وطنا نيوز -لا استهتار بعد اليوم ولا داعِ للهلع-4- معركة الأولويات
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
لا استهتار بعد اليوم ولا داعِ للهلع-4- معركة الأولويات
التاريخ : 25-03-2020 08:20:14 المشاهدات: 6117

بقلم : د.سعيد ابو جعفر


تجاوزت الاصابات 380 ألف مصاب بـ كوفيد19 عابر الحدود إلا أن عدد المتعافين بلغ 100 ألف وفق أحدث إحصائية. ونحن جزء من هذا العالم المصاب نحارب عدوا غير مرئي....
معركتنا مع فايروس كورونا المستجد معركة وعي ..معركة أولويات .. وأولى اولويات الحكومة كانت تصب في المحافظة على صحة المواطن وابعاده عن مظاهر الازدحام لتجنب خطورة انتقال عدوى الوباء . نعم ادارت الازمة الاستثنائية بطريقة غير اعتيادية محافظة على استمرارية الحياة وديمومتها واضعة نصب اعينها عدم اصابة اخرين بهذا الوباء, ولسان حالها يقول: كفى, لا نريد تصاعدا في اعداد المصابين او المشتبه بهم فقد ارتفع إلى 172 حالة موجودون بالعزل الصحي. 95% نتيجة المخالطة. فأزمة استثنائية بحاجة الى خطط وادوات استثنائية لمجابهتها .
نتج عن اداءها المتميز , شعور شعبي مبهج بشفافية وصراحة الحكومة هذه الايام أكثر من اي وقت مضى , وفي حقيقة الامر بذلت الحكومة جهدا مميزا منقطع النظير في سبيل الحد من انتشار فايروس كورونا معولة على وعي وفهم المواطن بمدى خطورة الحالة التي يمر بها الوطن لا بل العالم كله.... التزام بالحظر المنزلي والتزام بالتعليمات من قبل معظم المواطنين والمؤسف حقاً ظهور بعض المظاهر غير الحضارية في التعامل مع التعليمات الرسمية يوم الثلاثاء, خاصة في عملية توصيل مادة الخبز فقد شاهدنا مناظر لا تنم ابداً عن التقدير الحقيقي لما نحن فيه لا بل استهتار بالتعليمات الرسمية. نهيب بالأخوة المواطنين في الأيام القادمة مزيدا من الوعي ومزيدا من الالتزام بالتعليمات حفاظا على سلامة الجميع ... الزم بيتك. ثم, ترشيد الاستهلاك ضرورة ملحة الآن. فإن اخذت شيئا اكثر من احتياجك فاعلم بأنك احدثت نقصا في احتياج مواطن اخر.....تسوّق احتياجك اليومي فقط وضمن الساعات المحددة من الجهات الرسمية.

الحكومة اجتهدت في آلية ايصال مادة الخبز للمواطن ,وعولت على وعي المواطن لنجاح تلك الخطة , ولكن كما توقعنا حدث في الكثير من المحافظات تهافت غير مسئول من البعض وازدحام والتصاق مباشر وكأننا لسنا في حالة حظر تجول , وكأننا نعيش حالة جوع!! مظهر غير حضاري, اين هو الحجر المنزلي؟!
اين نحن من نضال الأسرى البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني في معركة البطون الخاوية!؟ الاضراب الطوعي كسلاح ضد أحكام سلطات العدو الجائرة.
اين نحن من صراع بعض المناطق الفقيرة على كوكبنا مع الجوع !!
اين نحن من حصار سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وصحبه في شعب ابي طالب؟!!
لنستحضر هذه الصور النضالية من ذاكرتنا فهي ضرورة في معركتنا مع العدو (غير المرئي) الذي نقاوم في حاضر امتنا .
نحن بخير والمخزون الغذائي في دولتنا يكفينا والحمد لله. والعالم ينظر لتجربة الأردن في محاربة الوباء بعين الرضى وبأنه نموذج يحتذى.
ماذا لو استمر الوضع العالمي في مواجهة فايروس كورونا لأكثر مما يتوقع الساسة الكبار؟
ماذا لو ان هذا الفايروس طالت مدته في اختراقه للقارات , هل سنشهد تحالفات عالمية سياسية مغايرة للتحالفات الحالية بعد جائحة كورونا ؟ او اختفاء دول عن خارطة العالم... واختفاء صناعات أو شركات عالمية....
هل تتوقف شركات بيع الأسلحة عن الانتاج وعقد صفقات البيع لدول العالم الثالث, وتوجه أموالها لمراكز الأبحاث الوبائية للخروج بأدوية متطورة لعلاج البشرية من الفايروس ......و (ربما ) فايروسات اخرى ؟
* ربما علينا في الايام القادمة تغيير الكثير من عاداتنا الاجتماعية ,والتخفيف من المجاملات المبالغ فيها.
* وربما سوف نستغني عن الكثير من الكماليات في حياتنا, والتخلي عن الكثير من الترف في الحياة اليومية.
كلنا في بطن الحوت الآن فأكثروا من. (لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين)الانبياء(87)
* فلنكن عند حسن ظن قيادتنا بنا
ودمتم بصحة وعافية وراحة بال
حمى الله اردننا بشعبة وقيادته الهاشمية


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق