وطنا نيوز -الصويص يكتب: الحنين الى الوطن
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الصويص يكتب: الحنين الى الوطن
التاريخ : 09-07-2020 03:12:31 المشاهدات: 11076

بقلم : الاعلامي فيصل الصويص

هناك على بعد الآلف الأميال هناك أردنيين اسمع نبضات قلوبهم في عمان عاصمة الشوق و الحنين يينتظروا العودة للاردن
فالصيف هدية الله بالنسبة لهم فهولاء تجرعوا مرارة الغربة و الإبتعاد عن الاهل و الأصدقاء من أجل حياة افضل
فالصيف طبيب لقلوبهم التي جرحت بعد أن غادروا الوطن للمرة الأولى
تبدأ الرحلة مع اغلاق المدارس أبوابها لتمر بمطارات العالم وصولا لكلمة كابتن الطائرة و هو يقول اهلا بكم بمطار الملكة علياء الدولي اعلم حينها ان ضحكة المغترب تكون مختلفة و كأن اقدامه تسابق جسده
العطلة ليست للاستمتاع فقط بل فرصة ليكونوا جزء من الحدث و الذكريات الجميلة
العطله ليست للعقبه و البحر الميت بل ليعلموا أبنائهم بأن لديهم وطن سيعودوا اليه يوما ما
العطلة ليست للملاهي و الحدائق بل لتزداد علاقة أبنائهم قوة و صلابة مع الاهل و الاجداد و أبناء العمومة
الصيف اكثر من رحلة بتفاصيلها رائحة الأمهات و خبز الطابون و القليل من الزعتر و زيت الزيتون
الصيف اكثر من إجازة ففيها تفاصيل الحارات و المدن و صوت ضحكات الأطفال التي تعلو و تزداد مع كل يوم
المغترب لا يريد من وطنه الا ان يبادله القليل من الحنين و ان يفتح أبواب قلبه قبل حدوده
المغترب يريد أن يشعر بأنه مهم بالنسبة لبلده حتى لو كان الفراق سيد الموقف
يريد أن يرى قرارات حكومية تساعد على عودته لا تطفيشة
و علينا ان ننظر له بأنه قطعة من القلب و ليس شوال من الدنانير الدولارات
اكتب هذة السطور لأنني اعلم بأن الحقائب لن تصل عمان هذا الصيف و لن تتناولوا المنسف بالجميد الكركي و السمن البلقاوي و هاشم لن يصنع لكم الفلافل و لن تسيروا بشوارع عمان و لن تتناولوا الكنافة من حبيبة و لن تقبلوا ايدي امهاتكم و لن تستمتعوا بخيرات الأرض من المشمش و الدراق و العنب
لكن صدقوني ستعودا العام القادم و تكونوا اكثر فخرا و اعتزازا بهذا الوطن الذي واجه كورونا و انتصر عليها بعزيمة ابناءه و بناته
ستعودوا و تكتبوا معنا أحلى الحكايات و ستصنعوا أجمل الذكريات


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق