وطنا نيوز -النواصرة يهاجم حكومة الدخان ويتساءل : لماذا لا يعتذر وزير الداخلية ؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
النواصرة يهاجم حكومة الدخان ويتساءل : لماذا لا يعتذر وزير الداخلية ؟
التاريخ : 10-09-2019 09:24:01 المشاهدات: 5127

وطنا اليوم-عمان:قال نائب نقيب المعلمين، الدكتور ناصر النواصرة ان وزير الداخلية كان عليه الاعتذار للمعلمين عن الانتهاكات بحقهم ، معتبرا انه اغلق كل عمان والاردن لكي لا يصل المعلمون الى الدوار الرابع.

وهاجم النواصرة الحكومة ، واصاف اياها بحكومة الدخان ، وانها تبني اقتصادها عليه ، متسائلا : ماذا سيحدث ان تاب المدخنون ، هل ينهار الاقتصاد؟.
وكشف النواصرة، عن توجيه نقابة المعلمين كتابين رسميين وبتاريخين مختلفين الى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ويحتويان طلبين بلقائه، إلا أنه لم يتجاوب معهما.
وأضاف النواصرة خلال بث مباشرة عبر الحساب الرسمي لنقابة المعلمين عبر فيسبوك موجها حديثه للرزاز: "رغم مرور العطلة الصيفية ولا يوجد طلاب لم تلتقِ مع نقابة المعلمين، ولا أدري ما هو السبب، ولم يتم لقاء رسمي مع وفد حكومي إلا بعد وقفة 5-9 وذلك في يوم مساء الجمعة 6-9".
واعتبرالنواصرة إن تصريحات الرزاز التي ادلى بها عبر شاشة التلفزيون الاردني الثلاثاء غير مسبوقة حملها عليه ظنه بأن الشعب الأردني غير واع وفق وصفه . 
وتابع: "كنت أتوقع من ظهورك اليوم أن تبعث برسالة اعتذار إلى المعلمين المربين الذين هم صناع المجد، ويعلمون الوطنية والمسؤولية والانتماء لهذا البلد ولقيادته الهاشمية، ولكني لم أسمع منك اعتذاراً عن انتهاكات وقعت، وكأننا لسنا في بلد ديمقراطي شُوهت صورته المشرقة يوم الخميس 5-9".
وكان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز قد قال إن نقابة المعلمين اختارت طريق التصعيد والمغالبة مشيرا الى ان ذلك لن يوصل الى نتيجة . 
واكد الرزاز خلال مقابلة عصر الثلاثاء عبر شاشة التلفزيون الاردني ان الحكومة تصر على لغة الحوار . 
وقال الرزّاز انه لا يجوز أن يتضارب حقّ الطالب في التعلّم مع الحقّ في التعبير، موضحا أن الإضراب يعني تحويل الطالب والعمليّة التعليميّة إلى وسيلة ضغط، وهذا غير مقبول.
واكد الرزاز أن نوعيّة التعليم في المدارس تعني كلّ أردني ، مشيرا الى انه أنه اذا اصر المعلمون على الاضراب فحينها لكل حادث حديث.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق