وطنا نيوز -أكاديميون يبرقون الى جلالة الملك جامعة مؤتة في تراجع وترسخت فيها الشللية والمحسوبية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
أكاديميون يبرقون الى جلالة الملك جامعة مؤتة في تراجع وترسخت فيها الشللية والمحسوبية
التاريخ : 16-09-2020 10:00:35 المشاهدات: 13894

وطنا اليوم-منذ تسلم الدكتور عرفات عوجان رئاسة جامعة مؤتة برزت الى السطح من جديد مطالبات بفتح ملفات التعيينات والفساد ويحاول عدد من الاكاديميين الوقوف بوجه كل القرارات التي تكرس المحسوبية والواسطة، وفتح ملفات الفساد على حد وصف الرسالة التي وصلت الى وطنا اليوم وموجهة الى سيد البلاد يطالبون فيها لقاء جلالته لوضعه بصورة كامل التجاوزات بعد ان عجزت كل المطالبات السابقة بوقفها، وييدي الاكاديميون امتعاضا شديدا من تكريس الشللية والتفيع على حساب العدالة والقيم التي يجب ان تكرسها الجامعة  وهي العدالة والامانة والصدق والشفافية. وفيما يلي نص الرسالة:

                                     بسم الله الرحمن الرحيم
حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني المعظم حفظه الله ورعاه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
يتقدّم أعضاء هيئة التدريس والعاملون في جامعة مؤتة من مقامكم السامي بأصدق معاني الولاء والانتماء, ويقدرون بالاعتزاز ما نهض به جلالتكم في سبيل رفعة الوطن والدفاع عن قضايا الأمة, وأنتم تسيرون على خطى آل هاشم الذين أورثوك أعظم رسالة.
حضرة صاحب الجلالة:
لقد شهدت جامعة مؤتة خلال السنوات السابقة تراجعاً غير مسبوق في منظومتها الأكاديمية, وترسخّت فيها منهجية الشللية والتنفيعية والمحسوبيات, وسادت لغة الولائم, ووصل الأمر إلى أخطاء في ملف الطلبة الخليجيين في الجامعة الذي أفقد الجامعة الاعتراف بها من بعض الدول, وبرزت سياسة الإقصاء والتهميش للمتميزين من أعضاء هيئة التدريس والموظفين, وإسناد مناصبها إلى الأقارب والأصحاب وفق معايير عشائرية وتنفيعية وانتخابية, فظهر الخلل واضحاً في القبولات الجامعية والتلاعب بها, وفي الدراسات العليا, وفي التعيينات الأكاديمية والبعثات, وفي تغيير منظومة الأنظمة والتعليمات وتفصيلها لأشخاص, بهدف تمرير معاملات مخالفة في التعيينات, وبزت ملفات كثيرة من الفساد المالي والإداري, وتقلقل وضع المالي للجامعة التي تبرّع جلالتكم شخصياً بتقديم الدعم لها.
وعندما عيّن رئيس جديد للجامعة في مطلع هذا الشهر تفاجأ العاملون بأنّ ملفات التنفيعات التي لم يجرؤ اي رئيس على تنفيذها, والماثلة في التعيينات, وترفيع بعض الموظفين المحسوبين عليه, وتعيين أشخاص في مناصب عليا من الجامعة هم جزء من جماعة المحسوبين- قد تمّ تنفيذها في الفترة الانتقالية بين الرئيسين وبعضها في عهد الرئيس الجديد وبإملاءات من ادارة سابقة وبضغط من رئيس مجلس الأمناء الذي ما زال يمارس ضغوطاً لتعيين نائب ثالث للرئيس رفضه مجلس الأمناء في أخر جلسة, بهدف السيطرة على مفاصل الجامعة وضمان عدم فتح ملفات الفساد فيها, ومحاصرة الرئيس الجديد ومصادرة إرادته, فجاء الرئيس عاجزاً عن تحقيق الحد الأدنى من معايير الأكاديميا في الأقدمية والتميّز العلمي والكفاءة الإدارية, ويرفض فتح ملفات الفساد ومطالعتها التي نطالب بفتحها بهدف الإصلاح والارتقاء بالجامعة وليس لغايات المحاسبة والعقاب,
صاحب الجلالة المعظم:
إنّ مطلبنا الرئيس هو منع تغوّل مجلس الأمناء والمتنفذين على الجامعة, وتحقيق العدالة والمساواة بين العاملين, وترسيخ المعايير الإدارية والأعراف الأكاديمية الصارمة في إسناد الوظائف القيادية للمتميزين وفق الأقدميات الأكاديمية والتميّز البحثيّ والقدرة على القيادة, ووأد الشلليّة والعشائريّة ومنع إقصاء الكفاءات عن إدارته, وتحرير إرادة الرئيس الجديد من سطوة وتدخلات سافرة لمتنفّذ يسيطر على رئيس مجلس الأمناء ويفرض عليه إرادته, واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتمكين الجامعة من الانطلاق إلى الأمام والمحافظة على منجزاتها وتعظيمها وحماية سمعتها.
ونتشرف يا صاحب الجلالة بدعوة مقامكم السامي لتشريف الجامعة بزيارة سامية والالتقاء بهيئتها الأكاديمية والإدارية, وهو أمر حرمت منه الجامعة خلال ربع القرن السابق, والاستماع إلى ما آلت إليه من تراجع, ومطالعة ملفات الفساد فيها, أو اختيار نخبة ممثلة من العاملين والالتقاء بهم لهذه الغاية.

ليكون اللقاء محطة انطلاق قوية لوضع الجامعة في مسارها الصحيح اللائق بها الذي رسمته لها قيادتنا الهاشميّة.
نسأل الله العلي العظيم أن يحفظ جلالتكم ويمتعكم بالصحة والعزة, وأن يهيئ لكم سلّم الارتقاء بالوطن إلى آفاق الرفعة والتقدّم. ودمتم مولانا المعظم في حفظ اله ورعايته.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق