وطنا نيوز -عيد الاستقلال وأوهام سوراقيا الكبرى
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
عيد الاستقلال وأوهام سوراقيا الكبرى
التاريخ : 24-05-2020 03:45:43 المشاهدات: 9829

عيد الاستقلال وأوهام سوراقيا الكبرى
خاص - عيسى محارب العجارمه - لا شك أن الاحتفال بعيد الاستقلال لهذا اليوم، يختلف جذرياً عما سبقه من أعوام، من حيث المخاطر الاقتصادية والصحية الوجودية، قد ألقت بظلالها الرمادية على المشهد الوطني.

وانا للامانه لا اخشى على وطن اول جنوده ملك، وذلك رداً على المخاوف الخارجية، مثل صفقة القرن، وقرار التهديد بضم الضفة الغربية المحتلة والاغوار، فنحن لنا مطلق الثقة بالنفس، بأن سيدنا هو القائد والبطل والمعلم، وأخشى على نتنياهو من بأس سيدنا لا العكس.

اما الخطر المحدق على الاستقلال الناجز، فاراه اقتصادياً بالدرجة الأولى، وصحيا بالدرجة الثانية، ولا شك أن الدولة الأردنية الهاشمية وشعبنا العظيم، قادرين على تجاوز البرزخ الاقتصادي والصحي المتمثل بتهديدات جائحة كورونا المعاصرة.

والاستقلال هذا العام يخرج علينا من رحم شهر رمضان المبارك، ونحن قد تخرجنا من معركة الجوع الديني المصحوب بالأجر العظيم انشالله، لنحتفل بالعيد الوطني، وعيد الفطر المبارك اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات جميعاً، ملكاً وولي عهدا وجيشا وشعباً، ومعنا الأمتين العربية والإسلامية، والإنسانية جمعاء بالصحة والعافية والعمر المديد.

وانا كمواطن أردني ضارب في جذور هذه الأرض الطيبة، استمد عهد الآباء والأجداد مع الهاشميين، منذ بداية استقلال المملكة الأردنية الهاشمية، وحتى اللحظة، على العهد القديم، كواحد من أشد المثقفين العرب، مناصرة للمشروع الهاشمي السني، للهلال الخصيب، وليس للأردن الهاشمي الخالد.

ذات يوم تهكم وزير الخارجية السوري الأسبق، المرحوم عبدالحليم خدام، على عبارة الأردن الخالد في منتصف الثمانينات، والقطر السوري الشقيق، بقمة مجده القومي، باسطا قبضته على سوريا ولبنان، و (م ت ف) وفصائلها، ويمتلك ناصية محور المقاومة والممانعة، ظنا منه أن الأردن هو جنوب سوريا، أو الجزء المتمم سوراقيا الكبرى، وهي نفس نظرة ماتبقى من النظام السوري الحالي، الذي يعيش أشد حالات ضعفه، رغم ترهات بهجت سليمان وخرفه لعقد مؤتمر لما يسمى بجزء من المعارضة الأردنية في الخارج، لاستمرار لعبة تصدير الأزمة السورية المزمنة للخارج.

وحتى لا يتوهم متوهن أو متوهم أنني اهاجم مشروع الدولة السورية القومية العربية، التي نافحت ودافعت عنها ضد الإرهاب الأسود ولا زلت، الا انني اشتبك مع السوداودية المتوهمة في عقل بهجت سليمان والتيار الحاضن بالنظام السوري لبعض رعاع المعارضة الأردنية الخارجية، معلقاً الأمل الكبير على حكمه الرئيس بشار الأسد في كبح جماح السفير المطرود من عمان.

ولن اذيع سراً لو قلت ان الأردن وفي سماء عيد استقلاله الحالي، يملك من أوراق الضغط على بهجت سليمان وجناحه المتشدد، خيارات ليس أقلها جيش العشائر بالجنوب، وقدرته على إشعال جبهة حوران، ولكن تمنعه الروابط والاواصر القومية العربية الكبرى، ولا يعنيه هشاشة النظام السوري حالياً من عدمها، والذي عبرت عنها أزمة السيدة الأولى ورامي مخلوف، وما تبعها من خلافات روسية سورية إيرانية مثلثة الأطراف قد تقوض النظام الهش.

وفي عيد الاستقلال الأردني الناجز، لن تثني الصقر الأردني، والملك الهاشمي المبجل، عن احتمالية عودة داعش بصورة أشد شراسة، فالنظام السوري استخدم هذه الورقة مع الأردن من خلال مخيم الركبان وخلاياه النائمة، ولا أظن أن احدا له مصلحة أكثر من بهجت بن سليمان في تفجيرات الركبان والسلط والكرك وشارع حكما باربد، أن أعادت الأجهزة الأمنية ملف تلك القضايا الدامية التي مست الاستقلال الأردني بالصميم وفي سويداء القلب.

معنيون نحن بتهديدات نتنياهو وشريكه في الحكومة الائتلافية الجديدة بيني غانتس في محاولات فاشلة لضم الضفة الغربية المحتلة والاغوار، ولكن يحكمنا في تعاملنا معه الإرادة الدولية والأصدقاء الأوروبيين، وعدم قدرة فريق ترمب بالضغط على الاردن في السنة الانتخابية وتدهور الوضع الصحي للولايات المتحدة الأمريكية، ناهيك عن معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل.

ولكن تبقى شوكة المعارضة الخارجية الأردنية في الخارج، وهي التي وجدت لها موطئ قدم في زهايمر الجنرال سليمان، وهو الأمر الأشد خطراً الان على الأمن الوطني الأردني، فلا بد من التنبه له حتى نحتفل بعيد الاستقلال دونما مكدرات قومية عربية حاقده، ويكفينا ما نحن فيه من متاعب صحية واقتصادية لا نرى حلا لها إلا بقناعة مجلس التعاون الخليجي بضرورة ضم فوري للأردن لتلك المنظومة الإقليمية والدولية شديدة الأهمية، والحديث ذوي شجون...
فكل عيد استقلال والأردن بالف خير ملكا وجيشا وشعباً.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق