وطنا نيوز -تعميم انفعالي للرزاز.. إلزام الوزراء بـالكمامة وعقوبات بالسجن والغرامة
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
تعميم انفعالي للرزاز.. إلزام الوزراء بـالكمامة وعقوبات بالسجن والغرامة
التاريخ : 20-09-2020 09:37:53 المشاهدات: 5192

وطنا اليوم-عمان:استعمل رئيس الوزراء عمر الرزاز لغة خشنة وغير دبلوماسية لأول مرة في مخاطبة طاقمه الوزاري، داعيا الوزراء إلى الالتزام كالمواطنين تماما بتطبيقات قوانين الدفاع وبسياسة التباعد والإجراءات الاحترازية والوقاية الصحية من فيروس كورونا المستجد.
تلك من المرات النادرة التي يخاطب فيها رئيس الحكومة طاقمه الوزاري بصيغة تصادق على الرواية النقدية المنتشرة في الشارع وعبر المنصات الاجتماعية بخصوص ظهور عدد من الوزراء بدون كمامات أثناء الاجتماعات أو على شاشات التلفزيون .
وكان الرزاز قد أصدر تعميما في السياق ينطوي على ما أسماها بـ”الفرصة الأخيرة” لإظهار احترام الحكومة للمطلوب ما دامت تطالب المواطنين بالالتزام. وحقق التعميم معدلات سريعة في إغضاب وازعاج الطاقم الوزاري.
ويبدو أن الهدف الأهم في السياق هو وزير الصحة الطبيب الدكتور سعد جابر الذي ظهر في عدة مناسبات أثناء العمل بدون ارتداء الكمامة وصافح موظفين وأطباء وظهر في مقاطع فيديو متعددة تداولتها المنصات بدون الالتزام بتعليمات الوقاية. كما أنه في آخر زيارة لمستشفى البشير الحكومي الكبير جلس الوزير جابر وسط الطاقم أيضا بدون كمامات.
وتوسعت مؤشرات الحيرة في فهم أو شرح أو تفسير التعميم الانفعالي لرئيس الوزراء. ويعتقد على نطاق بأنه يهدف في نهاية المطاف إلى إعلاء قيمة الرئيس الذي يراقب الطاقم خصوصا وأن عددا من الوزراء شاركوا في ندوات ولقاءات تم نقلها تلفزيونيا أو صحافيا بدون كمامات، وبين هؤلاء وزير التنمية السياسية موسى المعايطة ووزير الحكم المحلي وليد المصري .
وتحدث الرزاز في الوقت نفسه عن فرصة أخيرة متاحة الآن لتجنب الانتشار الفيروسي المجتمعي، مطالبا الوزراء والموظفين والمسؤولين بالالتزام بما يتم إلزام المواطنين فيه.
وأعقب الرزاز هذه الحملة الخشنة بإعلانه إرسال المتسوق الخفي لمراقبة مضمون التعميم. كما أعقبه بصدور أمر الدفاع رقم 16 والقاضي بعقوبة الحبس 3 أشهر بحق كل من لا يرتدي كمامة أو بغرامة تصل إلى 1000 دينار. وهي العقوبة الأكثر غلظة التي تفرضها الحكومة حتى الأن من أجل التباعد وعبر سعيها لإجبار المواطنين على ارتداء الكمامات والتباعد أملا في تجنب انتشار الفيروس بطريقة قد تؤدي إلى انهيار النظام الصحي أو إخضاعه لاختبارات قاسية.
لكن مع تسجيل رقم قياسي جديد هو الأعلى يوميا يبدو أن الأردن إحصائيا في طريقه نحو الانتشار المجتمعي للمرض، الأمر الذي يفرض سلسلة إجراءات طارئة وغير مسبوقة بعد الإعلان عن تسجيل 239 إصابة في يوم واحد .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق