وطنا نيوز -يا شِعْرُ مَهْـلاً
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
يا شِعْرُ مَهْـلاً
التاريخ : 02-10-2020 03:50:19 المشاهدات: 3141

يا شِعْرُ مَهْـلاً

أغْرَقْتَنِي يا شِعْـــرُ فِي أهْــدَابِـهَا ... وَسَـلاكَ عَنِّي عِطْـرُهَا وَخِضَابُهَا
كُلُّ القَـوافِـي قَدْ شَمَمَـنَ عَبِـيرَهَا ... فَتَضَوَّعَــتْ مِنْ بَــوْحِهَا أبـــوَابُهَا
وَتَجَمَّلَتْ كُلُّ الحُــرُوفِ بِإسْمِـهـا ... فَمَضَىْ يُغَنِّـي بِالـــدَّلالِ حِجَــابُهَا
وَمَشَتْ تُلَــوِّنُ بِالجُمَــانِ ذَوَائِبَــاً ... فَزَهَــا عَلَى حَرْفِ القَصِيِدِ شَبَابُهَا
جُنَّتْ لُغَـاتُ العِشْــقُ حَتَّى أنَّهَــا ... تَمْشِي إلَيْـكِ سَهُــولُهَــا وَشِعَــابُهَـا
يا شِعْرُ مَهْـلاً ما عَهِدْتُكَ عاجِزاً ... هَلْ صِرتَ بَعْـدَ جَــزَالَـةٍ تَرْتَابُهَـا
أغْرَقتَ قَلبِي بالجَـوَى وَخَذَلتَني ... وَتَرَكتَنـي أشْكــو الهَـوَى وَغِيَابُهَـا
وَرَمَيتَ حَـرْفِيَ بِالسِّهَـامِ صَبَابَةً ... حَتَّى سَكَنِّـيْ فِي الصِّبَــا مِحْرَابُهَـا
الشَّمْـسُ تَمْشِي إذْ تَسِيرُ وَتَخْتَفِي ... إنْ لاحَ وَجْـــهٌ وَاسْتَقَـــلَّ نِقَــابُهَــا
رِئْــمٌ إذا نَظَرَتْ بِطَرْفٍ نَاعِـسٍ ... وَسَقَى الشَّفَـاهَ مِن الغَـرَامِ رِضَابُهَا
مَا كُلُّ شِعْـرٍ في الغَـرَامِ يَرُوقُهَا ... بَعضَ القَصِيــدِ أتَـى عَلَيْهِ لُعَـابُهَـا
كَمُلَ الجَمَالُ وَزَادَ حُسْناً وَازْدَهَا ... وَالشِّعْــرُ يَحْيَــا لَوْ يَمُــرُّ سَحَــابُهَا

أ‌. عمار البوايزة


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق