وطنا نيوز -شاهدوا : طالب فلبيني يلقي الشعر النبطي بطريقة مدهشة
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
شاهدوا : طالب فلبيني يلقي الشعر النبطي بطريقة مدهشة
التاريخ : 03-09-2019 11:54:13 المشاهدات: 4000

وطنا اليوم-عمان: أبهر الطالب الفلبيني عبدالغني أصغر رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد ترديده لأبيات من الشعر النبطي بطريقة جميلة ومؤثرة في محافظة الكرك.

واستضاف برنامج "@jo" على قناة المملكة والذي يقدمه الإعلامي محمد الخمايسة الطالب عبدالغني أصغر وهو يحمل الجنسية الفلبينية ويدرس في جامعة مؤتة في محافظة الكرك، وتحدث بعفوية عن القصيدة وأبرز المواقف التي حصلت معه في الكرك.

وقال: "كنت في السنة الأولى في جامعة مؤتة، وكان يسمونني "سنفور" وفي هذه الفترة الشباب في الجامعة احيانا كانوا يمازحونني بكلمة "يا صديق، يا سنفور" ، الأمر كان يغضبني قليلا".

وأضاف: " فكرت بحل أخر بدل الغضب وهو امتصاصهم واستقطابهم نحوي بشكل إيجابي، فتوجهت إلى أحد الأصدقاء المسنين وحدثته عن المشكلة التي أواجهها بالجامعة مع الطلبة فاقترح علي أن أقول لهم بيت الشعر التالي: "يا عيال يا مشرقين اثنين ..يا منيلين المناديل"".

 فما كان من عبدالغني إلا أن يستجيب لنصيحة المسن وبدأ بترديد الأبيات للطلبة في الجامعة، فتحول الأمر من مزح مزعج إلى ترديده أبياتا شعرية نبطية بطريقة استقطبت عدد كبيرة من الطلبة حوله.

وقال الطالب الفلبيني إنه أعجب بهذه الفكرة وبدأ بحفظ قصيدة "يا طروش"، لأنها تتحدث عن قصة مؤثرة جدا.

وقال إنه حفظ هذه القصيدة من خلال الفنان الأردني عمر العبداللات حيث أداها بشكل متقن، وبدء يرددها من خلفه حتى حفظها.

وقال إنه واجه صعوبة كبيرة في التحدث مع الأردنيين في بداية قدومه للدراسة في جامعة مؤتة.

وفي موقف طريف له، قال عبدالغني إنه قبل قدومه للأردن تعلم اللغة العربية الفصحى، لكنه كان يواجه صعوبة في التكلم مع ابناء المجتمع المحلي في الكرك، وكان يواجه مشكلة عندما يريد النزول من الحافلة حيث مكان سكنه، لأنه لا يستطيع أن يقول للسائق "أرغب بالنزول في هذا المكان"، لكنه أكد أنه تجاوز هذا المشكلة "بطرق الزجاج بقطعة نقدية" وعند النزول يوجه للسائق جملة "يعطيك العافية يا معلم".




تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق