وطنا نيوز -عندما يخيب ظن أعدائه ... وينجح
اليوم :
Email: watananews@gmail.com
عندما يخيب ظن أعدائه ... وينجح
التاريخ : 11-05-2019 06:38:02 المشاهدات: 5564

بقلم :

موسى زيود

في مجتمعاتنا، أن تكون إنسان ناجح هو أمر غير مرغوب فيه، حيث تجد فيها الكثير ممن اغمضوا عيونهم عن مصلحة وطنهم، وغيبوا أدوارهم، والانحياز وراء مصالحهم ومنافعهم.... ولكن محور كلماتنا اليوم على خلاف ذلك تماماً.


أنه عمدة عمان، الدكتور يوسف الشواربة، الذي استطاع، منذ توليه مهامه كعمدة للمدينة، أن يوصل رسالة لكل مواطن في المجتمع بحقه في الخدمة الأفضل، وأنه لن يتهاون في سبيل تحقيق ذلك .

يراهن بأن المرحلة المقبلة، يجب أن تكون عنوانها "منظومة خدماتية متكاملة" من حيث النظرية والتطبيق، تهم الفرد كما تهم المجتمع، وهادفة إلى تقبل كل أطياف المجتمع .

بعقلية فذة وقرارات صارمة، استطاع أن يطبق روح القانون دون اللجوء للقوة، الأمر الذي لم يستبشر به أعداء النجاح ممن اعتادوا توجيه النقد والاتهام، ومحاولين قص مضاجعه بملفات سابقة وسط حملات إعلامية مسيسة، اندثرت وباتت سراب في طريق الصواب، ورافضا لكل الضغوطات لأنه يضع نصب عينيه خدمة وطن ومدينة ومواطن .

عمدة عمان، الذي اصبحت شخصيته مثيرة للجدل بين أطياف المجتمع؛ لصراحته المباشرة وجراءته في طرح الأفكار ومواجهته للأمور لا تحمل اللون الرمادي، وقراراته لا مجال فيها لمنطقة محايدة، ليكون شخصية محبوبة واسم فخم وصوت يؤرق المسؤولين المتراخين .

لربما يعتبر البعض حديثنا مجاملة، ولكن نحن لا نحتاج إلى اختراع عنوان تكون فيه المحاملة أكثر من الحقيقة، لأننا حين نصف رجل صاحب يد نظيفة ووطني لم تشب اسمه شائبة، فأننا نذكر ما في الرجل، وبعيدا عن أي اعتبارات أخرى .

عمدة عمان، جعل ركيزة عمله " التخطيط " باعتباره الأداة الناجحة والطريق الذي سيوصله في نهاية المطاف لمدينة متكاملة في خدماتها وتلبي طموح مواطنيها الذين يستحقون، ولم لا ؟؟ وهم الذين عشقوا كل ذرة تراب فيها .

عمدة عمان، الذي لم يغيره المنصب ولم يتكبر، منذ تعيينه، يواصل الليل بالنهار وجهود يبذلها ، من مكتبه أو الميدان، واضعا نصب عينيه قضايا المواطنين وخدمة وطنه ومدينته بتوظيف كل ما يستجد من علم ومعرفة وعكسها على المنظومة الخدماتية، والارتقاء بالاداء الوظيفي وتطوير أساليب العمل وما يرتبط به من خطط .

عمدة عمان، عين ثاقبة واستعداد للتضحية، للوطن ولا احد غيره، ذو خبرة واسعة، ويلقى الناس بابتسامة الرضى التي تشق طريقها نحو مستجيب لتصبح رقيقة كلمة "حاضر"  .

ومن لا يعرفه ' عمدة عمان ' صاحب قلب طيب، يحب التواصل مع الناس، ومتواضع، وصاحب ضحكة، وذو حنكة ودهاء لا مثيل له .

وختاما كل التوفيق والنجاح لعمدة عمان في مشواره


تابعنا على تطبيق نبض
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وطنا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق