وطنا نيوز -محاكمة خليجية سرقت ماسنجر زوجها دون علمه
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
محاكمة خليجية سرقت ماسنجر زوجها دون علمه
التاريخ : 11-07-2019 01:44:52 المشاهدات: 2060

وطنا اليوم-عمان:خضعت زوجة خليجية للمحاكمة أمام محكمة الجنح في إمارة رأس الخيمة، بتهمة نقل ونشر صور الرسائل النصية من هاتف زوجها إلى هاتفها دون إذنه. 

واعترفت المتهمة في تحقيقات الشرطة والنيابة بنقل المحادثات لأنها تشك بأن زوجها على علاقة بفتاة أخرى، وفق ما نقلته صحيفة الإمارات اليوم. 

واتهمت النيابة العامة الزوجة بالاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للزوج، ونقل صور من الرسائل النصية من هاتفه إلى هاتفها ونشرها.

وطالبت النيابة بمعاقبة المتهمة وفقاً للمادة 378 من قانون العقوبات الاتحادي الذي ينص على أنه يعاقب بالحبس والغرامة كل من اعتدى على حرمة الحياة الخاصة أو العائلية للأفراد.

وقال محامي المتهمة، إنها على علاقة زوجية بالمجني عليه لمدة تسع سنوات، وحاولت أن تكون العلاقة بينهما دون مشاكل إلا أن الإكراه دفعتها للمثول أمام المحكمة في جريمة لم ترتكبها.

وأوضح أن الزوج هو من حاك خيوط الجريمة للإيقاع بالمتهمة، حيث قرر الزوج إعطاء هاتفه إلى زوجته لتفتيشه بعدما شكت في سلوكه، إلا أنها رفضت أخذ الهاتف بحكم تربيتها وأخلاقها، ثم فوجئت بتلقي زوجها رسائل نصية ومكالمات هاتفية متكررة، فتفقدت هاتفه وقرأت رسائل نصية خارجة عن حدود اللياقة ووردة حمراء وكلمة "بحبك" مرسلة من إحدى الفتيات.

وأضاف أن المتهمة أبلغت زوجها بأنه ينشغل أغلب الوقت بالهاتف، وأنها تشك في سلوكه، الأمر الذي جعله يعطيها هاتفه لتفتشه وتتأكد من شكوكها، لافتاً إلى أنها اطلعت على هاتف زوجها بإذنه ورضاه، وأن عنصر الإكراه هو الذي دفعها لارتكاب جريمة نقل الرسائل النصية.

والتمس المحامي من هيئة المحكمة براءة موكلته من الاتهام المنسوب إليها لأن نقل الرسائل النصية من هاتف الزوج إلى هاتفها تم برضاه، كما أنها كانت مكرهة في نقل الرسائل.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق