وطنا نيوز -العمرو يكتب: هل استهداف نبيله العشوش لشركة البوتاس مُحق؟
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
العمرو يكتب: هل استهداف نبيله العشوش لشركة البوتاس مُحق؟
التاريخ : 23-10-2019 09:42:35 المشاهدات: 7966

بقلم : الدكتور قاسم جميل العمرو

تابعت بانتباه شديد بث الناشطة نبيله العشوش عبر مواقع التواصل الاجتماعي والطريقة التي تعرضت بها لشخص رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس، وحالة الاستقصاد غير المسبوقة، لقد  احتوى البث على مغالطات واضحة وكان به خلط كبير وابتعاد عن تشخيص الواقع ومحاولة لـ ليّ عُنق الحقيقة دون معرفة دوافع البث وما الذي يجعل الاخت نبيلة تحقد على الشركة بهذه الصورة.

محاولات التشويش على هذه الشركة الناجحة حسب ما تشير اليه الارقام مرتبطة إلى حد بعيد بـ أبعاد شخصية من قبل أشخاص كانت لهم مطالب حقوقية اعتقدوا انهم على حق،وربما سربوا معلومات مغلوطة بهدف التثوير، الحديث عن البوتاس يعني الحديث عن الوطن ولم أكن أرغب بنشر هذا التوضيح، إلا بعد ان حصلنا على الأدلة الدامغة التي تنفي تلك الاتهامات التي وجهتها السيدة العشوش لرئيس مجلس الادارة ،وقالت انه وظف أقاربه في الشركة ولو عدنا الى الارقام لوجدنا الذين تم تعيينهم في الشركة من عائلة الصرايرة في عهده لا يتجاوز عددهم اصابع اليد، وهذا يدحض ما تحدثت به بصورة مطلقة.

الارقام لها وقعها الخاص وتعطي انطباع شفاف عن أداء الشركة إذ بلغت مساهمة البوتاس في البنية التحتية لـ لواء الاغوار الجنوبية حوالي 26مليون دينار أُنفقت على بناء المدارس والمستشفيات ومراكز الشلل الدماغي والابار والقاعات والملاعب ودروس التقوية لابناء المنطقة والمساعدات النقدية والعينية المتفرقة، وهذا رقم لم يحصل عليه أي تجمع سكاني في المملكة، ومع هذا يستحق أهلنا في منطقة الاغوار المزيد من الدعم لمواجهة الظروف الصعبة التي يمرون بها.

أما بخصوص فرص العمل فقد أشارت الاحصائيات إلى تعيين 1118موظف وعامل بوظائف دائمة وأخرى مسانده، وللعلم فقط من عائلة الناشطة 150، موظف بينما من عائلة الصرايرة بلغ العدد الاجمالي 28 موظف في عهد جمال تم تعيين 4 فقط بمهن عادية غير قيادية، وعددهم الكلي الان 21 موظف بعد احالة بعضهم الى التقاعد، هذه الارقام تبين الى أي مدى جانب حديثها الصواب .

اما بخصوص عمال النظافة هناك شركة تتقدم للعطاء تُشغل 100عامل من أبناء الاغوار، وهي التي تحدد سلم رواتبهم وتخضع الشركة المشغلة والتي تعود لاحد ابناء الكرك الى رقابة وزارة العمل مكتب عمل الكرك والضمان الاجتماعي ولا علاقة لشركة البوتاس بشؤونهم المالية والادارية.

هنا يثور السؤال لماذا استهداف الشركة؟ ومن الذي له مصلحة بالتشويش وخلط الاوراق واعطاء معلومات مضلله؟.

لقد أوردت السيدة العشوش في حديثها أن جرافة الملح بلغت كلفتها ملايين وثمنها لا يتجاوز عشرات الالاف هنا وقعت الناشطة في مغالطة كبيرة حيث لا يوجد جرافات في الشركة بل يوجد حفارات "ملاحات" ثمنها مئات الالاف من الدنانير والحديث عن الملاحة على انها جرافة فيه خلط مقصود واستهداف واضح للشركة من أجل التشويش على إدارتها لغاية في نفس يعقوب.

الناشطة نبيلة العشوش المرشحة السابقة للانتخابات التي لم يحالفها الحظ تحدثت باسلوب تهجمي على الشركة وهددت باحراقها وهل التهديد بهذه الصورة هو لغة التخاطب والتفاهم في حال حدوث تباين بالرأي .

شركة البوتاس شركة وطنية تقوم بواجبها وقد زاد القها في خدمة المجتمع المحلي مذ ان تسلم السيد الصرايرة ادارتها، فلماذا نحرف المركب عن مساره ونعمل على اغراقه.

ملاحظة سأرفق صورة عن الملاحة حفارة الملح التي تحدثت عنها بوصفها جرافة.

هذا الفيديو يبين رد فعل الشباب نتيجة التحريض الحاصل على مواقع التواصل الاجتماعي.








تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق