وطنا نيوز -عطاء وثناء .....امي مدرستى وطني
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
عطاء وثناء .....امي مدرستى وطني
التاريخ : 16-04-2019 11:40:33 المشاهدات: 43528

راما محاسنة

 
كم ادخلت على نفوسنا  فرحا  واثلجت صدورنا بالحب والحنان  تلك النخلة الباسقة  والمربية الفاضلة  التي تاتي اكلها في كل حين عبقا و بلسما شافيا بما تقدمة من حنان وامومة ومعرفة و تعليم انها مدرستي ومعلمتي  فوزية الحازمي مدرسة ماده الكيمياء في ثانوية ٤٤  بالمدينه المنوره .
لمست حنان ومشاعر الامومة  ادخلت علينا وزميلاتي وخاصة انا التي افتقدت امي بحضورها مناسبة تخريجي من مدرستي للمرحلة الثانوية  حيث توجد بالأردن فقد فاجأتنا  معلمتي بعمل حفلاً وداعياً ريادياً لنا تضمن كلمات وتوزيع عصائر وحلويات على حسابها الخاص  ومقدمة هدية رمزية اضافية كبيرة بمعانيها لزميلاتي وعددنا  35طالبة وكتبت عليها تقول   بأحرف من نور"
 حلمي قد بدا بتحضير مراسمه ليعلن للعالم بأنه اصبح حليفي و سأرتدي ثوب تخرجي و ارفع قبعتي توديعا لسنوات مضت "  وكأنها تريد ان توجه لنا دعماً وحافزاً وتوجيها بتقوية الارادة والعزم والإصرار على النجاح  والعزم على مواصلة الامل بتحقيق  غد مشرق قادم بعيداً عن اليأس والإحباط  , وانا باسمي واسم زميلاتي الطالبات نقول لك" يا معلمتي ويا امي نحن الذي نقف اجلالاً وعرفان لمن زرع فينا حب العلم ولمن رسم فينا القدوة و نرفع نحن قبعاتنا وفاء وعرفان وشكراً لمن اثر في حياتنا و ادخل الفرح و السرور علينا .
انت يا  معلمتي المشعل الوضاء وقنديل الزيت الذي لا يجف منابعه  و عبير  الورد الذي نتنسم عطره , كيف لا وانت معلمه الكيمياء والكيمياء تقوم على دراسة المواد و العناصر الكيميائيه و العلاقات المتبادلة  فيما بينها و هو العلم الذي يدرس تركيب الماده والتغيرات التي تطرأ عليها وهي كذلك الطاقة المرافقه لها هذه التغييرات.
نعم انها معلمه الكيمياء التي اثرت في علاقاتنا بين انفسنا اولاً وبيننا كزميلات في هذه المدرسة.
 
ان رسالة المعلم هي اقدس رسالة في حياتنا, انها رسالة الانبياء والرسل في تربية الاجيال والتنشئة السليمة ونشر نور العلم والمعرفة التي تمحو ضلال الجهل  بالعلم النافع للوطن الكبير وللأمة .
وبهذه المناسبة الطيبة مناسبة تسجيل الشكر والتقدير للمعلمة فوزيه الحازمي اكتب وانأ الاردنية الوفية لهذا الحمى السعودي بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ولأولاة  الامر في هذا البلد الطيب المبارك  فأنني انتهزها لتسجيل الشكر بعد الله و التقدير و عاطر الثناء ليس لهذه المعلمة  فقط  وانما  لصاحبات التميز والرقي في نشر رسالة  العلم والتعليم  على  الجهود الكبيره التي بذلتها ولا تزال مديره المدرسة عائشة  المحمدي والوكيلات غاده و فاطمه و المرشده كوثر وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية  واللواتي قدمن هدية جماعية لكل طالبة فينا كتب عليها "
راما  لانك تستحقين  كل هذا الفرح  بعد الجهد والتعب فأننا فخورين  وسعيدين بك دائما "
اما  زميلاتي وشقيقاتي على مقاعد الدرس فأنني اتقدم منهن باسمى ايات التهاني والتبريكات لتخرجهن واخص بالذكر  الاخت لين الاحمدي ورغد العطاس اللتين عبرتا عن حبهن بهدية تعبيرية لي  كتذكار  له المعاني المؤثرة في النفس .
واخير وليس اخر : امي , معلمتي , زميلاتي ووطني الكبير افخر بكما وادعوا الله ان يعم الامن في بلادنا بلاد المسلمين  تحت ظل راية لا اله إلا الله محمد رسول الله وان اوفي  جميل الصنع لمن له الفضل والمنة بعد الله سبحانه وتعالى وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلَ الله على افضل المرسلين سيدنا محمد  النبي الامين وعلى اله وصحبه ومن ولاه الى يوم الدين .





تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق