وطنا نيوز -اثر جائحة كورونا على المرأه في المجتمع الاردني
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
اثر جائحة كورونا على المرأه في المجتمع الاردني
التاريخ : 29-06-2020 06:42:16 المشاهدات: 5851

بقلم : دكتور عبدالحليم العشوش

منذ أن أعلنت الحكومه الأردنية تعطيل المؤسسات العامه والخاصة في الفترة الواقعه من تاريخ ٢٠٢٠/٣/١٨ولغاية تاريخ ٢٠٢٠/٥/٢٦ أجريت العديد من الدراسات حول اثر جائحة كورونا على المرأة في المجتمع الأردني ومن ثم هل كان لجائحة كورونا الأثر في القضاء الشرعي عموما والمحاكم الشرعية على وجه الخصوص.

أجد نفسي كباحث ومتخصص في شؤون المرأة وقضاياها وباستطلاع بسيط من خلال بعض الأسئلة الموجهه للنساء ممن راجعن المحكمة الشرعيه في مرحلة مابعد كورونا وطبيعة القضايا التي سجلت لدى المحاكم الشرعية زعمت عينه من النساء انهن قد تعرضن للضرب والاهانه اللفظية وعزت بعضهن ان الجائحة ساهمت في أحداث تغيير في نمط الحياة مقارنة بالفترة التي سبقتها وان العنف الذي تعرضن له لم يكن يحدث قبل حدوث الجائحه ولعل المتابع أيضا إلى عدد القضايا التي سجلت في المحاكم الشرعية او نسب الطلاق التي تمت بدون قضايا وجلسات قد فاقت العدد عما كان عليه في العام الماضي في مثل هذا التوقيت وهي الفترة التي تعقب شهر رمضان مباشرة من كل عام وهي تشكل تزايدا ملحوظا في نسبة المشاكل الاسريه ولعل أيضا المفاجئ ان إدارة حماية الأسرة في مديرية الأمن العام قد أعلنت ان هناك تزايدا في عدد الشكاوى التي تحمل غالبا الايذاء والعنف الأسرى.

جانب ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة خلال جائحة كورونا وفي ظل الحجر المنزلي على الرغم من الخطة الحكوميه الفعالة لمواجهته الا ان أبرز التحديات كان التحدي الاقتصادي الذي اثر على المجتمع بكافة مكوناته وهو الذي كان حاضرا بقوة وان كانت المرأة هي الحلقة الأضعف في هذا القطاع.

من تابع كم وحجم التساؤلات التي اطلقتها النساء اللواتي يراجعن المحاكم الشرعية لغايات قبض النفقات والتي تم طرحها اما بالسؤال المباشر او عبر منصات التواصل الاجتماعي ليوكد تماما حجم القلق والاضطراب الذي عايشته المرأة خلال هذه الفترة وهو مادفع دائرة قاضي القضاة ومن خلال مديرية صندوق تسليف النفقة لصرف مبلغ مليون ونصف المليون دينار أردني لهذه الغاية.

على الجانب الاخر ترى بعض منظمات المجتمع المدني ان هناك بروزا لافتا لظاهرة التحرش الجنسي وهو الظاهرة التي ارى انها انخفضت إلى حد كبير ولعل مايويد صحة ماذهبت اليه هو تواجد أفراد العائلة في مكان واحد ناهيك عن إغلاق النوادي والاماكن والحدائق العامه والأسواق والمولات كما أن اجراءات التباعد الجسدي في وسائل النقل العام قد خففت بشكل ملحوظ من تزايد مثل هذه التصرفات..

اثر جائحة كورونا على المرأة الأردنية القى بظلاله مع أسفي الشديد ان اقول ذلك هو مايتطلب جهدا جماعيا يبدأ بقرارات حكومية مسؤولة تعززها وسائل الإعلام المختلفه وان ينصب التفكير المستقبلي على ضرورة الاهتمام بالمكونات الإنسانية والمحاَور ذات التاثير الواضح من الصحه والتعليم والحماية الاجتماعيه وان على صاحب القرار ان يوجد السياسات التي تجابه مثل هذه التحديات قبل أن نصدم بواقع مرير وهو تزايد العنف المجتمعي وبالتالي ندخل في دوامة العنف الأسري بشتى أنواعه ومن أوسع أبوابه فهل تكون مثل هذه الدراسات محل اهتمام أصحاب القرار...

عبد الحليم العشوش

رئيس جمعية المحامين الشرعيين الأردنيين

عضو رابطة علماء الاردن

عضو جمعية العنف المجتمعي العربيه.

عمان


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق