وطنا نيوز -الزواهرة يكتب: وقفة العيد المصطنعة و ثغرة اللوري
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
الزواهرة يكتب: وقفة العيد المصطنعة و ثغرة اللوري
التاريخ : 21-05-2020 12:15:31 المشاهدات: 3437

بقلم : سهل الزواهرة

عذرا يا لغة القرآن فقد اقحمت في عنواني كلمة اعجمية " اللوري" فربما هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا ، وكيف لا وهم ما انفك نزقهم يتعاظم و يتناقض حتى غدا جبلا من الأخطاء والتي يتعذر دفنها او توريتها واصبحت الاخطاء تسمى مراجعات . 

استغرب كيف تصطنع الحكومة وقفة لعيد الفطر المنتقص السعادة ، وازعم أن مساء الخميس سيكون اكثر يوم في تاريخ الدولة الاردنية اكتظاظا منذ عهد الإمارة وسيشهد تسوقا وتمون و زيارات واختلاط ما لا عين رأت ولا اذن سمعت !!!! وهذا القرار لا اجد له تبريرا بل العكس تماما فالحجج الواهية التي تساق تدفع لخلافه !! لا تريدون اختلاط و اكتظاظ وتدافع !!! فقط راقبوا وقفة عيدكم في خميسكم !!! .
ويبدوا ان منع الناس من الحركة وحظر حركتهم في العيد المنتقص جاء إجراءا عقابيا للاردنيين لإزدياد الحالات المصابة خصوصا انه اقترن بأمر دفاع يغلظ العقوبات ، وهنا يأتي السؤال الأكبر ، من يستحق العقاب ؟؟ واضح من تصريحات وزراء الأزمة ان كل الحالات الاخيرة والإنتكاسة جاءت نتيجة الشاحنات القادمة من الخليج العربي بالذات أي الحدود و التي فشلت الحكومة في التعامل معها منذ البداية و ساقت تبريرات طفولية للتعامل القاصر معها ، نعم ثغرة اللوري لا يتحملها الاردنيون و عيدهم و كل الحالات الأخيرة هي نتيجة هذه الثغرة رغم ان بعض الحكماء قد حذروا من هذه الثغرة من بدايات الوباء ، ولكن اصحاب القرار تعنتوا واصروا على بقاء حركة الشاحنات بيننا وبين جيراننا أو على الأقل لم يبادروا الى حجر السائقين مبكرا ، وهنا نتساءل تساؤلا بريئا ماذا تحمل هذه الشاحنات وبماذا تعود ؟؟ هل هذه الأحمال تساوي بكلفتها الوضع الذي وصلنا إليه ، باختصار الحكومة بقراراتها تعاقب من لا يستحق العقاب لتحمي رأسها الذي فقد البوصلة وهي بذلك تلقي اللائمة على الضحية .
انتم تماما كالأعرابي الذي اصاب احد اصابعه شوكة فبدلا من اخراج الشوكة قام بقطع اصبعه وانتم بدل أن تتخذوا اجراءات رادعة مانعة على الحدود لضبط الوباء قمتم بإغلاق وطن كامل وحملتم الغرم على ظهر الضحية تارة بحظر يجافي المنطق وتارة بقضم علاوة ، و المأساة انكم لازلتم تكابرون ولازال التبرير المتآكل هو نهجكم وكأن من قال يوما " أن الإعتراف بالذنب فضيلة " كان يكذب .

امين عام حزب الاردن بيتنا


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق