وطنا نيوز -يساري يتذكر ويقول إن وصفي التل اول من قرر عطلة للعمال
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
يساري يتذكر ويقول إن وصفي التل اول من قرر عطلة للعمال
التاريخ : 01-05-2020 10:18:32 المشاهدات: 9265

وطنا اليوم - شجرة بلوط عمرها الدهر، تتربع في ذاكرتنا، تتجذّر في ضمائرنا، تحمل في شموخها صورة وصفي التل، الذي لامست بصمات عطائه جغرافيا الوطن، بكافة تفاصيله.. وصفي الملتصق بالأرض والمرتبط بها عملا وعشقا، وهو الذي قال: من يحب الأرض، يحب الوطن، فقد كان يعمل بيده ويحرص كل الحرص ان يجلس مع العمال، يساعدهم، ينكش بفأسه اشجار بيته في الكمالية، ويقنِّب سيقانها وغصونها.. كان يرتدي (فوتيكه) الكاكي المضمخ بتراب الارض الطيبة، يمسح اول الندى عن اوراقها في ساعات الصباح الاولى، ربما ليعطي درسه ان الشخص مهما كبر منصبه وموقعه فهو عامل للارض والوطن.. لأن المنصب كان في عرفه وسيلة لخدمة الناس لا التعالي عليهم.. لذلك كان ابن الحرَّاثين اسطورة وطنية ومدرسة خالدة، في العمل والانتماء المصحوب بالانجاز.

 

يساري يتذكر

وهنا فان ذاكرة السبعيني نبيل صالح شقير احد اليساريين القدامى من كوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سابقا كانت قد نهضت في لقاء سابق مع كاتب هذه السطور، وقد قال ان الشهيد وصفي التل هو اول رئيس وزراء اردني أقرَّ ان يكون عيد العمال عطلة رسمية في نهاية الستينيات من القرن الماضي، حيث كان اليسار له حضوره في تلك الحقبة وكان الجميع يحتفل بالعيد وتلقى الخطب، مؤكدا ان الشهيد التل كان يحرص على مشاركة العمال احتفالاتهم ويعمل معهم واكثر ما كان يسعده ان يقوم بزراعة الارض مع العمال.

 

للكبار فقط

وفي لقاء سابق فان الإعلامي الكبير الزميل الراحل عبدالمنعم ابو طوق قال ان وصفي دخل في ذات زمن، لتفقد مرافق مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، فدخل الى دورة المياه، ليجد ان اطراف ارضية البلاط فيها شيء من السواد، فقال للعامل لماذا لم تنظفها؟.. ليرد العامل انه حاول لكنها بقيت.. فما كان من وصفي إلا أن شمَّر عن ساعديه، وتناول فرشاة يدوية خشنة، بعد ان سكب الماء والمنظف فوق البلاط، واصبح يمسح البلاط بشدة، ثم سكب الماء عليه، وقال للعامل: ها هو البلاط رجع ابيض بوج وج.. بس انت ما بدك تتعب بشغلك يا ابني.

 

ابن الحراثين

بدوره قال مساعد أمين عمان الاسبق المهندس أحمد العبيني ان وصفي كان الداعم القوي لمن كان يسميهم ابناء الحرّاثين وهم البسطاء من ابناء الريف الذين يذكرون جيدا كيف وقف الى جانب الفلاح، ودعم الحفاظ على الرقعة الزراعية، وكيف كان يحدث الفلاحين بلسانهم البسيط وبطبيعته الاربدية النقية، ويجالس القرويين على ابواب دكاكينهم.. وهو الذي كان يحرص على زيارة صغار المزارعين في مواقع عملهم، يناقشهم ويستمع لهمومهم ومطالبهم.. بل انه يرشدهم في كيفية زراعة محصولهم، فهو ابن الأرض الذي يعرف انها تعطي من يعطيها. وصفي التل يعرف تفاصيل الديرة الاردنية،

نعنع معاني

وهنا اتذكر أحد أبناء مدينة معان الأجلاء المرحوم ابو يوسف الطحان الذي قال لكاتب هذه السطور قبل وفاته، انه وخلال خدمته العسكرية في الجيش العربي بإحدى مقاطعات نابلس، قام وزير الدفاع آنذاك وصفي التل بزيارة مفاجئة الى الكتيبة، وقال الطحان: عندما جلس معنا ذهبت لإعداد الشاي للضيف، ولأن الضيف عزيز، اردت ان يكون الشاي مميزا، لذلك اخرجت من صندوقي نعنعا معانيا ناشفا، ووضعته فوق الشاي، الذي حرصت أن أعده على الطريقة المعانية «خفيف وسكر زيادة»، وعندما ارتشف التل الرشفة الاولى من كباية الشاي تنهد وقال امام الجميع «والله انه شاي معاني... وكانت ولا تزال معان تشتهر بنبتة عطرية فواحة «النعنع» المعاني


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق