وطنا نيوز -أطباء من الجامعة الاردنية برئاسة الدكتور مساد يجرون بحثا مسحيا لاثر الحجر المنزلي في الصحة النفسية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
أطباء من الجامعة الاردنية برئاسة الدكتور مساد يجرون بحثا مسحيا لاثر الحجر المنزلي في الصحة النفسية
التاريخ : 26-03-2020 05:15:24 المشاهدات: 6457

وطنا اليوم-أجرى فريقٌ بحثيٌّ مِن كُليّةِ الطّب في الجّامعةِ الأُردنيّةِ يترأسه الأستاذُ الدّكتور إسلام مسّاد عميدُالكلية  دراسةٍ عن أثر الحجر المنزليّ في الصّحةِ النّفسية، وشملت  شريحةً واسعةً وممثّلةً للشّعب الأردنيّ. وضم الفريقُ أعضاءَ هيئةِ التّدريسِ الدكتورين رائد الطاهر ومحمد أبو فرج ومجموعةً مِن طلبةِ كٌليّةِ الطب في الجّامعة.

حيثُ قام الفريق بعمل دراسةٍ استقصائيّةٍ أوليّةٍ،متّبعينَ بذلك أُسس البحثِ العلميّ المُتعارف عليها في الاستقصائاتِ النفسيّةِ والسّلوكيّةِ، وشَمِلت الدّارسة 5274 مشاركًا في عيّنةٍ مُمثلةٍ لمُختَلَفِ أطيافِ الشّعبِ الأُردنيِّ مِن شتّى المحافظاتِ والفئاتِ العُمريّةِ.

أظهرت هذه الدّراسة أنّ الغالبيّة العُظمى مِن الأُردنيينَ يرونَ أنهم قد التزموا بالحجرِ المنزليّ بشكلٍّ جيّدٍ، وعِند تحليلِ استجابة المشاركينَ في الدّراسة، تبينَأنّثلاثةَ أرباعِهم يشعرون حاليًا بعدم الارتياح أو القلق بسبب الحجر الصّحيّ، إلّا أنّ الجانِب المُبشرَ هًنا أن ما نِسبته 10% فقط منهم يَشعرون بعَدمِ الارتياح التّامِوالقلقِ الشّديدِ من المُستقبَلِ.حيثُ تُعتَبرُ هذه النّسبةُمُطمئِنةً بِسببِ تقبُّلِ المُواطنين لأسباب هذا الحجرِ واعتقادهم بأنه إجراءٌ مُهِمٌ للحِفاظِ على صحّتهم.

ومِما يبعثُ على التفاؤلِ أن غالبيةَ المُشارِكينَيرونَأنّ الأُمورَ ستكونُ إيجابيّةً في نهاية الأزمةِ على الرّغمِ من الظّروفِ الّتي يَمرّونِ بها حاليًا، كماأن عددًا كبيرًامِنهُملم يلحظوا تأثيرًا للضغوطاتِ النفسيّة على انتاجيّتهم وفعاليّتهم.فعلى سبيلِ المِثال،ِأجابَ أكثرُ مِن نصفِ المُشاركينَ بأنهم أكثر عصبيّةً وتوتّرًا خِلال فترةِ الحجرِإلّاأنّهم يرونَ أنّ هذهِ التّغييراتِ لم تُؤثرِ فيقُدرتهم على اتخاذِ القراراتِ أو تقييمِهم لمُتغيرات الحياةِ.

وعِند دراسة الفئاتِ الأكثر معاناةً مِن الضغوطاتِ النفسيةِ، تبيّنَ أنّ الإناثَ عمومًا كانوا أكثرَ عُرضةً للتوتّرِ والإرهاقِ خلال فترةِ الحجرِ مُقارنةً بالذّكورِ. كما أن ما نِسبتهُ 61.5٪ مِن المُشاركينَ كان دخل أُسرِهم الشّهريّ أقلُّ مِن 1000 دينارٍ، وهُم لا يُعانونُ مِن القلقِ او التّوتَرِ أو الإرهاقِ بِشكلٍ أكبرَ من أصحاب الدّخلِ المُرتَفعِ (1000 دينارٍ شهريًا فأكثر)، ولكنِ جُلّ مخاوفِهم كانت تتبلورِ حولَ مستقلبِهم، خصوصًا المتزوّجين مِنهم أومِمنتتكوّنُ عوائلهِم مِن أربعةِ أفرادٍ فأكثر. 

وخَلُصتِ هذه الدّراسةُ كذلكإلى أن؜كُلّاً مِنَالعاطلينَ عن العمل والطّلاب وربّاتِ المنازلوالمدخّنين ومرضى الرّبوِمُعرّضونَ أكثرَ للقلق أو الإجهادِوعَدمِ الارتياحِ بسبب الحجر الصّحيّ.

وأوضح الباحِثونَ أنَ هنالِك دورًا كبيرًاللترابُطِ الاجتماعيّمتمثلًا بالدّعمِ من الأشخاصِ المحيطينَكالأصدقاءِ والأُسرةِفي التّغلُبِ على القلق والتّوتُرِوالإجهادِ خلالَ هذه الازمة. ومِن المُبشرِ أنّ مجتمعنا الأُردنيّ معروفًا بأواصرِه الاجتماعيّةِ المتينةِ، فقد أظهرت  أنّ97.5٪؜ مِن الأُردنيينَ يعيشون مع  فردٍ أو أكثر في المنزلِ، وأنّ الغالبيّةَ العُظمى يجدون شخصينِ على الأقلِ عند حاجتهِم للحديثِ عن مخاوِفهم وقلقِهم.

و على صَعيدٍ آخرَ، تُشيرُ النّتائجِ إلى ازديادِ استخدامِ الأُردنيين للأجّهزةِالإلكترونيّةِ بشكلٍملحوظٍ، فقد بات أكثَرُ مِن ثُلثيّالمُشاركيِن يستخدمون أجّهزتَهُم الإلكترونيّةلأكثَرَ مِن 4 ساعاتٍ يوميًا خِلال فترةِ الحجّرِ، في حينِ أن سُدسَ المشاركيِن فقط كانَ يستخدمُ الأجهزة الإكترونية لأكثرَ مِن 4 ساعات قَبل قرارِ الحجرِ. كما أنّ 16%مِن المُشاركينَ أجابوا بأن مُمارستِهم للأنشِطةِ الرياضيّةِ اليوميّة أصبحت أقلّ مِمّا سبق.

تأتي هذهِ الدّراسَةُ لِتشدِدّ على أهميّةِ الّترابُطِ الاجّتماعيّ بين أفرادِ المُجتمع ودورهِالعظيمِ في التّغلُّبِ على الأثارِ النفسيّةِ للحجّرِ المنزليّإزاء جائِحَةِ فايروسِ كورونا المُستَجِدّ.وبالرّغمِ من الأثرِ الواضِح لهذه الأزَمِة على شَريحةٍ واسعةٍ من الأردنييّن،إلّا أنأغلَبَ الشّارع الأُردنيِما زالَ مُتفائِلًا وينظُرُ إلى المُستقبَلِ بصورَةٍ مُشرِقَةٍ.

و قد أكَدَ الباحِثُونَ أنّ الدّراسةَ تحتويّ على نتائِجَ قيّمةُ أًخرى، تُهِمُ الباحثين في مجالِ الصِحَةٍ النفسيّة والمُجتمعيّةِ، لاعتمادها على معاييرٍ ومقاييسٍ عالميّةٍ  مُتعارفٍ عليها تُستخدَمُ لقياسِ التّوَتُرِ والإحباطِ والضغوطاتِ النّفسيّةِ. وسَوفَ تَتِمّ إعادَةُ توزيعِ الاستبيانِ نَفسه مرةً أخرى على الشّعبِ الأُردنيّ خِلالَ الأسبوع القادِم، لتتسنى لهم تقييمُآثارِ الحجرِ الصحيِّ مع مرورِ الوَقتِ، ومُقارنتها بالنتائِجِ السّابِقةِ. 

كما تمّ التّأكيدُعلى أنّ العملَ جارٍ لِنشرِ نتائِج هذه الدّراسَةِ في إحدى المجلّاتِالعِلميّةِالمُحكّمَةِ في أقرَبِ وَقتٍ مُمكنٍ، مُؤكدينَ حِرصَهُم على تقديمِ النّتائج الأوليّة لهذه الدّراسةِ إلى أصحابِ القرارِ لإطلاعِهم على الأثار النّفسيّةِ المُترتَبَةِ على قرارِ الحجّرِ الصّحيّ في الأُردنِّ.

 

 

 

 

 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق