وطنا نيوز -فضيحة جريدة اليوم السابع .. تقرير مفبرك وهذه تفاصيله
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
فضيحة جريدة اليوم السابع .. تقرير مفبرك وهذه تفاصيله
التاريخ : 11-06-2019 02:45:19 المشاهدات: 2202

وطنا اليوم-عمان:في تتبع لاحد التقارير الكاذبة والمفبركة التي تنشرها جريدة "اليوم السابع" المصرية المقربة من النظام، حيث نسبت الصحيفة إلى تقرير حكومي بريطاني مزاعم تبين أنها غير موجودة في التقرير على الرغم من وجود التقرير ذاته، وهو ما يشكل فبركة وتدليسا لأهداف سياسية واضحة. 

ونشرت جريدة "اليوم السابع" المصرية تقريرا يوم السبت 8 حزيران/ يونيو 2019 تحت عنوان (تايمز: عصابات من بينها الإخوان يجبرون السجناء على اعتناق الإسلام في بريطانيا)، حيث نسبت الصحيفة المصرية معلومات مفبركة وعارية عن الصحة بالكامل لكل من جريدة "التايمز" البريطانية واسعة الانتشار ولتقرير حكومي صادر عن وزارة العدل البريطانية، وجاء في مزاعم التقرير أن "مجموعات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين موجودة في السجون البريطانية وتمارس أعمال البلطجة وإجبار السجناء غير المسلمين على اعتناق الدين الإسلامي". 

التقرير الأصلي في جريدة "التايمز" والتقرير الحكومي الأصلي الصادر عن وزارة العدل البريطانية والمنشور بالفعل على موقع إلكتروني حكومي، لكن الكارثة أن أيّا من التقريرين، سواء التقرير الصحفي أو التقرير الأصلي الحكومي لم يُشر أصلا إلى جماعة الإخوان المسلمين، لا بل وضع التقرير الحكومي البريطاني ملاحظة واضحة لمنع الالتباس تشير إلى أن "جماعة الإخوان المسلمين" ليست مقصودة بهذه الادعاء. 

وبالعودة إلى التقرير المنشور في "التايمز" يوم الجمعة السابع من حزيران/ يونيو الحالي فقد عنونت له الصحيفة بالعبارة التالية: (عصابات مسلمين تضرب السجناء الذين لا يتحولون إلى الإسلام)، فيما لم ترد في التقرير أي إشارة إلى أن هؤلاء المسلمين هم "جماعة الإخوان المسلمين" المعروفة في العالم، وإنما توجد هناك عصابة داخل أحد السجون تتبنى فكرة أن "المسلمين إخوة" وأنهم يتعاونون مع بعضهم ضد غيرهم.

أما بالعودة إلى التقرير الأصلي الصادر عن وزارة العدل البريطانية ففي الصفحة العاشرة من التقرير أوردت الوزارة بكل وضوح ملاحظة مفادها أن "العصابة المشار إليها لا علاقة لها بجماعة الإخوان المسلمين". 

وبالمضمون الموجود في تقرير جريدة "التايمز" والوارد في التقرير الحكومي البريطاني يتبين أن جريدة "اليوم السابع" اختلقت بشكل كامل المعلومات وألصقتها في تقرير الحكومة البريطانية وتقرير الصحيفة الإنجليزية، حيث إن كلا من التقريرين موجودان بالفعل لكن المعلومات ليست واردة فيهما وإنما هي من اختلاق الصحيفة.

يشار إلى أن وثائق مسربة نُشرت مؤخراً كشفت أن جهاز المخابرات المصرية يُرسل بتوجيهات مستمرة لوسائل الإعلام حول كيفية التعاطي مع العديد من الملفات وكيفية تغطيتها، كما سبق أن تسربت تسجيلات صوتية تكشف كيف يقوم الجيش بتوجيه الإعلاميين في مصر والتأثير عليهم.عربي21


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق