وطنا نيوز -هل الكورونا قادرة على بناء نفسها... ام هي حكمة حكومية؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
هل الكورونا قادرة على بناء نفسها... ام هي حكمة حكومية؟
التاريخ : 24-08-2020 06:46:11 المشاهدات: 9214

بقلم : لوزان عبيدات

عشنا أيام وأسابيع وأشهر عديدة لم نكن نسجل إصابات ولا حتى بنسبة نص بالمية وهذا كله بفضل الجهود المتكاملة و المتكاتفه التي اتحدت سوياً لتهزم هذا الوباء والذي أطلق العديد عليه لقب "العدو" هزيمة شرسة فمن المعروف ان الأردن لا تقبل الشراكة في أرضها ولا تقبل أن يمس المواطن أي مكروه فالهاشمي الحسين بن طلال رحمه الله قال "الانسان اغلى ما نملك " اي فوق كل شي وهذه هو طبع الهواشم الكرام . 

مررنا بظروف صعبة كالحظر الشامل والجزئي وصافرات الإنذار وعزل المحافظات واليوم عُدنا لجزء بسيط من هذه القوانين ، القوانين الصعبة والصارمة المسببة لخسائر عالية ولكن خرجنا بنتيجة ممتازة جداً تكاتفنا وحلمنا للوصول إلى المربع الأخضر من المصفوفة التي وضعتها الحكومة ولكن كنا في كل مره في اليوم التاسع او الثامن او السابع نسجل حالة محلية واحدة ولا ندري أين مخالطيها ، لا ادري هل هي صدفة متكررة ام للحكومة حكمه !

أصيب في حالة استغراب عميق عندما اسمع او اقرأ خبر لوزير الصحة أو وزير الاعلام او غيرهم ممن يطلون علينا كثيرا بأن السبب للعودة الى تسجيل إصابات محلية بنسب كبيرة هي عدم الترام من المواطنين ولكن السؤال هنا " القصد بالمواطنين هم المتواجدين داخل حدود المملكة بشكل عام أم المقصود المتواجدين على حدود جابر " ؟ نعم اعلم وبكل تأكيد ان كلاهما مواطنين ولكن لماذا تصبون اخطائكم على المواطن ما حصل على حدود جابر هو تقصير منكم بالشكل الأساسي والرئيس الأردن كانت وبحسب تصريحاتكم خالية من الوباء أي لا تتم العدوى من اردني لأردني وأن الإصابات التي تسجل كان فقط في مناطق العزل بالبحر الميت ، اذاً هذه كلها اخطاء من ؟ 

أمر الدفاع رقم ١١ لماذا لم يُفعل منذ بداية الأزمة ؟ او حتى عند إقراره لماذا تم تأخير قرار تفعيله ، منذ اليوم الأول وانتم تقولون ان لبس الكمامة مهم جداً ومعظم الشعب لم يكن ملتزم بهذا القرار ولم تقوموا بتفعيل أمر الدفاع ولكن لماذا بعد كل هذه المدة قررتم تفعيلة ؟ ، الم نسجل حالات اصابة بفيروس كورونا في الماضي ؟ الم تكن خطرة للغاية ؟ الم نسجل حالات وفاه بهذا الفيروس ؟ اذاً لماذا قرار تفعيلة قد تأخر كل هذا التأخير الحكم الحكومية مازالت متواصلة .

القرارات والتوجيهات الحكومية في بداية الأزمة كانت تُدرس بحرفيتها وبطريقة التعامل مع الفيروس ، سجلتم انجاز بفكركم واعدتم للحكومة هيبتها ولكن اليوم أسلوب " التخابط بالقرارات " أصبح واضحاً جداً ، كان من المفروض ان يظهر هذا الأسلوب في بداية الأزمة كون أن الفيروس جديد من نوعه ولكن اليوم قد فهمتم الفيروس بشكل اوسع واكبر اي طريقة التعامل يجب أن تُطور وليس العكس .

 

عبارة " الباقي تفاصيل " حملت في طياتها جمل وعبارات وقرارات قد ارهقت المواطن وزادت البطالة في الأردن لم تكن تفاصيل بل كانت اكبر من ذلك بكثير ، حمى الله الاردن وقائده وشعبه من أي مكروه .

 

 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق