وطنا نيوز -شركات الاسكان والرقابة الغائبة واستغلال حاجات الناس
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
شركات الاسكان والرقابة الغائبة واستغلال حاجات الناس
التاريخ : 29-06-2019 01:49:31 المشاهدات: 8765

وطنا اليوم-خاص- لن اتحدث عن الاثمان الباهضة والارباح الغير منطقية التي تجنيها شركات الاسكان من وراء بيع الشقق،على حساب جوع وصبر وفقر وحاجة الشريحة العظمى من المواطنين والخدع والتمويه واستغلال ظروف الناس بطريقة بشعة.

لكن الحديث سيتركز على الغش وعدم جودة المنتج وانخراط اصحاب رؤوس الاموال في تأسيس شركات اسكان وترك الحبل على الغارب لعمال مغتربين ينفذون اعمال البناء دون متابعة وتدقيق هذا من باب ومن باب آخر عدم الدقة واستخدام مواد رديئة في التنفيذ من حيث التسليح ومواد التشطيب والعزل.

ما يجري في السوق ان معظم تسويق هذه الشقق يتم بالصيف اذ عادة ما تقوم شركات الاسكان بتجهيز البنايات وعرضها للزبائن في الصيف  ومعظم الشقق يتم شراؤها في هذه الفترة، ولكن المعاناة الحقيقية تبدأ مع اصحاب الاسكانات مع أول شتوه في الموسم إذ تظهر العيوب وتسرب المياه وتعطل الكهرباء وتبدأ معاناة الناس الغلابا مع وحوش الاسكان الذين لا هم لهم الا الربح.

معظم الناس يجهل بالقانون وايضا كل الدوائر المعنية بالرقابة مقصرة بتفعيل دورها وللاسف هناك قلة من الاشخاص يتم شراء ضمائرهم من قبل بعض شركات الاسكان، لتمرير اخطاء يرتكبها المقاول والضحية هو المواطن.

صحيح ان منظومة القيم والاخلاق هي في الحضيض لكن لن نفقد الامل بوجود مسؤولين أكفاء سنتواصل معهم وسنضغط اعلاميا لتنقية هذا القطاع من الشوائب حتى يطمئن المواطن انه في دوله تحميه من تغول هؤلاء الوحوش البشرية.

 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق