وطنا نيوز -اللواء البطوش يكتب: الاستقلال كبرياء وطن وعنوان للمجد وتجسيداً للحرية
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
اللواء البطوش يكتب: الاستقلال كبرياء وطن وعنوان للمجد وتجسيداً للحرية
التاريخ : 25-05-2020 02:37:03 المشاهدات: 35005

بقلم : اللواء الركن (م) الدكتور رضا البطوش

مدير الاستخبارات العسكرية سابقا

نائب سمو مدير المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات سابقا

مساعد رئيس الجامعة الأردنية لشؤون التخطيط والتطوير سابقا

في مناسبة الاستقلال نستذكر البناة الأوائل، من صنعوا الاستقلال وشيدوا صروح الوطن الحبيب وصنعوا مجد الاستقلال، نستذكر الملك المؤسس عبدالله الأول رحمه الله الذي سقط شهيداً في القدس، ونستذكر الحسين العظيم الباني طيب الله ثراه وجعل الله الجنة مأوى له.

في مناسبة الإستقلال نستذكر سيدي صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال أطال الله في عمره ونستذكر ما قدمه للوطن حباً وعطاءً عزّ نظيره إلى جانب الحسين العظيم طيّب الله ثراه 

نستذكر في الاستقلال شهداء الوطن، طوبى لهم احياءٌ عند ربهم يرزقون، فقد كانوا نجوماً ارشدت من تاه الطريق وشمساً اشرقت عندما حل ظلام القهر والاضطهاد على جوارنا الحزين، فبفضلهم وبفضل الهاشميين والخيّرين من أبناء الوطن اصبح وطننا الحبيب ملاذاً آمنا للمُبتلين، فجزاهم الله جميعاً عنا خير الجزاء. 

نستذكر في الإستقلال توأم الروح فلسطين الحبيبة ونستذكر فيها القدس الشريف وحيفا ويافا واللد والرملة والناصرة وعسقلان.

نستذكر في الاستقلال المؤسسة الأعز والأغلى "المؤسسة العسكرية، الجيش العربي" درع الوطن وحامي الاستقلال، ونستذكر إسهاماتها في بناء الوطن وحماية استقلاله، نستذكرها ونستذكر بكل فخر شهدائها في اللطرون وباب الواد والسموع وجنين والقدس الشريف والكرامة والجولان، ونستذكر قوافل الشهداء دفاعاً عن أمن الوطن واستقراره الحفاظ على منجزاته.

نستذكر الاستقلال لأن الاستقلال كبرياء وطن وعنوان للمجد وتجسيداً للحرية والكرامة، ولنتذكر في ذكرى الإستقلال بأن الوطن الحبيب بني على التسامح لا خلق الأعداء، وإنه في مجتمع الكراهية تزداد الأنانية، ويسود التخلف ويعم الجهل، وتختفي المبادئ والأسس، وتغيب العدالة، وتشيخ المؤسسات، الا لعنة الله على كل ظالم، خائن للوطن، فاسد أفاك، ورحم الله وصفي التل القائل " حينما يتعلق الأمر بالوطن، لا فرق بين الخطأ والخيانة لأن النتيجة هي ذاتها "، ونحن نقول لا فرق بين الخيانة والإهمال والإفساد عندما يتعلق الأمر في مؤسساتنا الوطنية السيادية لأن النتيجة هي ذاتها وسمعة الوطن ومؤسساته فوق كل اعتبار.   

سيبقى الوطن حضننا الدافئ وسيبقى الهاشميون منارات يهتدى بها رغم أنف الحاقدين، حمى الله الوطن وقيادته الهاشمية المظفرة وشعبنا الطيب العظيم ولقواتنا المسلحة الجيش العربي وأجهزتنا الأمنية موضع ثقة قائد الوطن والشعب كل المحبة والتقدير والإعتزاز، وكل عام والوطن وقيادتنا الهاشمية المظفرة وشعبنا الطيب بألف خير.

 

 


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق