وطنا نيوز -امام وزير التربية والتعليم
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
امام وزير التربية والتعليم
التاريخ : 23-05-2019 12:05:04 المشاهدات: 11233

وطنا اليوم _معلمون يناشدون وزير التربية لانصافهم

معالي وزير التربية والتعليم 
 
 
 ،،،تحية طيبة 

  نضع بين أيدكم قضيتنا هذه والمتعلقة بالظلم الواقع على فئة مدراء المدارس والمعلمين في الميدان التربوي  من قبل الأنظمة والتعليمات  التي تحابي الزملاء الاداريين في مديريات التربية 

سيدي،،
تتلخص القضية في  كتب  صدرت عن وزارة التربية والتعليم  بالتعميم على شواغر رؤساء الأقسام في مديريات التربية على مستوى المملكة والتي مضى على شغور بعضها أشهر والبعض الأخر سنة أو أكثر ، وكانت هذه الكتب تقتصر على التقدم للشواغر على الإداريين في المديريات ومدراء المدارس فقط ،ولاحقا  وبعد تدخل النقابة صدر تعميم بالسماح للمعلمين بالتنافس على الشواغر وهذه خطوة تشكر عليها الوزارة .

وبعد التقدم للشواغر حددت الوزارة في كتاب لها (مرفق نسخة عنه ) شرطاً بإختيار أعلى ستة متقدمين  بعلامة الملف الوظيفي للتقدم  للمقابلات وهو أيضا قرار تشكر عليه الوزارة لكي يعطي الفرصة لأصحاب المؤهلات الدراسية العليا للتنافس وخاصة في الميدان التربوي .

ولكن ما هو مرفوض وغير مقبول ويتناقض مع الاسس والتعليمات الخاصة بإختيار رؤساء الاقسام (مرفق نسخة) هو توجه الوزارة للسماح للزملاء المكلفين بالأقسام  وهم جميعهم إداريين في مديرات التربية  بالدخول للمقابلات الشخصية  دون مراعاة لنا مدراء المدارس والمعلمين الذين نحمل شهادات دكتوراه وماجستير وخدمة طويلة في الميدان التربوي تصل لعشرين سنة  وخاصة أصحاب الترتيب من سبعة فما فوق  
اين العدالة والشفافية ،،،؟لماذا تعطى فرصة للمكلفين وأغلبهم من اصحاب الخدمة القليلة  أفضلية وتجاوزنا كمعلمين ومدراء مدارس رغم ان الاسس اعطت للمكلفين دون غيرهم علامة عن كل سنة في التكليف وهي ميزة اضافية تتيح لهم المنافسة بعدالة وهو حق لهم  دون تجاوزنا بقرار من الوزارة .

نطالب معالي وزير التربية بالإبقاء على شرط التقدم للشواغر لأعلى ستة متقدمين فقط والتدقيق على علامة الملف الوظيفي في مركز الوزارة فقط حسب الاسس المعممه  لاتاحة المجال لنا كمدراء مدارس ومعلمين للتنافس والتطور الوظيفي.

تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق