وطنا نيوز -45 % من الأردنيين فقط يعترفون لإدارة السير بالحقيقة !
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
45 % من الأردنيين فقط يعترفون لإدارة السير بالحقيقة !
التاريخ : 02-12-2019 06:26:36 المشاهدات: 3309

وطنا اليوم-عمان:أجرت ادارة السير استطلاعاً للرأي العام (لمدة شهر) عبر صفحتها على الفيسبوك، وذلك بطرح سؤال حول استخدام الهاتف أثناء القيادة، ومدى تأثير الانشغال به على تشتت ذهن السائقين ما يجعلهم عُرضة للحوادث المرورية، حيث كان نص السؤال كما يلي:

#شاركنا تجربتك ... للتوعية من مخاطر استخدام الهاتف أثناء القيادة
"هل سبق وتعرضت لحادث سير، أو أوشكت الوقوع فيه!!، بسبب انشغالك باستخدام الهاتف النقال أثناء القيادة؟".
وبتحليل النتائج تبين أن: 45% من المشاركين قد تعرضوا بالفعل لحادث مروري أو أوشكوا الوقوع فيه بسبب استخدام الهاتف أثناء القيادة
و شارك في استطلاع الرأي (3263) شخصاً، وكانت إجابة (1466) مشاركاً منهم بـ (نعم)، وهو عدد ليس بالقليل، ويعادل تقريبا نصف عدد المشاركين بالاستفتاء.
هذا بالإضافة للعديد من التعليقات التي تضمنت قصصاً واقعية للسائقين كان استخدامهم للهاتف سببا في تشتت انتباههم وفقدان تركيزهم أثناء القيادة مما يعرضهم لخطر الوقوع في الحوادث.
وقالت إدارة السير أن الهدف من طرح هذا السؤال هو الإشارة إلى مدى خطورة استخدام الهاتف أثناء القيادة، من خلال تسليط الضوء على تجارب شخصية مر بها السائقون أنفسهم المشاركين بالاستفتاء، فاستخدام الهاتف أثناء القيادة بجميع أشكاله، كإجراء واستقبال المكالمات، وإرسال الرسائل، التقاط الصور، متابعة وتصفح الإنترنت أو مواقع التواصل، له العديد من مخاطر
وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من أن السائقين الذين يستخدمون الهواتف المحمولة يواجهون أكثر من غيرهم بأربع مرات تقريبا مخاطر التعرض لحادث مروري، مضيفة أن الهواتف التي تتيح إمكانية التكلم دون استخدام اليد (كاستخدام السماعات او البلوتوث) لا تضمن قدرا أكبر من السلامة مقارنة بالهواتف المحمولة باليد، وذلك لتأثير طريقتي الاستخدام على مدى إدراك السائق لما يدور حوله بشكل عام.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق