وطنا نيوز -إنتخابات وطن على حد السيف!
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
إنتخابات وطن على حد السيف!
التاريخ : 30-07-2020 06:54:03 المشاهدات: 2794

بقلم : الدكتور أحمد الشناق

إن التحديات الداخلية بالأوضاع الإقتصادية الصعبة ، والحرجة بتداعياتها القادمة ، والظروف الإقليمية المحيطة بالأردن ، التي تُعاند الأردن ولا تُطاوع بمجموعها ، بمخاطر على أمنه الوطني ومصالح الدولة الاردنية العليا . وهذا الارتباك والإضطراب في العلاقات الدولية والموقف الدولي .
كل هذه التحديات تفرض على الأردن ، أن تكون انتخاباته النيابية القادمة ، إستثنائية بظروفها وتحدياتها ، نحو إنتاج مجلس نيابي قادراً على تحمل المسؤولية الوطنية ، بمواجهة التحديات الداخلية الصعبة ، وحماية المصالح العليا للوطن في بيئة إقليمية وعالمية غير مستقرة بتحولاتها وتأثيراتها على المنطقة وقضاياها .
لنؤكد على ضرورة إيجاد الأجواء الملائمة بمناخات إنتخابية، بعيداً عن هذه التجاذبات ، وبعيداً عن كافة أشكال التأزيم ، وذلك لتحقيق المشاركة الشعبية الواسعة ، ولتكون كافة المطالب الشعبية وطموحات الأردنيين ممثلة في برلمان .
إن دورية الإنتخابات بإستحقاقها الدستوري ، هي الفرصة المتاحة أمام الأردنيين لتحديد أولويات قضاياهم وهمومهم وتطلعاتهم في العملية الإنتخابية ، وأن يتحملو مسؤولية إفراز مجلس نواب ، وصولاً إلى برلمان يمثل كافة الفئات والشرائح والمناطق والقوى الوطنية والسياسية .
إن الإنتخابات هي فرصة الأردنيين لممارسة دورهم ، بمبدأ دستوري عظيم من أن الأمة مصدر السلطات . ولا يخضع هذا المبدأ ، لسياسات حكومية أو لنهجها في إدارة المشهد الوطني بإنتخابات الركن الأول في نظام الحكم النيابي الملكي الوراثي .
إن المشهد الوطني العام ، يتطلب نهج حكومي بمبدأ الحوار الوطني المسؤول ، والعقلانية في إدارة المشهد الإنتخابي ، بما يتجاوز إجراء موظفين لعملية إنتخابية ، إلى واقع إجراء انتخابات وطنية ، لتجديد الحياة السياسية ، وإعادة إنتاج برلمان بمضون وطني سياسي .
نعم الوطن على حد السيف في مواجهة تحديات حرجة . وقد تكون غير مسبوقة ، مما يتطلب وجود برلمان ممثل حقيقي للإرادة الشعبية ، ويتحمل المسؤولية الوطنية بثقة شعبية. والذي من شأن ذلك الثقة بالحكومات وسياساتها مع المواطنين وقضاياهم ، وإطمئنان الدولة على خططها واستراتيجياتها ، بما يحمي مصالح الوطن العليا .


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق