وطنا نيوز -في وداع العلَّامة المُحقِّق يحيى وهيب الجبوريّ
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
في وداع العلَّامة المُحقِّق يحيى وهيب الجبوريّ
التاريخ : 04-09-2019 10:53:25 المشاهدات: 8425

أ.د. محمَّد محمُود الدُّروبيّ

في فجرِ يومِ الأَربعاء السَّابع والعشرين من شهر ذِي الحجَّة سَنةَ (1440هـ)، الموافق للثَّامن والعشرين من شهر آب (أَغسطس) سَنةَ (2019م)، فاضت - في مدينةِ عمَّان- رُوحُ العلَّامةِ المُحقِّق المُدقِّق الأُستاذ الثَّبْت الدّكتور يحيى بن وهيب الجبوريّ، البَغْداديِّ مَولداً ونَشأة، العَمَّانيِّ مَنزلاً ووَفاة، شيخ الجيل الأَصيل، من كبار سَدَنةِ التُّراث العربيِّ المُعاصرين، وأَشهر جَهابذة صَنعةِ التَّحقيق وصُنّاعِ الدَّواوين في العصر الماثل، وخاتمة الأَساتيذ المُحقِّقين المُعمَّرِين، القابضين على جَمرِ القلم، الصَّابرين على وَعْثاء السَّطر، في زمنِ المحن والإِحن، وآنِ الاغتراب والاستلاب، ودَهْرِ الانتكاس والارتكاس.

وفَقَدت العربيَّةُ الشَّريفةُ والثَّقافةُ الإِسلاميَّةُ برحيلِ أَبي الفُراتِ طَوْداً شامخاً من أَطوادِ التُّراث، وعَلَماً راسخاً من عُلماءِ الأُمَّة الثِّقات، ونَهراً مادّاً من أَنهار المعرفةِ العلميَّةِ العَمِيقة، ومَرجعاً وَثيقاً من مراجع الأَدب العربيِّ القديم، وأُنموذجاً عالياً في الجَلَدِ والمُدارسَة، وإِنفاقِ السَّاعات الطِّوال في مُجالَسةِ المظانّ، ومُداومَةِ المُباحثة، ووصلِ الليل بالنَّهار .
ولدَ – رحمهُ الله – في أُسرةٍ سُنيَّةٍ مُحافِظَة، في أَفياء مدينةِ السَّلام – بغداد – سَنةَ (1932م)، واختلفَ إِلى مدارسِ المدينة صَغيراً، ونال حَظّاً من العُلُومِ الأَساسيَّة، وبدت عليه مخايلُ النَّجابةِ صَغيراً، وأَحبَّ العربيَّةَ مُنذُ نُعُومةِ أَظفاره، ومالَ إليها كُلَّ الميل، وحَفِظَ من عُيون الأَشعار الجاهليَّة والإِسلاميَّة شَيئاً وافراً، وعَشِقَ التَّاريخَ الإِسلاميّ، وقرأ بعضَ أَسفاره القَيِّمة. وأَكملَ دِراسته الجامعيَّةَ الأُولى في جامعة بغداد، وانْتقلَ – مِنْ بعدُ- إِلى مدينَةِ الإِسكندريَّة، وأَكملَ دراسة الماجستير، في جامعتها، سَنةَ (1963م)، برسالته الموسُومة: "شعر المُخْضَرمين وأَثر الإِسلام فيه"، بإِشراف أُستاذه الدكتور محمَّد طه الحاجريَّ. وتَوجَّه بُعَيدَ ذلك، إِلى القاهِرة؛ ليتمَّ دِراساته العُليا، في جامعتها، سَنةَ (1966م)، وكان عُنوان أُطروحته: "لَبيد بن رَبيعة العامريّ : حياتُهُ وشعره"، بإِشراف أُستاذه الدكتور أَحمد محمَّد الحوفيّ.
استطاعَ الجبوريّ أَن يجمعَ بين خصائص المدرستين: العِراقيَّة والمصريَّة، في دراسة الأَدب العربيِّ والتَّعاطي مع التُّراث، فاخْترطَ لنفسه مَنهجاً عِلميّاً اسْتتبَّ على الجمعِ بين الميزاتِ التي قَرَّتْ في هاتين المدرستين الرَّصينتين. وعاد أَدراجه – بعد مَحَطَّته المصريَّة- إِلى بغداد؛ ليعملَ في جامعتها، إِلى جانب ثُلَّةٍ من كبارِ الأَساتذة العِراقيين، من الرَّعيل الأَوَّل، من مثل الدّكاترة: مهدي المخزوميّ، وإِبراهيم السَّامرائيّ، ونُوري القيسيّ، وحاتم الضَّامن، وداود سَلُّوم، ومُحسن غيّاض، ووديعة النَّجم، وغيرهم. وكان على وَثيقِ صلةٍ وصَداقةٍ حقيقيَّةٍ بالأُستاذين: الدكتور علي جواد الطَّاهر، والدكتور هاشم الطَّعان، خاصَّة.
وبعد سَنواتٍ من العمل الدَّؤوب في جامعة بغداد، وغيرها من الجامعات العراقيَّة، سافرَ الجبوريّ إِلى (بريطانيا) سنةَ (1973م)، مُتفرِّغاً للبحث العِلميِّ في جامعة (كمبردج)، مُفيداً من كُلِّ الطَّاقاتِ البحثيَّةِ الهائلةِ هُنالك، مُوثِّقاً صِلاته بعشرات المخطُوطات العربيَّة الأَصيلة، مُطِّلعاً على العديد من الدِّراسات الاستشراقيَّة، مُتعمِّقاً في دراسة الرِّطانة الإِنجليزيَّة التي مَكَّنته من تقديم بعض التَّجارب النَّاجِحة في ميدان التَّرجمة والتَّعريب، على ما سنراهُ من قريب.
تابعَ الجبوريّ – بعدَ عَودته من الغَرب- مَسيرتَهُ في جامعةِ بغداد، تدريساً وتأليفاً وتحقيقاً، إِلى أَن اشتدَّت عليه وطأةُ بعض الشَّانئين، الذين راحوا يحيكون الدَّسائسَ العلميَّةَ والشَّخصيَّةَ حوله، وصادفَ ذلك إِيمانُهُ الصُّلب بالعُروبة الصَّافية، وعدم قَناعته بالأَفكار البعثيَّة التي كانت تحكمُ العراقَ زَمنذاك، فتعرَّضَ لشيءٍ من المُضايقات، داخلَ الجامعة وخارجها، ممَّا كدَّر صفوَ خاطره العلميّ ورضاه النَّفسيّ، وجعلهُ يشعرُ بالغُبن الفادح، والغُصَّة الأَليمة، ويرى كآبةَ المنظر رأْيَ العَين، فراحَ يُقلِّبُ وجههُ في السَّماء، إلى أَن قرَّرَ النُّزوحَ عن وطنه العزيز، فَسافرَ إِلى قطر، وعَمِلَ أُستاذاً في جامعتها النَّاشئة آنذاك، وشَغَلَ موقعَ وكيل كُليَّة الآداب والإِنسانيات سنوات، ووجدَ بعضَ ضالته هناك.
استعذبَ الجبوريّ الحياةَ خارج وطنه، وإِن ظلَّ يتردد عليه بين الفينةِ والأُخرى، إِبَّان الحربِ مع إِيران، ثُمَّ انْقطعَ عنه تماماً، وعاشَ شَطراً كَبيراً من حياته مُغْترباً مُتَنقلاً بين: قطر واليمن والسّعوديَّة وليبيا وتُونس والجزائر والمغرب، مُدَرِّساً في العديد من الجامعاتِ العربيَّة، إِلى أَن وفدَ – أَخيراً- على الأُردن سَنةَ (1994م)؛ للعملِ أُستاذاً ورئيساً لقسم اللُغة العربيَّة، في جامعة آل البيت، المؤسَّسة تَوّاً في مدينةِ المفرق، فأَلقى عَصا التَّسيار، واسْتقرَّت به النَّوى، وعَمِلَ سَنواتٍ في تلك الجامعة مُعزَّزاً مُكرَّماً، وكانت له جُهُودٌ بَيضاءُ مبرُورةٌ في وضع الخُطط وتصميم البرامج والمناهج الدِّراسيَّة، والإِشراف على طَلبة الدِّراسات العُليا، وتقديم الرُّؤى العلميَّة الحصيفة، والاستشارات البحثيَّة الثَّمينة، للباحثين والطَّلبة على السَّواء.
ولما بَلَغَ السَّبعين، أُحِيلَ على التَّقاعد، فتحول للعملِ في جامعة إِربد الأهليَّة، وثَبَتَ فيها سَنواتٍ عميداً لكلية الآداب، ثم عميداً للبحث العلميّ والدِّراسات العليا، إِلى أَن آثرَ التَّفرغَ العِلْميَّ التَّام، والتَّخلي عن رسالةِ التَّدريسِ الجامعيِّ التي أَخلصَ لها أَكثر من نصف قرن. ومنذُ وِفادته على الأُردن، سَكَنَ – رحمهُ الله – مدينةَ إِربد أَزيدَ من عشر سنوات، ثُمَّ استقرَّ- أَخيراً - في مدينةِ عَمَّان، وكان يسكنُ في شُقَّةٍ بإِزاء شارع وصفي التَّل (الجاردنز)، إِلى جِوار صَديقه وخِدْنه في التَّخصص الأُستاذ المرحُوم الدكتور عفيف عبدالرَّحمن الذي قضى إِلى رحمة الله ورضوانه قبل أَربعة أَشهر فحسب.
عَرفتُ العلَّامةَ الجبوريّ منذُ اثنين وعشرين عاماً، وتَوثَّقت صِلتي العلميَّةُ به منذُ عُينتُ في جامعة آل البَيْت، فوجدتني أَمامَ بحرٍ زخَّارٍ من بُحُور العلم، وأَلفيتني أمام مكتبةٍ في رَجُل ،وأَيّ رَجُل !! وما زلتُ أَستذكر لقاءنا الأَوَّلَ في مكتبه، فقد لقيتُ هَيبةَ العُلماء الأَجلاء حاضرة في شخصه، كان يَتحدَّث عن جُهدِهِ في إِكمالِ تحقيق كتاب: "المُنتخل" للميكاليّ. وكانت عادته أَن يتولى طباعة كُلِّ كتاب يُؤلفه أو يُحققه بنفسه، فنالني إعجابٌ شديدٌ بهذا الشَّيخ الذي أَطلَّ على السَّبعين، وهو يُتقنُ مهارات الحاسوب، وتقانات الطِّباعة والتَّنسيق، ويتعامل مع برامج (المكيرو سوفت)، بصُورةٍ تدعو إِلى التَّأمل، في وقتٍ كان انتشار وسائل التّقانة فيه محدوداً.
كُنتُ أُقابله بصُورةٍ دائمة، فأَجلسُ بين يديه، وأَسْتمعُ إِليه بشديدٍ انتباه، مُفيداً من خبراته وتجاربه العميقة. كان يسترسلُ – دوماً- مُتحدِّثاً عن حياته الشَّخصيَّة وسِيرته العلميَّة، وما لقي من العَسَفِ والغُبن، ممَّا اضطره إِلى الغُربةِ غيرَ طائع. وكان – رحمهُ الله – يُدنيني منه مَلياً، ويُسِرُّ إليَّ كثيراً من الأَشياء، ويختارني للمُشاركة معه في مُناقشةِ الرَّسائل العلميَّة التي كان يُشرفُ عليها، رُغْمَ طَراوةِ عُودي وقتها، مُقدِّماً إِياي على كبار الأَساتيذ في القسم، ممَّا ولَّدَ في نفسي مَحبّةً زائدةً له، وتَوقيراً مُضافاً لعلمِهِ الوفير وشخصِهِ الكريم. وكثيراً ما كان يسمعُ إِلى تساؤلاتي العلميَّة، فيوجهني أَحسنَ توجيه.
ولما عَزَمَ - رحمه الله – على إِعادة صِناعة ديوان الوزير العبَّاسيَّ محمَّد بن عبد الملِك الزَّيَّات، وجمعِ ما بقي من شَتات نَثره، قَدَّمتُ إِليه ضُمامةً فيها ما عَثرتُ عليه من توقيعات هذا الوزير، فَسُرَّ أَيمَّا سُرور، وطلبَ إِلي أَن يضمَّها إِلى مجمُوع نثره الذي عُني بتحقيقه، ولم يلبث حتى صَدَرَ الدِّيوان، ووجدتُ كلمةَ شُكر كريمة مرقونةً بحقي في ذلكُم السَّفر العلميّ، وشعرتُ بالغِبْطة.
وغدا العلَّامةُ الجبوريّ – مع مُرور الزَّمن – أُستاذي ومُوجهي الذي أَفيءُ إِليه في كثيرٍ من الاستشارات العلميَّة، فيضيءُ لي عَتمةَ الطَّريق، و يُبددُ عوائقَ الدَّرب، فكان فضلُهُ عليَّ عظيماً بحقّ، ورعايته لي مُثلى عن صِدْق. وتَلقيتُ عليه بعضَ قواعدِ تحقيق النَّصّ، وأَفدتُ من عميق خبراته في هذه الصَّنعة، ممَّا يلزمني أَن أُنوه به. وكنت أقرأ في عينيه الدَّامعتين – دوماً جراءَ القراءة - رسيسَ المعاني المخبوءة التي لم يستطع لسانه أن يبوحَ بها.
وإذا مَنَّ اللهُ عليَّ بأَن تكونَ شَهادتي في هذا الرَّجل النَّبيل غيرَ مجرُوحة، فلقد رأيتُ من سَعة علمه، وطويل صبره، وعجيب جلده، ونقاء سريرته، وصفاء قلبه، وكرم نفسه، وزُهد مسلكه، وإخلاصه للُغة القُرآن الكريم، وآداب اللسان العربيّ، وحُبِّه للعُروبة والإِسلام، ما يدعو إِلى ذكره بِكُلِّ أُحدوثة حَسَنة ونَشْوار طَيّب، مع ما عرفته من اعتداده بآرائه، واعتصامه بمنهجه العلميّ، وذوده عن حياض أَفكاره ومَبادئه، وتشبُّثه بقناعاته العلميَّة والشَّخصيَّة، فضلاً عن قُوَّة النَّفس، وحِدَّة المزاج، وصَلابة الشَّكيمة، وعدم الاستكانة والخَشية في الحقّ، ممَّا كلفه أثماناً باهظةً دفعها - عاجلاً غير آجل- في كُلِّ أَطوار حياته. وأَشهدُ أَني لم أَرَ في حَياتي كُلِّها نَظيراً له في كَسْبِ الوقت، وعدم هدره فيما لا طائلَ تحته، فلقد كان يُمْضي سَحابةَ يومه، في الكِتابةِ والقراءة، وكان وقتهُ بين مُحاضراته العلميَّة مُكتظاً بالعملِ الدَّؤوب النَّافع. وكان من عادته أَن يقومَ بكلِّ خُطوات البحث العلميِّ بنفسه ، ولا يستند على أَحد من طلابه، كما يصنعُ كثيرٌ من المحقِّقين.
بدأت مسيرةُ عطاء الجبوريّ العلميَّة مُذْ كان في العَقْد الرَّابع من العُمر، أَي في ستينيات القرن المُنصرم، فقد نَشَرَ باكورةَ أَعماله العلميَّة، في بغداد، سَنةَ (1964م)، في كتابٍ مُهمٍّ حملَ عُنواناً جَدليّاً لافتاً، هو: "الإِسلام والشِّعر". وقد تعرَّضَ هذا الجهدُ الرِّياديُّ لسرقةٍ علميَّةٍ معرُوفة، إِذ أَغار عليه في وضحِ النَّهار أُستاذٌ عِراقيٌّ معُروفٌ ذُو نُفُوذٍ في الدَّولة آنذاك، فَسطا عليه سَطْوَ الذِّئاب، ونحله لنفسه غَيْرَ مُحْتَشم، ونَشرهُ بالعُنوان ذاته!! ومن عجائب المقدُور أَن ينالَ هذا العملُ شُهرةً واسعَ في أَوساط الدَّارسين غطَّت على صنيعِ الجبوريِّ الرَّائدِ في مَيدانه، ممَّا جعلَ الرَّجلَ يشعرُ بمزيدِ غُصَّةٍ للحالِ التي تَناهت إِليها الأَمانةُ العلميَّةُ عند بعض الأَسماءِ الطَّنانة. وأَردفَ الجبوريّ - في العام نفسه- بنشر رسالته الماجستير: "شعر المُخَضْرين وأَثر الإِسلام فيه".
وما إِن وطئت قدمُهُ تُرابَ بغداد عائداً من القاهِرة، حاملاً درجةَ الدكتوراه، حتى جدَّ في نشر طائفةٍ من تآليفه التي انصبَّت على جمع الشِّعر الجاهليّ والإِسلاميّ، وصناعة مُدوَّناته، وتحقيق عُيُونه، فضلاً عن تقديم عددٍ من الدِّراسات الأَدبيَّة والنَّقديَّة والحضاريَّة الجادَّة في هذه السَّبيل. وتكللَ جُهدُهُ البحثيُّ سَنةَ (1968م) بثلاثة إِصدارات جديدة نُشرت جميعها في بغداد، وهي :"ديوان العبَّاس بن مِرداس السُّلميّ "، و" الجاهليَّة: مُقدِّمة في الحياة العربيَّة لدراسة الشِّعر الجاهلي"، و"شعر النُّعمان بن بَشير الأَنصاريّ".
ورسخت قَدمُ الجبوريّ العلميَّةُ في عَقْد السَّبعينيات من القرنِ الفائت، وبَلَغَ أَوجَ عَطائه العلميّ، فقد أَصدرَ في هذا العَقْد خمسةَ عشرَ كتاباً جَديداً، نُشرت في بغداد ودمشق وبيروت والقاهِرة، منها اثنا عشرَ عملاً انصَّبت على صَنْعةِ الدَّواوين الشِّعريَّة وتحقيقها، وضمَّت دواوينَ الشِّعراء : عُروة بن أُذَيْنة (1970م)، ولَبيد بن رَبيعة العامريّ (1970م) ،والمُتوكِّل الليثيّ (1971م) ،والحارث بن خالد المخزُوميّ(1972م)، وعَبدة بن الطَّبيب (1972م) ،وعبد الله بن الزُّبير الأَسديّ (1974م) ، وأَبي حَيَّة النُّميريّ (1975م) ، وعمرو بن شأس الأَسديّ (1976م) ،وعُمر بن لجأ التَّيميّ (1976م)، والطُّغرائي(1976م) ،وهُدْبَة بن الخَشْرم العُذريّ (1976م) ،وعبد الله بن الزِّبعرى (1978م). ومنها دراسةٌ مَنهجيَّةٌ حملت عُنوانَ: "الشِّعر الجاهليّ: خصائصه وفُنونه"، عُدَّت من أَشهر مراجع مادَّة "الأَدب الجاهليّ" في الجامعات العربيَّة عُقُوداً عِدَّة، وقد طُبع هذا الكتابُ أَزيدَ من خمسَ عشرةَ طبعة، وسُرقت طبعاتُهُ مرّات، واشتدَّ تَطلُّبُ الباحثينَ والدَّارسينَ والنَّاشرينَ وطُلاَّب العلم له. وتَمم الجبوريّ إِنجازاته العلميَّة في هذا العَقْد المُثْمر بِنَقْلِ دِراستين فَريدتين عن الإِنجليزيَّة إِلى العربيَّة، وهُما: كتاب "الحِيْرة ومكَّة وصلتهما بالقبائل العربيَّة " لكستر(1976م)، وكتاب "أُصول الشِّعر العربيّ" لمرجليوت (1978م). وقد فتح هذان الكتابان نافذةً على مُكْنةِ الجبوريّ اللُغويَّة، وتَضَلُّعه بغير اللسان العربيّ، رُغمَ أَنَّه لم يتخرَّج في مدارس الغَربِ وجامعاته.
ولم يَتسنَ له أن يَنْشرَ جَديداً فيما بين سنتي (1979-1981م)؛ لأَسبابٍ غير علميَّة خارجةٍ عن إِرادته، واستأنفَ نشاطه العلميَّ بَعدَ استقراره في قطر بتحقيق: "قصائد جاهليَّة نادِرة "(1982م)، ثُمَّ تحقيق ديوان الشَّاعر القطريَّ أَحمد بن يُوسف الجابر(1983م)، ونَشَرَ في العام ذاته كتاب: "المحن" لأَبي العَرَب التَّميميّ؛ سَلوةً لنفسه المكلُومة، وتأسياً بالقافلة الطَّويلة ممَّن جارَ عليهم الزَّمانُ بحُكمه، وأَنشبت المحنُ أَظفارها فيهم. وترادفت جُهُودُ الجبوريّ- من ثَمَّ – طِيلةَ هذا العَقْد، فأَخرج كتابه :"الزِّينة في الشِّعر الجاهليّ" (1984م)، و"شعر خِداش بن زُهير العامريّ (1986م)، و" الأَقوال الكافية والفُصُول الشَّافية في الخيل" للملك علي بن داود الرَّسوليّ الغسانيّ (1987م)، وكتابه: "الملابس العربيَّة في الشِّعر الجاهليّ" (1989م).
وأَسفرت جُهُودُهُ في عَقْد التِّسعينيات، رُغمَ ما واجه من مصاعب التِّنقال والتَّرحال وعدم الاستقرارِ النَّفسيّ، عن سبعةِ أعمالٍ مُهمَّة نَوَّع فيها بين التّأليف والتَّحقيق، فنشر كتاب: "الرِّدة" للواقديّ (1991م)، وكتاب:" الفاضل في صفة الأَدب الكامل"، للوشَّاء (1992م). ووضع خُلاصةَ تجربته في صَنْعة التَّحقيق في كتاب:" منهج البحث وتحقيق النُّصوص"(1993م)، ثُمَّ أَصدرَ كتابه :"الخطّ والكتابة في الحضارة العربيَّة"(1994م)، وأَنجز - من بعدُ- تحقيق :"أَمالي المرزوقيّ"(1995م)، ثُمَّ نَشَرَ كتاباً مُهماً مَوسوماً بـ "المستشرقُون والشِّعر الجاهليّ بين الشَّكّ والتَّوثيق"، دَحَضَ فيه أَباطيلَ لَفيفٍ من أهل الاستشراق حول صحَّة الشِّعر الجاهليّ. وتَمم الجبوريّ جُهُوده في هذا العَقْد بكتابه المُبهج: " الكتاب في الحضارة الإِسلاميَّة" (1998م)، في نطاق اهتماماته بالدِّراسات الحضاريَّةِ التي تُعيدُ الاعتبار لمكانة العلم والعُلماء والمُنْجز الثَّقافيّ في الحضارة الإِسلاميَّة .
ومنذُ مطلعِ الأَلفيَّة الثَّالثة إِلى قُبيل رحيله عن الدُّنيا بِسَنواتٍ قلائل، قَهَرَ الجبوريّ أَدواءَ الشَّيخوخةِ وتحدياتها الصِّعاب بالانقطاع إِلى التّأليف والتَّحقيق، وكان له اعتقادٌ لا يَريمُ في أَنَّ أَنْضجَ ثَمرات العُلماء ما كانت بعد السَّبعين. وهكذا، ظلَّ- رحمهُ الله- كالجبلِ الشَّامخ والنَّخلةِ السَّامقة والسَّيفِ المُنصلت يمضي جُلَّ يومه وساعاتٍ من ليلهِ مُنهمكاً في العمل، مُكبّاً على القراءة والكتابة والتّأليف والتَّحقيق، على صُورةٍ تُذكرنا بأُولي العزمِ من عُلماء الأُمَّةِ والأماثل العِظامِ الذين تخرَّمتهم المنايا شُيُوخاً والكتابُ على صُدُورهم، كالجاحظ، والطَّبريّ، والمعريّ، وابن الجَوزيّ، والأُستاذ محمُود شاكر، والأُستاذ أَحمد عُبيد، والدكتور كُوركيس عَوّاد، والدكتور شَوقي ضيف، والدكتور إِحسان عبَّاس، وغيرهم من سَدَنةِ العلمِ العربيّ.
وقد تكللَ جُهدُ الجبوريّ السَّبعينيّ والثَّمانينيّ بنشر أَكثر من عشرين كتاباً جديداً، تأليفاً وتحقيقاً، صَدَرَ جُلُّها في مدينةِ عَمَّان، ممَّا يُعدُّ مِثالاً نادراً وإنجازاً جَليلاً في تاريخِ العلم، ورقماً قياسيّاً في مَسيرةِ التَّأليف العربيّ. وحقّاً، لقد حازَ الجبوريّ القِدْحَ المُعلَّى في هذه البابةِ خاصَّة، وضَرَبَ بِسَهمٍ وافرٍ في عِدَّةِ التّآليف التي أَفرغها وهو على تلكَ السِّنِّ العالية، وقد ضَربته عِللُ الهرم، ودَبَّ الوهنُ إِلى أعضائه الرَّقيقة، وبقي عَقلهُ حيّاً، ولُبابهُ نابضاً بالحياة وحُبِّ العلم. وما أَشبهه – لَعَمْري- بالجاحظِ البصريّ حين دهتهُ الأَسقام، فَظلَّ مُمسكاً بعُروة القلم الوثقى إِلى أن جازَ - وهو على تلك الحالِ العَسيرة - إِلى فراديسِ العلياء.
استهلَّ الجبوريّ الطَّورَ الأَخيرَ من حياتهِ العلميَّة المملوءةِ عَطاءً وعَملاً بتحقيق كتاب: "المُنتخل" للميكاليّ (2000م)، وأَتبعه بإِنجاز كتابه: "محمَّد بن عبد الملِك الزَّيَّات: سيرته، أَدبه، تحقيق دِيوانه"(2002م)، وكتاب: "المُحاضرات والمُحاورات" للسيوطيّ (2003م)، ونَشَرَ في العام نفسه كتابه الطَّريف: "محن الشِّعراء والأُدباء وما أصابهم من السِّجن والتَّعذيب والقتل والبلاء"؛ ليكون رَديفاً واستكمالاً لكتاب: "المحن" الذي حقَّقه قَبْلاً؛ وليجددَ سَلْوته بمن نَزلت بهم مِحنُ الزَّمان ومَصائبُ الدَّهر، وما لقوا من عَسَف وتضييق وسجن وضُرٍّ وتشريد وتعذيب وإزهاق. ونَشَرَ الجبوريّ في عام (2005م) ثلاثةَ كتبٍ جديدة، هي :"الشِّعر الإِسلاميّ والأُمويّ"، و "الغزل العُذريّ "، و" المجمُوع اللفيف" لابن هِبة الله الأَفطسيّ. وتَسنى له – مِنْ ثَمَّ- نشر كتابه: "مجالس العُلماء والأُدباء والخُلفاء: مرآة للحضارة العربيَّة الإِسلاميَّة "، وكتابه: "دَور بيت الحكمة ودُور العِلْم في الحضارة الإِسلاميَّة"(2006م). وتابعَ في سنة (2008م) نَشْرَ كِتابين جَديديْن، هما :"الحنين والغُربة في الشِّعر العربيّ"، و "مُؤنس الوحدة" لضياء الدِّين ابن الأَثير، وأَعقبه نشرُ كتابيْن آخريْن في العام اللاحق، هُما :" مع المخطُوطات العربيَّة: ذكريات وأَسفار وصلات" و" التُّحف والأَنوار المُنتخب من البلاغات والأَشعار" للثعالبيّ.
لم تَنْقطع رِحلةُ الجبوريّ في إِحياء التُّراث ودراسته وخِدْمته بعد أَن نافَ على الثَّمانين، وثقل سمعُهُ وتَراخى بَصرُهُ، وتَراجَفَت يَداه، بل ظلَّ مُصرّاً إِصراراً جاحظيّاً عَجيباً على إِتمام رحلته، مهما كانت كُلْفةُ العملِ الشَّاقّ، مُتحدياً كُلَّ أَشكالِ المرضِ التي اصطلحت على جَسَدِهِ النَّحيل، فَنَشَرَ كُتُبه وتحقيقاته الأَخيرة :"في رحاب التُّراث العربيّ: دراسات في تجليات الفكر والحضارة والأَدب" (2010م)، و" النِّساء الحاكمات من الجواري والملكات" (2011م)، وكتاب "الشِّعر" لابن شمس الخِلافَة (2011م) ،و "أَخبار وأَشعار وآداب ونوادر وحِكم" لياقُوت المُستعصميّ (2011م)، و" الذَّيل على المُحاضرات والمُحاورات المُسمَّى بالزِّيارات "للسيوطيّ (2011م)، و"المعاني والاشتقاق" لأُسامة بن مُنقذ (2012م)، و" المُنتخب المُختار من نوادر الأَشعار" (2013م) ، و"رياض الأَلباب بمحاسن الآداب" للسيوطيّ (2014م)، وهو قُفلُ ما وقفتُ عليه من جمُلةِ تآليفه وتحقيقاته التي ذرَّفت على السِّتين، سوى عشرات البُحُوث والدِّراسات والمقالات الرَّصينة التي نَشَرَها على مدار نصف قرنٍ في المجلَّات العربيَّة السَّيارة والموسُوعات العلميَّة وأَعمال المؤتمرات والنَّدوات وغيرها، ممَّا يُعدَّ إضافةً عِلميَّةً مُبهجةً في هذه السَّبيل. وتَقْمُنُ – ههنا- الإِشارة إِلى أَنَّ الجبوريّ كان موضعَ ثقة من لدن كبار النَّاشرين العَرب، وكانوا يتسابقون إِلى نَشر كُتُبه وتحقيقاته؛ لمنزلتها العلميَّة وسُمعة صاحبها، ويكفي أَن أُشير إِلى ما ربطَ الجبوريّ بالحاج الحبيب اللمسيّ، صاحب دار الغَرب الإِسلاميّ، والأُستاذ رضوان دَعْبول، صاحب مُؤسسة الرِّسالة ودار البشير، من صلات طيبةٍ كريمة، ترجمَ عنها نشرُ أَكثر الآثار التي صَدَرَ عنها الجبوريّ على يدي هذين النّاشرين النّابهين.
وبعدُ، فهذه صَفحاتٌ مُضيئةٌ من سِيرةِ عالمٍ فذٍّ ومُحقِّقٍ مُدقِّق غادرتنا رُوحُهُ الزَّكيةُ منذ أَيام قلائلَ إِلى روضاتِ الجنات، أَحببتُ أَن أَستذكره فيها – وفاءً- بمدادِ الدَّمعة الباكية واللوعة الشَّاكية؛ وقد عاينتُ العَسَفَ يُلاحقهُ- من السَّاهين والشَّامتين- حتى وهو مُسجًّى في بُردِه، مُوسَّدَ الثَّرى. فلقد عاش أَبو الفُرات عَذباً مَشْربه، سائغاً شَرابه، مُخلصاً لأُمَّته ولُغُته ودِينه، مُحِبّاً لثقافته وتُراثه وتاريخه، مُجاهداً بِعَقله ولِسانه وقَلمه، ما لان ولا استكان في قَولةِ الحقّ، وما نكل ولا استنكف عن خِدْمةِ التُّراث، والنَّفح عن ذَخائره وكُنوزه العلميَّة النَّادرة، حتى نزلت المنيةُ بساحه، فَتَهدَّم بُنيانُ علم، وأُصيبَ التُّراثُ بِثَلمٍ عميق.
رحمكَ اللهُ أَيُّها المُجلي في سماءِ التُّراث، ورحمةُ الله على ثوائك، إِذ أَحيا اللهُ بك - يا يحيى- ما رَثَّ من حبلِ التُّراث، وأَضاءَ بعزيمتك العَجيبةِ نائرته، فكُنتَ العربيَّ اليَعْربيَّ بحقِّ السَّماء، والأَمينَ المأمونَ على فيض خزائنه الثَّرة، والسَّادنَ الذَّابَّ عن حماه المصون. فَرحمةُ الله عليكَ تترى في الخالدين، وسَلامٌ عليكَ في أَعْلامِ المُحقِّقين، وطُوبى لروحكَ الرَّفَّرافة في عِليين. وواأسفاه عليكَ إِذْ رحلتَ غَريباً عن هذه الغَريبة، وواحسرتاه عليكَ إِذ تَرجَّلتَ عَنْ رِكابِ مَجدكَ الأَثيل، وأَوَيتَ إِلى مُنْتهى سِدْرتك المُورِقَة، تُحامي عنكَ أَقلامُك وأَورقكُ النَّاصعات، وتَذبُّ عنكَ آثاركُ وتحقيقاتُك الباقِيات، وتَذُودُ عنكَ جُهُودُك ومواقفُك المشهُودات. صفوةُ المقال أَنَّك حيٌّ والجاهلُونَ أَموات.ِ

غُرَّة المحرَّم 1441هـ


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق