وطنا نيوز -الأردنيون للملك: ابشر سيدنا
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الأردنيون للملك: ابشر سيدنا
التاريخ : 30-03-2020 07:31:47 المشاهدات: 3566

وطنا اليوم-عمان:تصدر هاشتاق #ابشر_سيدنا مواقع التواصل الاجتماعي وعبر عدد كبير من الأردنيين عن حبهم وفخرهم ببلدهم والإجراءات الموضوعة من قبل الحكومة بإرادة ملكية سامية لحماية الأردن من فيروس كورونا المستجد.
وكان جلالة الملك دعى المواطنين إلى البقاء في المنازل والالتزام بالتعليمات للحفاظ على السلامة العامة وخاطب الأردنيين قائلاً "انتو قدها" .
وأطلق وزير الصحة الدكتور سعد جابر عبارة أبشر سيدنا، حيث أكد الوزير جابر على متابعة الملك لأدق تفاصيل وتطورات مكافحة فيروس كورونا وتأمين كل ما تطلبه الوزارة من اجهزة ومستلزمات.
ويحرص الملك والملكة رانيا العبدالله وولي العهد، على التواصل مع مختلف أفراد المجتمع، بأحداث مختلفة، يتناقلها الناس، سواء باجراء مكالمات هاتفية او بإرسال الهدايا.
مطلع الاسبوع الماضي، خاطب الملك، في لقاء تلفزيوني، المواطنين طالبا منهم، كأب :"بعدم التنقل والالتزام بالتعليمات الرسمية".

الاردنيون، أمام شاشات التلفزة المحلية، التي بثت اللقاء عند الساعة الثامنة مساء، يستمعون لقائدهم بلباسه العسكرية، حيث اعتادوا رؤيته في هذه الصفة في الامور الحاسمة، لما يوحيه من أمورعدة، ليس أقلها تأكيد جلالته على جدية المشهد وشدته، وبلهجته الاردنية القريبة منهم في استخدامه لعبارة "علمتني مدرسة الجندية"، ولغة الجسد التي تعبر عن الحرص والاهتمام قال"أطلب منكم بصوت الآب لابنائه عدم التنقل والالتزام بالتعليمات الرسمية....إنتوا قدها".
اللقاء التلفزيوني، كان ختاما ليوم مزدحم للملك، والذي بدا أنه بدأه جلالته بالاطمئنان على دورية مشتركة للاجهزة الامنية في إحدى ضواحي العاصمة، حيث ترجل من سيارته بلباسه العسكري، والقى التحية عليهم، دون مصافحة، في إشارة منه للابتعاد عن المصافحة، كطريقة وقاية من فيروس كورونا، مستفسرا عن أحوالهم في ظل حظر التجول، رافعا من عزيمتهم ومعنوياتهم.
وبعدها بأيام، تناقل الاردنيون، فحوى المكالمة الهاتفية لجلالته والملكة رانيا مع استشارية النساية والتوليد في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي الدكتورة ليلى الزغل، وتفاصيل حديث جلالتيهما مع المصابة التي اجريت لها عملية ولادة قيصرية لمصابة بالكورونا و اطمأناعلى صحة المصابة وابنتها جمان.

الكلام الملكي، وتفقده للعسكر وصوامع الحبوب، أشاع بين الاردنيين، الذين كانوا يقضون في بيوتهم، أيامهم جراء حظر التجول، اجواء من الفرح وتحمل مسؤولية الالتزام.
ويقول مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام، الاب رفعت بدر" في هذه الايام تتعمق العلاقات الاسرية في المملكة، نحن بالفعل أسرة واحدة، وما يصيب أحدنا يصيبنا جميعا، وكلنا خلف قيادة أب حكيم".
ويضيف" الملك والملكة وولي العهد لم يكونوا فيما تمر على المملكة من جائحة فيروس كورونا بعيدين عن الشعب، بل كانوا عائلة، وندعو في صلواتنا، أن نبقى على يد واحدة في هذه الايام العصيبة".
ويشير"في كل لقاء ملكي او اتصال هاتفي او تقارب مع افراد الشعب، يشيعون الفرح و العزيمة بين الناس، وحثهم على الاهتمام بأنفسهم و بالوطن في هذه الاوقات غير المعهودة".

ولان الشرفات والاسطح باتت إحدى وسائل الاردنيين في التواصل فيما بينهم، تقول الاربعينية لينا سعيد: شعرت بإنزعاج الملك من تصرفات من يخرقون حظر التجول، وفي ذات الوقت حرصه على حماية وصحة الناس بدعوته للبقاء في المنازل.... وإنقهرت عليه....يا ريت الناس تفهم وتعي كلامه...ما ضل الا يحطوا شرطي ع باب كل بيت لحتى يخلوا الناس تضل في بيوتها".
وسائل التواصل الاجتماعي، تشهد يوميا، اقتباسات ومشاركات لحديث الملك، وغالبا ما تجد عبارات ": ابشر سيدنا" و"إحنا قدها"، في إشارة لتأثرهم بطلب الملك والتزاما بما دعا إليه.
وكتبت الثلاثينية إشراق القرالة على صفحتها على الفيسبوك":جلالة الملك إنتوا قدها ، هذا يعني أن عليك كمواطن أن تكون الحامي الاول بالتزامك ووعيك ومحافظتك على صحتك، بتجنب كل ما يشكل خطرا عليك لاننا جنود هذا الوطن الغالي."
وانتشرت اقتباسات للفيديو الذي نشره سمو ولي العهد "الاردن كبير... كبير بأهله...إربد و أهلها في القلب...".
وردت الثلاثينية ليليان الشعلان في مشاركة لها على الفيسبوك":بلدنا الاردن كبير بقيادة هاشمية عظيمة ...رفع البلاء و الوباء عن بلدنا".


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق