وطنا نيوز -قمة السلم والحزم
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
قمة السلم والحزم
التاريخ : 22-02-2020 01:57:32 المشاهدات: 4858

بقلم : الدكتور عبد الحكيم الغنيمات

تتزين عمان غدا بكامل زينتها استعدادا لإستقبال حضرة صاحب السمو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد حفظه الله ورعاه ليلتقي بأخاه جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم وهذه الزيارة تكاد ترتقي إلى مستوى قمة تاريخية وليست زيارة طبيعية ، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والمنعطفات الخطيرة. إن هذا اللقاء وفي هذا الوقت بالذات تتجاوز التشاور بالتعاون والمصالح المشتركة بين البلديين فقط ليحمل في طياته عنوان السلم والحزم ، السلم والسلام ومد يد العون والصلح للأمة العربية والاسلامية ورآب الصدع بين الدول العربية المتنازعة ونبذ الخلافات والعقبات التي تزيد من فرقتنا إذ أن القائدان حفظهما الله يعييان تمام الوعي أن ضعف الأمة في فرقتها وقوتها في وحدتها ،الوحدة اليوم وتوحيد الموقف السياسي باتت حاجة ملحة للظرف الراهن لكي نحقق ما نرنوا اليه . وهذه القمة كما تتصف بالسلم فهي ايضا تتصف بالحزم تجاه كل من يتربص بالامة العربية والإسلامية شرا ويحييك لهما العداء والبغضاء ومواجهة صفقة العار صفقة القرن بكل قوة والتي تزيد الامة فرقة وشرذمة وهوان .
إن قطر والأردن دولتان تجمعهما قواسم مشتركة عديدة منها العرق والدم واللغة والعادات والتقاليد على المستوى الشعبي بالإضافة الى الموقف الثابت الشامخ والدفاع عن قضايا الامة العربية وأولها القضية الفلسطينية وشفافية العلاقات، والدبلوماسية الدولية المتميزة على المستوى الرسمي ، ويزين العلاقة الثنائية بين البلديين القائدان الفذان اللذان همهما رغم الضغوط الدولية قول الحق بأعلى صوت ولا يخشيان لومة لائم فيه وشغلهم الشاغل مواصلة الليل بالنهار لنصرة الأمة بعيدا عن الانانية لبلديهما ودعم الامة لوجستيا ومعنويا وماديا ضد أعداءها وبالأخص وقف الغطرسة الإسرائيلية على شعبنا الفلسطيني الأعزل وتحصيل حقوقه ومطالبة المجتمع الدولي المستمرة لدعم إقامة الدولة الفلسطينية على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشرقية والذي من شأنها نزع فتيل الصراع العربي الإسرائيلي والحد منه .
إن دولة قطر لها مكانة مرموقة لدى قيادة المملكة الأردنية الهاشمية وشعبها وعلاقاتهما متينة وقوية منذ الأزل وعلى جميع الأصعدة ، فهي دولة عربية متطورة وتحظى باحترام متميز لدى جميع دول العالم ولم تتوانى يوما عن واجبها تجاه جميع القضايا العربية والاسلامية وتقديم يد العون للدول الصديقة ايضا في الأزمات والكوارث كما هي الأردن ولم يسجل في تاريخ الدولتين أي تآمر او دسائس او خذلان ضد إخوانهم العرب والمسلمين وقضاياهم العادلة فهما يعملان فوق الأرض لا تحتها ومواقفهما معلنة وتاريخهما يشهد له الداني والقاصي .
إن الشعوب العربية والرآي العام العربي بات يعلق امالا كبيرة على سمو الامير الشيخ تميم وجلالة الملك عبدالله في انتزاع حقوق الفلسطينيين من الكيان المغتصب ونقول لكما سيروا برعاية الله و شعوبكم معكم في مواقفكم يشدوا من آزركم ويقووا من عزيمتكم .
مرحبا بك سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد حفظك الله بضيافة الاردن و الأردنيين جميعا ببلدك الأول وليس الثاني لان الاردن وقطر امتداد لبعضهما فهما حال واحد ومصير واحد ويكملا الواحد منهما الآخر...
بقلم


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق