وطنا نيوز -معاريف تتساءل : كيف سيتصرف الأردن بعد إعلان صفقة القرن؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
معاريف تتساءل : كيف سيتصرف الأردن بعد إعلان صفقة القرن؟
التاريخ : 24-01-2020 07:23:32 المشاهدات: 11278

وطنا اليوم-عمان:قالت صحيفة "معاريف" العبرية الجمعة، إن السلطات الأردنية تتابع عن كثب المخططات الإسرائيلية لضم منطقة غور الأردن والبحر الميت بالضفة الغربية المحتلة، مضيفة أن "عمان قلقة أكثر من مبادرة ترامب للسلام"، في إشارة لما يعرف إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وذكرت الصحيفة في مقال نشرته للكاتب جاكي خوجي أن "الخطوة الأمريكية تستهدف مساعدة نتنياهو في الانتخابات"، مشيرة إلى أن "السلطة الفلسطينية رفضتها رفضا باتا، بعد أن تسرب أهم تفاصيلها، بحيث أن فرص السلام التي تحملها في طياتها هزيلة"، وفق وصفها.

وحول الموقف من "صفقة القرن" فور إعلانها، أكدت الصحيفة أن "إسرائيل ستقبل أساس الخطة، وتعلن عن الفلسطينيين كرافضين"، متوقعة أن يكون الموقف الأردني والمصري من الخطة محايد، "وسيطلبان فقط الخروج من الحدث بسلام".

واستدركت الصحيفة بقولها: "أحد السيناريوهات هو أن يمارس ترامب ضغطا شديدا على عمان لتأييد اقتراحه، بل وربما يكون هذا الضغط مرفقا بتهديد"، منوهة إلى أن الكثيرين من معارضي النظام بالاردن، يستخدمون هذه التطورات كوسيلة للمناكفة ضده.

وأشارت "معاريف" إلى أن اتفاق الغاز قد يتحول إلى أزمة دبلوماسية حادة مع المملكة الاردنية الهاشمية، في ظل المظاهرات العاصفة ضد الاتفاق مع إسرائيل، ووصفه بـ"الخيانة"، معتقدة في الوقت ذاته أن "عمان مصممة على تنفيذ الاتفاق، ولا يوجد أي مؤشر أن في نيتها الاستجابة لمطالب المتظاهرين".

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فإن الأردنيين لا يعرفون تفاصيل "صفقة القرن"، ولكنهم يعرفون بأن من شأنها أن تجلب عليهم ضغوطا شديدة، سواء من البيت الأبيض أو من الجمهور، لافتة إلى أن "الملك استعد جيدا لهذه اللحظة، وقال في السنة الماضية إن قوة صموده أمام البيت الأبيض محدودة".


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق