وطنا نيوز -تقارير استخباراتية توثق إدخال "حزب الله" لشحنات من الأمونيوم إلى لبنان
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
تقارير استخباراتية توثق إدخال "حزب الله" لشحنات من الأمونيوم إلى لبنان
التاريخ : 20-08-2020 09:05:26 المشاهدات: 14083

وطنا اليوم - رصد: بعد الانفجار الكارثي الذي ضرب مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس الفائت، وأدى إلى تدمير نصف العاصمة اللبنانية، بسبب انفجار مستودع يحتوي على أكثر من 2700 طن من مادة "نيترات الأمونيوم"، بحسب الرواية الرسمية، فقد كثرت الأسئلة التي لم تجب عنها السلطات اللبنانية، بشأن تخزين هذه المادة لسنوات، ولماذا تم تفريغها أصلا من السفينة؟ ولمصلحة من ومن المستفيد من وجودها؟ وهل حقا كانت 2700 طن أم فعلا سحبت كميات منها؟

أسئلة كثير تبقى إجابتها مجهولة، رغم فتح القضاء اللبناني لتحقيق، زعم المسؤولون أنه سيكون شفافا، في بلد يعاني أسوأ أزمة مالية في تاريخه، وجاء فيروس كورونا ليزيد الطين بلة، ثم الانفجار الذي شببه بعض الخبراء بـ"قنبلة نووية صغيرة" مسحت معالم نصف بيروت.

في هذا السياق، غاصت صحيفة "فيلت" اليومية الألمانية، ضمن تحقيق استقصائي، في تقارير استخباراتية ألمانية كشفت عن شراء حزب الله اللبناني لمادة "نيترات الأمونيوم"، في الفترة ذاتها التي كانت فيها المادة الكيميائية موجودة في مرفأ بيروت.

ورغم أن الصحيفة لم تربط الشحنات التي حصلت عليها حزب الله، بالشحنة الموجودة في مرفأ بيروت، ولكنها ذكرت أن الحزب الله استخدم مادة "نيترات الأمونيوم" مرارا وتكرارا في عملياته

تاريخ الحزب مع الأمونيوم

في مايو، زود جهاز الموساد الإسرائيلي السلطات الألمانية بمعلومات تفيد باحتفاظ عناصر مرتبطين مع حزب الله بمئات الكيلوغرامات من نترات الأمونيوم في مخزن في جنوبي ألمانيا، ما أدى لمداهمة قوات الأمن الألمانية للعناصر وضبطها.

كما داهمت قوات الأمن البريطانية أربعة مواقع مرتبطة بحزب الله، وقامت باعتقال شخص، بعد الكشف عن عناصر تابعين للحزب يقومون بتخزين أطنان من نترات الأمونيوم في مصنع سري للقنابل في ضواحي العاصمة لندن، حسبما نقلت صحيفة "تيليغراف" في يونيو 2019.

وفي أغسطس 2015، ضبطت السلطات الكويتية ثلاثة أشخاص على ارتباط بحزب الله، قاموا بتخزين 42 ألف رطل من نترات الأمونيوم، وأكثر من 300 رطل من المتفجرات، و68 قطعة سلاح، و204 قنابل، كبنية تحتية لهجوم باستخدامها.

كما ضبطت الأجهزة الأمنية، في قبرص، في شهر مايو 2015، كمية تقدر بـ 420 صندوقا من نترات الأمونيوم تعود لعناصر من حزب الله وقامت بتفكيك البنية التحتية للهجوم المحتمل آنذاك.

وضبطت السلطات التايلندية، في يناير 2012، 290 لترا من نترات الأمونيوم واعتقلت أشخاص منخرطين بالأمر على ارتباط بحزب الله.

وفي عملية سابقة، تعاملت السلطات التايلندية، في مارس 1994 مع هجوم فاشل على السفارة الإسرائيلية في البلاد، باستخدام شاحنة مفخخة تحمل موادا تضمنت طنا من نترات الأمونيوم والديزل

بالعودة إلى تحقيق الصحيفة الألمانية فقد أكدت المعلومات الإستخباراتية أن حزب الله تلقى 3 شحنات من "نيترات الأمونيوم"، وكان المسؤول عن تسليمها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

أول شحنة كانت في، 16 يوليو 2013، بكمية بلغت 270 طنا جاءت من إيران بتكلفة تعادل 179.399 يورو (ما يعادل 213.620 دولار)، ويقال إن عملية التسليم تمت أمام مرأى قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني.

وفي 23 أكتوبر، من العام ذاته، حصل حزب الله على دفعة ثانية من "الأمونيوم" بالكمية ذاتها للشحنة الأولى، لكن هذه المرة كان تكلفتها 140.693 يورو (ما يعادل 167.530 دولار).

وتسلم الحزب الشحنة الثالثة من المادة الكيميائية، في 4 أبريل 2014، بتكلفة تقدر 61.438 يورو (ما يعادل 73.16 ألف دولار)، لكن هذه الدفعة غير محددة الكمية، لكن تم تقديرها بـ 90 إلى 130 طنا بناء على التكلفة.

وتقدر حجم كمية "نيترات الأمونيوم" في الشحنات الثلاث، من 630 إلى 670 طنا.

وكان قائد فيلق القدس، المسؤول عن العمليات العسكرية خارج حدود إيران، وقد قتل في غارة أميركية بالقرب من مطار بغداد، في يناير الماضي.

"ماهان إير" تنقل الأمونيوم

وترجح التقارير أن عمليات نقل المادة المتفجرة لحزب الله، كانت إحداها عن طريق "ماهان إير"، وهي شركات طيران إيرانية خاصة، فيما لم تحدد طريقة تسليم الشحنتين الثانية والثالثة والتي يرجح أن يكون تسليمها تم عبر البر من سوريا أو البحر.

ويتلقى حزب الله اللبناني دعما رئيسيا من إيران وسوريا باعتباره أحد الأذرع الإيرانية في المنطقة، في الوقت الذي تشير فيه المعلومات إلى أن عمليات التسليم جميعها تمت عبر الدائرة اللوجستية لفيلق القدس.

محمد قصير حلقة وصل

وكان اللبناني محمد قصير (57 عاما) بمثابة حلقة الوصل في عمليات التسليم والاستلام لشحنات "نيترات الأمونيوم"، التي استوردها حزب الله في تلك الفترة، وهو مدرج على قائمة العقوبات الأميركية منذ 2018، بحسب الصحيفة.

وظهر قصير في صورة نشرتها وكالة تسنيم الإيرانية، وهو يجلس بين الرئيس الإيراني حسن روحاني، والسوري بشار الأسد لدى استقبال الأول للثاني في طهران.

قصير ظهر في صورة نشرتها وكالة تسنيم الإيرانية، وهو يجلس بين روحاني والأسد

ويعد قصير المعروف بـ "الحاج فادي"، مسؤولا عن الخدمات اللوجستية لحزب الله لمدة 20 عاما، وهو المسؤول عن دفع تكاليف تسليم الشحنات المتفجرة، وهو أيضا شقيق أحمد قصير الذي ارتكب أول هجوم انتحاري لحزب الله على قوات إسرائيلية، بمقر القيادة العامة في صور اللبنانية، عام 1982، حيث كانت المادة المستخدمة في هذا التفجير هي "نيترات الأمونيوم".

ورأى خبراء أن سببين محتملين وراء قيام الحزب، بتخزين مادة "الأمونيوم"، الأول لاستخدامها في معاركه الخارجية، أو ربما لعمليات اغتيال داخلية.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق