وطنا نيوز -كليات جامعية تجري احتفالاتها تحت أعين الحكومة وغيرها ممنوع
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
كليات جامعية تجري احتفالاتها تحت أعين الحكومة وغيرها ممنوع
التاريخ : 09-07-2020 11:08:59 المشاهدات: 14309

بقلم : نضال العضايلة

انتصاراً لقانون الدفاع وانتصاراً لكافة أوامر الدفاع التي مست فئات المجتمع الأردني كافة، ومن أجل أبناء الوطن الذين آمنوا إن قرارات الحكومة وأوامر الدفاع كانت من أجلهم، وانتصاراً للملك ولولي عهده الأمين، ومن أجل أن يقال ان الوطن أكبر مني ومنك، أوجه لدولته، رئيس حكومة النهضة سؤال حول من سمح للكلية العلمية الإسلامية بإقامة حفل تخرج لطلبتها، رغم منع هذا الأمر بقرار منكم، ومن سمح لهم في ظل الإجراءات والقرارات الحكومية لمواجهة فيروس كورونا.

دولة الرئيس
ارجوك وأنا ابن هذا البلد، ومثلي الآلاف ممن يسألون، اجبنا يا رجل، بالله عليك، اجبنا عن مخالفات كثيرة، حدثت منع إقامتها قانون الدفاع وأوامره الصادرة بموجبه.
احكيلك شغله دولتك، لدي كافة الدلائل على السماح بإقامة حفل الكلية العلمية الإسلامية، ومنع إقامة نفس الحفل لراهبات الوردية، لا دولتك احكيلك شي ثاني، لما تيجي تمنع التعيين في سلك الدولة، وتعين وتعين وتعين، كيف بدهم يصدقوك، هات فهمني، بربك، انت مصدق انه الناس فعلاً واثقة فيك، ويلا بحكومتك، لا يا غالي، كل الأردن بتندروا عليك وبيضحكوا عليك، رغم إنك من أشرف الناس وأروع الناس، بس يا حيف مرمغت إسم أبوك بالوحل، والله والله والله والله انك محترم، بس إحترم عقولنا ويخلف عليك.

هلا الأهم، مين سمح للكلية العلمية الإسلامية بإقامة حفل تخرج لطلبتها، رغم منع هكذا حفلات، ومنعها على غيرهم، ومين سمح لوزارة الشباب أن تقيم مؤتمر حضره عدد تجاوز المائة، ومنعه على غيرهم.

بتعرف دولتك انا وغيري بنعتذر منك انه احنا أردنيين.
شكرا دولتك


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق