وطنا نيوز -ماذا يحدث لو ضرب ترمب الأعاصير بالقنابل النووية؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
ماذا يحدث لو ضرب ترمب الأعاصير بالقنابل النووية؟
التاريخ : 27-08-2019 09:33:33 المشاهدات: 5534

وطنا اليوم-عمان:أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الأخيرة بضرب الأعاصير بالأسلحة النووية استغرابا وسخرية واسعة.

ونفى ترمب أن يكون قد طرح الفكرة، حيث يبرز سؤال: ماذا لو تم ضرب إعصار بقنبلة نووية؟

وينبع الاقتراح المثير للجدل من فكرة أن ضرب الأعاصير بالقنابل النووية فوق المحيطات، حتى تتلاشى قبل أن تضرب الأراضي الأميركية وتسبب خسائر بشرية ومادية هائلة.

وفي تعليقه على هذا المقترح، وضع المدير التنفيذي لمنظمة الحد من انتشار الأسلحة في الولايات المتحدة، داريل كيمبال، سيناريو إذا طبقت هذه الفكرة وتداعياتها.

وقال كيمبال في رسالة خاصة عبر البريد الإليكتروني لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن الاقتراح يظهر الجهل بالآثار المدمرة التي يتركها الانفجار النووي على البشرية والبيئة.

وأضاف كيمبال أن الانفجار النووي لن يغير، على الأرجح، مسار الإعصار أو ديناميكيات الغلاف الجوي التي تحركه.

لكن الأكيد أن القنبلة النووية ستترك تلوثا إشعاعيا فوق المحيط وفوق مساحات شاسعة من البر، وسيطال الأمر أيضا البشر والأراضي الزراعية وبلدات ومدن لسنوات عديدة.

وأضاف مدير منظمة الحد من الأسلحة أن انفجارا نوويا واحدا سيزيد من معدلات الإصابة بالسرطان، وسيحتاج الأمر إلى إخلاء مناطق من البشر لمنع إصابات أكثر.

ووصف كيمبال في رسالته المقترح المنسوب لترمب بـ"السيئ للغاية".

من جهتها، قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة، إنها تتلقى عادة في مواسم الأعاصير اقتراحات بشأن التعامل مع هذه الظاهرة المدمرة، ومنها استخدام سلاح نووي ضدها لتدميرها قبل وصولها إلى اليابسة.

وأضافت في منشور على موقعها الرسمي أن الاشعاع النووي سيتحرك مع الرياح ليلحق أضرارا بالأرض ويؤدي إلى مشكلات مدمرة على الصعيد البيئي.

وعلى الرغم من نفي ترمب لهذا الاقتراح، لكنها ليست المرة الأولى التي ينقل عنه ذلك. ففي عام 2017 سأل ترمب مسؤولًا كبيرا عما إذا كان يجب على الإدارة أن تأمر بقصف الأعاصير لمنعها من الهبوط على اليابسة.

واقتراح ترمب ليس الأول من نوعه، إذ إن الفكرة قديمة وتعود إلى الخمسينيات من القرن الماضي خلال ولاية الرئيس دوايت أيزنهاور.

وتطفو هذه الفكرة على السطح بين وقت وآخر، على الرغم من أن العلماء يجمعون على أنها لا يمكن أن تنجح.

وتتعرض الولايات المتحدة بانتظام لأعاصير قوية، وفي عام 2017 بات "هارفي" أقوى إعصار يضرب اليابسة الأميركية خلال الـ12 عاما الأخيرة.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق