وطنا نيوز -اسباب ارتفاع المهور
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
اسباب ارتفاع المهور
التاريخ : 01-09-2020 07:43:17 المشاهدات: 6660

الصداق هو حق للزوجه من الزوج 

إن دين الإسلام لم يغل يد المرأة المسلمة ولم يقيدها إلا بقيود أدبية فيها مصلحتها وترفع من مكانتها وقدرها وتزيد من إنتاجاتها النافعة في المجتمع ، إذ أنه لم يحدد قدر معلوم للمهر وقد جعل تقديره بحسب القدره الموسعه ويجب ان يكون بالتراضي من قبل الطرفين .

قالت الطالبة في كلية الشريعة هديل دويك انها ضد ارتفاع المهور لانة سوف يصبح من الصعب على الشاب تكوين اسرة والتي هي لبنة المجتمع وليس له اي اهمية سواء للاناث ام الذكور وضرها اكثر من نفعها اذا وجد لها نفع .

وذكرت دويك بحديثها دلالة من قول الرسول صل الله عليه وسلم " اكثر النساء بركة اقلهن مهوراً "

وأضافت السيدة ايمار سيف الدين الذي تزوجت أن ارتفاع المهر لا يوجد فائدة منه وأن والارتفاع يعود لغلاء المعيشه من ذهب و ملابس وغيره من الاحتياجات الاخرى ، وقالت : " تزوجت منذ سنة وبمهر معتدل "

وبين الشاب فارس فواز المقبل على الزواج ارتفاع القيمة الشرائية بشكل عام وعدم الثقة باستمرار العلاقة بسبب كثرة الطلاق .

ومن جانبه ، قال الدكتور خالد الملكاوي (رئيس جمعيه الثقافه العربيه الاسلاميه )إننا نرى في أيامنا هذه كثيرا من الشباب يعزفون عن الزواج بسبب التكاليف العالية والمهور الغالية التي يطالب بها الأهل ويظنون أنهم بذلك يضمنون سعادة بناتهم ويطالبون الشاب بكثير من الأمور غير المهر لأجل العادات والتقاليد وخوفا من كلام الناس ، وهناك الكثير من الشباب عزفوا عن الزواج الذي هو سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بسبب غلاء المهور وتكاليف الزواج وبالتالي زادت نسبة العنوسة بين بناتنا وأصبح بعض الشباب يسلكون طريق الحرام لأنهم غير قادرين على تكاليف الزواج وهذا ليس عذراً .

و اشار الملكاوي إلى عدة حقوق تترتب ع الزوج تجاة زوجته منها النفقة الواجبة عليها شرعاً وحسن معاشرتها وإكرامها ب الهدايا التي تفرح قلبها وأن يسعى الزوج جاداً في تعليم زوجته أمور دينها فتؤدي الواجبات وتتجنب المحرمات وتأخذ بأسباب النجاة وتلتزم طاعة ربها ، موضحا أن هذه الزوجة هي الرائدة المؤتمنة التي تحسن القيام على بيت زوجها بالإصلاح وعلى أولادها بالتربيةالإسلامية الحسنة التي يرضاها الله ورسوله .

وأوضح الملكاوي إن من جملة حقوق الزوجة على زوجها أن يوفيها مهرها كاملًا غير منقوص حيث أستشهد بقولة تعالى: ﴿وَءاتُواْ النِّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَىْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا (4)﴾ سورة النساء، أي أعطو النساء مهورهن عطية واجبة وفريضة لازمة ، ويقول النبي صل الله عليه وسلم : «مِنْ أعظم الذنوب عند الله رَجُلٌ تزوّج امرأة فلمّا قَضَى حاجته منها طَلّقها وذَهَبَ بمهرها» مبيناً عظم ذنب الزوج الذي يذهب بمهر زوجته ويضيع عليها هذا الحق .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق