفضاء الذي تم سنة 1952م بزمن كوكبكم. ولغته العربية التي هي لغتنا على كوكبنا أيضا وكذلك هي اللغة الأكثر انتشارا في المجرة، لذلك فهمنا رسالتكم على أكمل وجه.
المفاجأة ليس في كل ذلك بل عندما أجابوه: "صديقنا الفلكي عماد مجاهد من كوكب الأرض، نحن في البداية نتشرف بدعوتكم والتعرف عليكم، لكن عندما عاد أفراد الطبق الطائر إلى ديارنا بعدما شاهدنا أسلوب الحياة على الأرض فإننا نعتذر عن زيارتكم".
عندما سألهم مجاهد عن الاسلاب قالوا: بمجرد استماعنا للرسالة في المركبة الفضائية فواياجير-2 أصبح لدينا فضول للتعرف على كوكب الأرض، لذلك قررنا قبل سنوات ارسال طبق طائر الى الأرض في مهمة سرية، وعندما وصلوا الأرض نقلوا لنا جمال الطبيعة عندكم من البحار والمحيطات والغابات والجبال وضفاف الأنهار والسماء زرقاء، فإذا بالله تعالى خالق الكون كما نعرف جميعا في المجرة، قد أسبغ عليكم بالنعم الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى.

"لكن وللأسف الشديد وجدنا عندكم ممارسات وأساليب لا تسر عدو ولا صديق".

لكن ما هي هذه الممارسات؟

قالوا: عندكم دول امتلكت التكنولوجيا لكنها بدلا من استخدامها للسلام ولصالح الشعوب لتحقيق الرخاء، صنعت منها أسلحة الدمار الشامل لتستخدمها ضد الدول الضعيفة والتحكم بالدول الأخرى وفرض السيطرة على العالم من دون وجه حق، ورغم وجود هيئة الأمم المتحدة التي تم إنشائها لهدف نبيل لكنها لم تستخدم بالشكل الصحيح بل استغلت من الدول القوية لفرض سيطرتها على شعوب العالم على الأرض، ومن ثم حصل التمييز بين شعوبكم.
ما اثار استغراب الكائنات الفضائية، أن معظم دول العالم الثالث تصدر العقول والكفاءات فيها للدول المتقدمة، وكأنها تعطي مالها وثرواتها الى هذه الدول، فهذه الكفاءات هي التي تتطور بها الشعوب وهي التي تحقق أهدافها الاقتصادية التي بها تقود العالم، فهي التي تصنع الحضارة والتطور العمراني واستغلال الثروات الطبيعية في الوطن، وخلق الحياة المدنية المعاصرة.

لكن ما أكثر ما أثار استياءهم؟

أجابوا: "استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي للإساءة بين أبناء الشعب الواحد، وبين الشعوب في الدول أيضا، فقد رصد أبناؤنا في الطبق الطائر اثناء تحليقه بين الدول، انتشار الاشاعات التي يتداولها بني البشر دون التحقق منها، أو اتهام الناس خاصة الذين هم في موقع المسؤولية بدون أي سبب، والمشكلة الأكبر أنكم تركزون على أخبار القتل والسرقة ولا تهتمون بالأخبار الجيدة والسعيدة ولا تنشروها رغم ان عندكم الكثير من العادات الحسنة".
رغم مجاورة كوكب هؤلاء الفضائيين لأهل الأرض (يبعد عن الأرض بضع سنوات ضوئية وقريبين جدا منكم في المجرة وفقا للمعايير الفلكية)، غير أنهم يختلفون كثيرا بل وسبق الفضائيين الارضيين بآلاف السنين في الحضارة والتقدم العلمي رغم ان انساننا الأول كان يعيش في الكهوف وجنبا الى جنب مع الحيوات والادغال في نفس فترة الانسان الأول على الأرض".
وصار الفضائيين يعددون ميزات حضارتهم "تحكمنا القوانين والأنظمة بحيث لا تستطيع أي دولة كانت فرض سيطرتها على الشعوب الأخرى، ولا توجد لدينا هيئة الأمم المتحدة، فقد ألغيت هذه الهيئة منذ أكثر من ألفي سنة، وتم استبدالها بمجلس قضاء دولي، يحكم على أي دولة تسعى لاحتلال دولة أخرى أو تطمع بثرواتها، والحكم النهائي الذي لا يمنح صيغة الاستئناف هو طرد هذه الدولة نحو الفضاء بعيدا عن حضارتنا في باطن المجرة وبلا عودة، لذلك ساد السلام والمحبة بين شعوب حضارتنا، وأصبح مصطلح الحرب ملغيا في قواميسهم، حتى أن الأسلحة أصبحت موجودة في المتاحف، يزورها الاطفال ليطلعوا على ماضيهم الذي ولى".
وأضافوا مخاطبين مجاهد، "القوانين يا صديقنا لا تسمح لأصحاب الكفاءات من الهجرة للدول والشعوب الأخرى، بل تستغل بالشكل الصحيح حتى تطورت شعوبنا وأصبحت في المقدمة، وبها تجاوزنا كل التحديات والمصاعب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ونعيش بسبب استغلالنا لهذه الكفاءات التي استغلت الثروات الطبيعية والفكرية فيها بسعادة وتطور حضاري لا يوصف".

لكن كيف يستخدم الفضائيون الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي؟

قالوا: إنها تخضع لقوانين وأنظمة صارمة في شعوبنا التي تعيش في إحدى أذرع المجرة، فلا يستطيع أي من سكان كوكبنا نشر معلومات مسيئة أو خادشه للحياء العام، وعلى الرغم من التطور العلمي في وسائل التواصل الاجتماعي في مراقبة كل ما يكتب بحيث لا ينشر الانترنت أي معلومات في غير محلها أوتوماتيكيا، إلا أن شعوبنا بسبب القوانين الصارمة اصبحت معتادة على عدم نشر معلومات مسيئة أو غير صحيحة أو نشر الاشاعة، وليس كما يحدث عندكم فأنتم تغرقون بالعداوة والبغضاء.
وأضاف الفضائيون، "حتى لو تم نشر أخبار سيئة صحيحة وحدثت في الواقع، فممنوع نشرها لان هذا من اختصاص شرطة الفضاء التي تنشر دورياتها بين نجوم المجرة والحضارات الذكية الأخرى، وتنقل المعلومات للقاضي الذي يحكم على الجاني بشكل سري وعن طريق الكمبيوتر مباشرة وبين القاضي والجاني، فلا يعلم أحد عن قضايا الناس والعباد وتبقى سرية".
وختم الفضائيون حوارهم مع الفلكي مجاهد قائلين: "في حضارتنا الذكية نؤكد اعتذارنا عن زيارة الأرض في الوقت الحالي، حتى يسود السلام والمحبة بين الدول وشعوبها على الارض، وتوقف الحروب والقتل والدمار، وانتشار العدل والمساواة بين الناس، وعدم نشر الاخبار الكاذبة ونشر الاشاعات واحتيال الشخصية والإساءة.
ثم اختتمت الحضارة الذكية حديثها بتهنئتنا للبشر على الأرض بعامهم الجديد 2020 متمنية لهم ان يسود السلام والمحبة على الأرض".
وفجأة نهض الفلكي عماد مجاهد من نومه قبل ساعة من آذان فجر الأربعاء الأول من العام 2020 حسب تاريخ الأرض، وإذا به يقرأ على مواقع الاخبار الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع عدد من جرائم القتل في ليلة واحدة، ووقوع اغتيال لشخصيات عالمية، وانتشار التوتر بين بعض الدول، فإذا به يرسل رسالة للحضارة الذكية يعتذر فيها عما حدث.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق