وطنا نيوز -الملك يجري مباحثات مع الرئيس الشيشاني
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الملك يجري مباحثات مع الرئيس الشيشاني
التاريخ : 09-10-2019 02:56:49 المشاهدات: 2120

وطنا اليوم-عمان:التقى جلالة الملك عبدالله الثاني، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، اليوم الأربعاء، رئيس جمهورية الشيشان في الاتحاد الفيدرالي الروسي، رمضان أحمد قديروف.
وحمل جلالة الملك، الرئيس الشيشاني تحياته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤكدا جلالته عمق العلاقات بين الأردن وروسيا، والحرص على تطويرها في مختلف المجالات.
وخلال اللقاء، الذي حضره سمو الأمير هاشم بن الحسين، كبير أمناء جلالة الملك، وسمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية والمبعوث الشخصي لجلالته، بحث جلالة الملك والرئيس الشيشاني العلاقات الثنائية، ومجالات التعاون في شتى الميادين، بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.

وتم التأكيد على عمق العلاقات الأخوية، وبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء، أن الأردن مستمر بتأدية دوره الديني والتاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.
وهنأ جلالة الملك، الرئيس الشيشاني بافتتاح مسجد "سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم" بمدينة شالي في جمهورية الشيشان، الذي يعد أكبر مسجد في أوروبا، ليكون معلما حضاريا يعكس قيم الدين الإسلامي الحنيف القائم على الاعتدال والتسامح والوسطية.
وحضر اللقاء مستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومدير المخابرات العامة، والسفير الروسي في عمان، والوفد المرافق للرئيس الشيشاني. وزار الرئيس الشيشاني، اليوم الأربعاء، أضرحة المغفور لهم، بإذن الله، جلالة الملك الباني الحسين بن طلال، وجلالة الملك المؤسس عبدالله بن الحسين، وجلالة الملك طلال بن عبدالله، طيب الله ثراهم، وقرأ الفاتحة على أرواحهم الطاهرة. ولدى وصول الرئيس الشيشاني، يرافقه سمو الأمير هاشم بن الحسين، كبير أمناء جلالة الملك، إلى موقع الأضرحة، حيته ثلة من حرس الشرف وعزف الصداحون لحن الرجوع الأخير.
وكان رئيس جمهورية الشيشان في الاتحاد الفيدرالي الروسي، رمضان أحمد قديروف، وصل إلى عمان اليوم الأربعاء. 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق