وطنا نيوز -ماهر ابو طير..... دع مايريبك إلى ما لايريبك
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
ماهر ابو طير..... دع مايريبك إلى ما لايريبك
التاريخ : 26-03-2020 10:04:28 المشاهدات: 13249

 

طالعنا الكاتب ماهر ابوطير  صباح اليوم بمقال حمل عنون " التمرد العام في القراءات الامنيه"، ثمة سوء تقدير أغرق الكاتب بانتقاء بعض العبارات الحساسه، فعندما يكتب كاتب واعلامي بوزن ماهر ابوطير، امتهن الصحافة منذ عام 1996، وتدرج فيها ليكون الآن كاتب في شؤون الازمات ومحلل سياسي، يبدو أن التعبير خانك في آخر مقال كتبته، ثمة انتقاء غير موفق للعبارات حاولت من خلاله توصيف المشهد فكانت كلماتك جائحه اكثر من فايروس كورونا نفسه، انتقاء عبارات بصبغة امنيه بحاجة إلى دراسة مستفيضه لإختيار توقيتها حتى وان كانت صحيحه فهذا ليس زمانها ولا مكانها، اغرقت نفسك بالترف اللغوي والنحوي ولزوم مالايلزم، ونسيت ان حشو عبارة التمرد لاتساق بحسب المساقات التي اوردتها، الاردن لم ولن يشهد تحولا في المسار الذي اوردته في مقالك الاخير تلميحا لا تصريح، أأكد لك ان الاردن صمد لعقود آخرها ماسجل للاردن وقوفه متماسكا صامدا في عقد التلاطم الامني في المنطقه، وأثبت انه الاقوى والاقدر على أن يكون المواطن في صف الوطن وان التشاركيه الشعبيه والرسميه هي لسان حال الاردنيين في مشهد الازمات، ثمة خطأ تقديري وقعت به، حين وصفت ماسميته في مقالك اصطلاحا "مشهد الثلاثاء" وعادودت في آخر مقالك لتسميه "سيناريو الثلاثاء"، اغرقت نفسك بتشابك العبارات حين اوردت إشارات "فلتان" و"فوضى" وتعمقت اكثر حين استخدمت مصطلح "التذمر" و "التمرد" ، لا أعتقد ان مشهد الثلاثاء كما وصفته كان أكثر من ثقافة شعبيه خاطئه للجزء وليس للكل من الشارع سببها حالة نفسيه فردية حاول فيها البعض تأمين قوت يومه، فالتقطت الدولة سريعا الإشارة من جانب إنساني (وليس كما اوردت) وقامت بتعديل مدخلاتها للحصول على مخرج جديد يتناغم مع ثقافة الشارع، تمثل بآلية التوزيع والتزويد اليومي الحاليه، هذا ببساطه، دون أن نقفز إلى تقييمات عميقه من قبيل "الفوضى والفلتان الأمني والتمرد"، عبارات لم تكن موفقا باختيارها تاه فيها مقالك جيئة وذهابا، وكان أولى لك فأولى، ان تدع مايريبك إلى مالايريبك.


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق