وطنا نيوز -خسوف جزئي للقمر في سماء الأردن وفلسطين
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
خسوف جزئي للقمر في سماء الأردن وفلسطين
التاريخ : 09-07-2019 09:45:52 المشاهدات: 3292

وطنا اليوم-عمان:ستشهد سماء الأردن وفلسطين المحتلة والمنطقة  خسوفا جزئيا للقمر مساء يوم الثلاثاء القادم 16 تموز الجاري، حيث من الممكن مشاهدته بسهولة بالعين المجردة دون استخدام معدات فلكية.

وقال المتنبئ الجوي في موقع طقس العرب  عمر الدجاني إن  سكان المملكة سيتمكنون من مشاهدة الخسوف الجزئي بسهولة بالعين المجردة  في ظاهرة فلكية لن تتكرر في المنطقة  لعدة سنوات.

وأضاف  الدجاني " أنه ليس للخسوف أي تأثير على الإنسان من ناحية الحظ أو العلاج كما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي".

وكان عضو الجمعية الفلكية الفلسطينية، وعضو كرسي اليونسكو لعلوم الفضاء داود الطروة،أوضح أن هذه الظاهرة لن تتكرر حتى 15 أيار من العام 2022.

ومن المتوقع أن يستمر الخسوف الجزئي في سماء الأردن و فلسطين لمدة ساعتين و 57 دقيقة و56 ثانية، حيث يبدأ الخسوف الجزئي في عند الساعة 11:01:43 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة القدس  وذلك ببداية زحف ظل الأرض على شكل سواد في الطرف الشمالي الشرقي من قرص القمر، ثم ينتصف الخسوف، وهي ساعة ذروة الخسوف في تمام الساعة 12:30:44 ليلاً ، ويكون حوالي 65% من قرص القمر داخل ظل الأرض، ومن ثم يخرج القمر من الظل، وينتهي الخسوف الجزئي في تمام الساعة 01:59:39 فجراً.

وقال الطروة إن هذا الخسوف لن يتكرر في سماء الأردن وفلسطين حتى تاريخ 15 أيار من العام 2022، حيث ستشهد سماء فلسطين خسوفات من نوع شبه ظل فقط خلال العامين القادمين وهي من الظواهر الفلكية العادية وغير الجاذبة أو الظاهرة للعين المجردة بشكل واضح، بينما سيكون هناك أحداث فلكية أخرى مثل عبور عطارد وكسوف صغير جداً للشمس.

و يعتبر خسوف القمر من الظواهر الفلكية الطبيعية الجميلة، وتحدث عندما يدخل القمر أثناء دورانه ظل الأرض، ولا تحدث هذه الظاهرة إلا عندما يكون القمر في طور الاكتمال أو البدر، حيث تكون الأرض على خط واحد بين الشمس والقمر، ويكون الخسوف إما جزئيا، حيث يدخل جزء من قرص القمر داخل ظل الأرض وإما كليا عندما يدخل قرص القمر بكامله داخل ظل الأرض، حتى أنه يصل إلى مرحلة شبه اختفاء القمر في السماء.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق