وطنا نيوز -الفايز: الأردن لن يتخلى عن ثوابته الوطنية الراسخة
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الفايز: الأردن لن يتخلى عن ثوابته الوطنية الراسخة
التاريخ : 13-04-2019 01:12:22 المشاهدات: 1967

وطنا اليوم ـ عمان

قال رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز، ان الاردن لن يتنازل عن الوصاية الهاشمية، على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس ، ولن يفرط بحقوقه المتعلقة، بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى وطنهم وتعويضهم، ولن يسمح الاردن بتغير الوضع القانوني والتاريخي في القدس. وأضاف الفايز انه لم يعد خافيا على احد، حجم التحديات والضغوطات التي تواجه امتنا العربية والاسلامية، بسبب صراعات المنطقة، وبسبب انتشار قوى الارهاب والتطرف، وما يحاك لهذه الامة، من مؤامرات ومشاريع تقسيم جديدة، وهذه التحديات رتبت عليها اعباء كبيرة، تتطلب توحيد صفوفها ، للتصدي للمؤامرات التي تحاك ضدها ، مؤكدا باننا في الأردن، استطعنا بفضل حكمة وشجاعة قائدنا، جلالة الملك عبدالله الثاني، ووعي ابناء الوطن، ومنعة اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة، الحفاظ على بلدنا، وامنها واستقرارها .
واكد الفايز "اننا نعلن دعمنا ومساندتنا، لجلالة الملك في لاءاته الثلاث، والتي اعلنها بقوة اكثر من مرة "لا للوطن البديل، لا للتوطين، لا للمس بالوصاية الهاشمية او التفريط بالقدس " وليعلم القاصي والداني، بان الاردن بقيادة جلالة الملك ، لن يتخلى عن ثوابته الوطنية الراسخة، فالاردن لن يكون وطنا بديلا لفلسطين، فالاردن هو الاردن، وفلسطين هي فلسطين.
جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال رعايته المؤتمر الاول لملتقى شيوخ عشائر قبيلة بني صخر في الوطن العربي وتركيا، الذي عقد في منطقة اللبن بالبادية الوسطى ،امس  الجمعة، بحضور مسؤولين وممثلين عن الأحزاب والقوى السياسية والفعاليات الشعبية، وممثلين عن الفبيلة من العديد من الدول العربية وتركيا. وأكد البيان الختامي للمؤتمر على الوقوف خلف قيادة جلالة الملك ودعم كافة خطواته في لاءاته الثلاث، وهي لا للتوطين ولا للوطن البديل ولا للمس بالوصاية الهاشمية، وان الولاية الهاشمية على المقدسات هو امر لا يسمح بالنقاش حوله. والقى عدد من المسؤولين والشخصيات والمشاركين والضيوف كلمات عبروا فيها عن دعمهم ومساندتهم لمواقف الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق