وطنا نيوز -جمع 8 أطنان نفايات قابلة للتدوير بحي الرضوان
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
جمع 8 أطنان نفايات قابلة للتدوير بحي الرضوان
التاريخ : 14-01-2020 02:18:41 المشاهدات: 1840

وطنا اليوم-عمان:جمعت أمانة عمان من مطلع العام الجاري ولغاية تاريخه نحو 8 أطنان نفايات قابلة للتدوير في حي الرضوان / منطقة زهران ونقلتها الى مستودع خاص في مكب الغباوي ليتم فرزها بشكل نهائي .
وكانت أمانة عمان أنهت عملية توزيع 2000 حاوية جديدة بسعة ٢٤٠ لترا، وسعة ١١٠٠ لتر على كافة أرجاء الحي ، وتصميم يتيح التمييز بينها ، بحيث تكون الحاويات ذات الغطاء الأصفر للنفايات القابلة للتدوير (الجافة) ، وذات الغطاء الرمادي للنفايات العضوية غير القابلة للتدوير .
وبدأت الامانة بجمع النفايات ( القابلة للتدوير) ضمن مشروع حماية المناخ والموارد من خلال الإقتصاد الدائري ( فرز النفايات من المصدر ) بالتعاون مع مؤسسة رواد المستقبل وتمويل من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ ) .
وتتم عملية جمع النفايات ( القابلة للتدوير) مرة واحدة أسبوعيا ، والنفايات الاخرى مرتين إسبوعياً ومع التوجه نحو زيادة عدد مرات الجمع الاسبوعي إذا دعت الحاجة لذلك .
ويهدف المشروع إلى تخفيض كلفة إدارة النفايات وإطالة عمر مكب الغباوي من خلال تقليل حجم النفايات المرسلة إليه ، والإلتزام باخراج النفايات بأوقات محددة ، وتقليل الانبعاثات المباشرة للغازات الدفيئة ، والإستفادة من المواد القابلة لإعادة التدوير بدلا من إرسالها إلى المكبات .
وسيطبق المشروع هذا العام 2020 تجريبياً إضافة الى حي الرضوان وفقاً لمدير دائرة الدراسات والتوعية البيئية في أمانة عمان المهندس عمر عربيات في كل من حي الرواق والجرن بمنطقة بسمان ، وفي وسط البلد كموقع تجاري .
وأشار عربيات أنه تم اختيار حي الرضوان كمرحلة تجريبية للمشروع لإحتوائه على تنوع في التنظيم من بيوت سكنية ومحال تجارية ومؤسسات حكومية ومدارس وفنادق ومستشفيات وسفارات لافتا أنه تم إطلاق حملة في الحي تحت شعار " افرزها صح " استمرت 3 أسابيع للتعريف بالمشروع وأهدافه .
وتحتوي الحاويات على رقم تسلسلي لغايات التوثيق والحصر، وعلى شريحة إلكترونية لمعرفة إن تم تفريغها ، ومعرفة وزن النفايات التي تم تفريغها من خلال جهاز توزين مثبت على الضاغطة .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق